صفير: إذا انتقل الوزن الى 8 آذار فسيكون للأخطار وزن تاريخي

| 07.06,09. 03:59 AM |


صفير: إذا انتقل الوزن الى 8 آذار فسيكون للأخطار وزن تاريخي

 

أعلن البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير أنه "في حال انتقل الوزن الى 8 آذار و14 آذار لم يعد لهم وزن فسيكون هناك أخطاء لها وزنها التاريخي على المصير الوطني".

صفير، وفي حديثٍ لمجلة "المسيرة"، أعرب عن خوفه من انعكاس الإنقسامات المسيحية على مصير المسيحيين في لبنان، محذراً من أن المسيحيين وحدهم بين كل الطوائف الأخرى لا يضعون الضوابط لخلافاتهم.

صفير أكد أن صورة أي سياسي في العالم لا تستأهل أن تجد لها مكاناً موازياً لصورة السيد المسيح، مؤكداً أن الكتلة الوسطية التي تتعرض لحملة محلية وإقليمية قوية تعيد التوازن الى العملية السياسية العالقة منذ سنوات بين حصان المعارضة هنا وحصان الموالاة هناك.

وشدد البطريرك الماروني على أن الكتلة الوسطية لا تتبع 14 آذار ولا 8 آذار وهي وسط بين الإثنين وتمشي في المكان الذي تراه مناسباً. وقال "لسنا نحن من اخترعها وليس جديداً أن يكون للرئيس سليمان مجموعة من النواب يستطيع الإتكال عليهم".

صفير نوه بدور الرئيس سليمان المتوازن، معتبراً أن هناك أناساً عندهم مطامع يريدون إزاحته ليحلوا محله. وأوضح أن بكركي تقول ما يجب عند اللزوم، أما إذا أرادوا إسكاتنا فهذا صار شغلهم.

ورأى ان مشروع الدولة في لبنان لا يبدو انه انطلق وهو لا يزال كأنه في دوامة، واشار الى أن كل دولة تحترم نفسها يجب أن تكون هي المسؤولة عن السلاح وليس بعض الجماعات التي تحمل السلاح على الرغم من موجود الدولة.

في ما يأتي نص الحوار:


كيف تقرأ الإنزعاج السوري من الكتلة الوسطية الذي عبرت عنه صحيفة الوطن السورية ناعية إياها قبل أن تترشح؟
- لا دخل لي بما يقولونه، فليقولوا ما يشاؤون، ما قلته من قبل ان بين 14 و8 آذار هناك حصان يشد العربة الى الأمام وحصان آخر يدفعها الى الوراء وبالتالي باتت العربة عاجزة عن الحراك. وما دام الفريقان ضد بعضهما البعض لا أرى كيف يمكنهما إدارة الوطن.

ما إيجابيات الكتلة الوسطية؟
- من أبرز إيجابياتها ان موقفها يميل كفة البلد في هذا الإتجاه او في ذاك، وهذا ليس اختراعنا، ندعوكم الى دراسة تاريخ ايرلندا وعندذاك تعرفون ما أهمية الكتلة الوسطية.

دعمكم للكتلة الوسطية منحها غطاء سياسياً ومعنوياً مهما، هل توافق بأن الكتلة الوسطية هي الإسم الحركي لـ 14 آذار كونها تتقاطع مع الأكثرية على مشروع الدولة في لبنان؟
- الذين لا يريدون الكتلة الوسطية حاولوا القول انها تابعة لقوى 14 آذار بينما هي في الواقع والحقيقة لا تتبع لا 14 ولا 8 آذار، هي وسط بين الإثنين، تكون حيناً في هذا الموقع وتكون حيناً آخر مع ذاك الموقع. هذا في حال قامت الكتلة الوسطية. انها تمشي في المكان الذي تراه مناسباً وترجح الأمر الذي تراه مناسباً أيضاً. لسنا نحن من اخترع الكتلة الوسطية.

هل ستستظل هذه الكتلة ثوابت بكركي الوطنية؟
- أنا لا أعمل في السياسة، في حال أرادت أن تستظل هذا شأنها، ولكن نحن نقول ان مكانها هو بين 8 و14 آذار. المكان الذي تميل إليه ترجح كفته.

هنالك حاجة وطنية إذا لهذه الكتلة؟
- طبعاً، لأن الفريقين متقابلان.

نجاح الكتلة الوسطية يعني ان ابرة الميزان أو كفة الترجيح ستصبح في بعبدا وليس في قصر المهاجرين؟
- ليس جديداً أن يكون لرئيس الجمهورية مجموعة من النواب يستطيع الإتكال عليهم والسير معاً.

لماذا الإعتقاد ان الكتلة الوسطية تأكل من رصيد النائب ميشال عون؟
- لأنهم ضد فكرة قيامها.

لماذا الإعتقاد انها تأكل من رصيد عون وليس 14 آذار؟
- لا أعرف، ولكنهم يحاولون إلصاقها بـ 14 آذار وهذا الأمر غير صحيح.

في أي إطار تضع استهداف رئيس الجمهورية ومطالبة جمهور 8 آذار بعودة "النموذج اللحودي" خصوصاً بعد موقفه في "قمة غزة" في الدوحة الذي قدم فيه المصلحة اللبنانية على المصلحة السورية؟
- هناك أناس عندهم مطامع يريدون إزاحة رئيس الجمهورية ليحلوا محله.

هل تقصد النائب ميشال عون؟
- لا أقصد أحداً.

كيف ترى أداء الرئيس سليمان على المستوى الوطني؟
- جيد، ما فعله في الدوحة أمر حسن ولكن ليس المطلوب التمايز عن هذا أو ذاك، المهم أن يسير في ما يعود بالخير على الوطن وهذا ما يقوم به.

هل تعتقد ان ثمة مساعي لتحييد رئيس الجمهورية على غرار محاولة تحييد بكركي من أجل أن تتمكن قوى 8 آذار المتحالفة مع سوريا وإيران من التحكم بمفاصل اللعبة السياسية في لبنان وتضع يدها على البلد؟
- هذا أمر ممكن لا أعرف.

هل تهدف التهجمات التي طاولت بكركي من قبل بعض المسيحيين الى إسكات صوتها؟
- أنتم تعرفون أكثر مني.

هل سيظل صوت بكركي يحدد الثوابت الوطنية؟
- نحن نقول ما يجب قوله عندما يكون هناك واجب ولزوم. أما إذا أرادوا اسكاتنا فهذا صار شغلهم.

إذا كان الرئيس فؤاد السنيورة والنائبان سعد الحريري ووليد جنبلاط قد أساؤوا في رأي العماد عون للعلاقات مع سوريا، فهل تعتبر ان النداء الأيلولي الأول قد أساء لهذه العلاقات أيضاً؟
- فليقولوا ما يريدون فأنا لا أنتظر ماذا سيقولون.

هل يمكن وضع 14 و8 آذار في المنزلة عينها؟
- في كل بلدان العالم هناك حزب يميني وحزب يساري، ولكن عندما تتأزم تكون هناك كتلة وسطية، والموقف الذي تتخذه هذه الكتلة يرجح الكفة من أجل أن تسير الأمور كما يجب لأن المسائل اليوم معرقلة وقد حاولوا الحكم ضمن حكومة وحدة وطنية ولكن الأمور ما زالت جامدة.

ولكن ألا تعتبر أن مشروع 14 آذار هو مشروع الدولة بينما مشروع 8 آذار هو مشروع الدويلة؟
- لا أعرف دولة أو دويلة. نحن نريد الدولة، وألا تبقى الدولة فالتة ويتجاذبونها ومن هنا ومن هناك. عندما تنهض الدول وينهض كل الناس معها وتسير الأمور، ولكن عندما يتم تجاذبها تصبح محل شكوى كل الناس.

هل مشروع الدولة في لبنان في حال تقدم أم تعثر؟
- لا يبدو حتى الآن ان المشروع انطلق، وهو لا يزال كأنه في دوامة.

هل أسباب هذه الدوامة إقليمية أم محلية؟
- كل الأمور مترابطة.

ما تأثير التوتر الشديد بين العالمين السني والشيعي والعربي والفارسي على لبنان خصوصاً في ظل التحفظات السعودية والمصرية على محاولة إيران اختراق الدول العربية؟
- كل يتدخل لأجل مصلحته الخاصة إنما على اللبنانيين أن يبحثوا عن مصلحتهم وليس عن مصلحة هذا أو ذاك.

الإرشاد الرسولي تكلم عن انفتاح المسيحيين على محيطهم، هل المقصود بالمحيط العربي والإسلامي أم المحيط الفارسي؟
- تحديد المحيط معروف، أولااً العربي وثانياً الفارسي، وتعرفون ان في لبنان جماعات لها أصدقاء في إيران وهي تدين بدينهم مثل الشيعة... والسنة لهم أيضاً أصدقاء في البلدان العربية فهم ينجذبون الى من هم من أبناء دينهم.

ولكن علاقة السعودية تمر من خلال الدولة في لبنان بخلاف علاقة إيران مع حزب الله مباشرة. هل تدعون إيران الى التعامل مع لبنان من دولة الى دولة؟
- نحن لا ندعو أحداً، اللبنانيون على الأقل يعرفون ما هي مصلحة لبنان، هذا إذا كانوا صادقين مع نفوسهم.

هل ترى من حل لمشكلة السلاح في لبنان، سلاح حزب الله؟
- كل دولة تحترم نفسها يجب أن تكون هي المسؤولة عن السلاح وليس بعض جماعات تحمل السلاح على الرغم من وجود الدولة.

هل نزع أو تسليم سلاح حزب الله هو قرار إقليمي أم قرار يتعلق بإرادة حزب الله؟
- نحن قلنا ان المحيط الإسلامي على وجه الإجمال والعربي والإيراني لهم كلمتهم في الشؤون اللبنانية.

ولكن هل تتوقع أن يتوصل مؤتمر الحوار الى نتائج عملية؟
- يجب أن ننتظر.

هل تخشى على مستقبل لبنان؟
- في حال ظل اللبنانيون على ما هم عليه من انقسام ربما سيكون هناك خوف... يجب أن يتضافروا لإنقاذ بلدهم وأن يعملوا على جمع الصفوف فيما بينهم... والبلد لا ينقذ إلا إذا كان أبناؤه مصممين على إنقاذه ويذهبون في اتجاه واحد في ما خص مصالح البلد.

ألا تعتقد بأن التزام لبنان في حرب غزة بالشرعية الدولية وبالقرار 1701 أنقذ لبنان واللبنانيين من حرب كارثية جديدة؟
- يجب أن يعي اللبنانيون مسؤولياتهم تجاه وطنهم وألا ينحازوا لا الى هذا ولا الى ذاك، إنما أن يبحثوا في شأن وطنهم لكي يخرجوه من الضائقة التي يتخبط فيها.

هل تدعو الى تحييد الدولة اللبنانية عن محاور الصراع الخارجية؟
- نعم أدعو الى ذلك ولكن لا يمكن للدولة اللبنانية إلا أن تتعاطى مع محيطها شرط ألا يؤثر هذا المحيط على شأنها الداخلي.

ألا يجب أن يكون لبنان في قلب الشرعيتين العربية والدولية؟
- ربما كان هذا لمصلحة لبنان.

كيف تنظر الى أحوال المسيحيين عشية عيد مار مارون؟
- أحوال المسيحيين هي نفسها أحوال اللبنانيين لكن على ما نرى فإن السنة والشيعة لهم من هم ضدهم داخل طائفتهم وساكتون على الأقل إنما المسيحيون ليسوا بساكتين فهم يهاجمون بعضهم بعضاً.

أين أصبحت المصالحات المسيحية؟
- لا جديد في هذا المجال.

ألا تعتقد أن التنوع أمر صحي داخل الجسم المسيحي؟
- التنوع مقبول لكن المهاجمة اليومية غير مقبولة.

هل تدعو الى وحدة موقف مسيحي أم وحدة موقف وطني حول مسلمات وطنية؟
- موقف مسيحي أو موقف وطني المهم التفاهم على ثوابت وطنية واحدة.

على اي أسس يجب أن يرتكز التوافق بين المسلمين والمسيحيين؟
- هم يعرفون، العمل في سبيل الوطن وفي مصلحة الوطن.

يعني ان مشروع الدولة هو الأساس؟
- طبعاً.

ألا تعتقد بأن ثمة فريقاً وتحديداً حزب الله غير مؤمن بمشروع الدولة ويعمل خارج مشروع الدولة ويريد بناء دويلته الخاصة؟
- أنت تعرف أكثر مني.

هل تتوقع تغييراً في السياسة الأميركية بعد وصول الرئيس أوباما الى البيت الأبيض؟
- يبدو أن الولايات المتحدة منفتحة على العالم سواء كان على إيران أو على سوريا أو غيرهما، لا نعرف بعد ما هو الموقف الصريح الذي سيتخذه رئيس الولايات المتحدة.

من الواضح ان السلام هو مفتاح الاستقلال في لبنان والمنطقة، هل تدعم مبادرة السلام العربية في هذا المجال؟
- نحن مع السلام، طبعاً ليس أي سلام، سلام المغلوب على أمره، السلام هناك جو من الحرية وتحمل المسؤولية.

من الواضح ان ثمة انقساماً بين ثقافة السلام وثقافة العنف والحرب، أين يجب أن يتموضع المسيحيون؟
- على المسيحيين أن يسعوا الى السلام.

هل تخشى على مستقبل المسيحيين في لبنان؟
- في حال ظلوا على تباعد وعدم تفاهم وعلى انقسام ربما.

ألا تعتقد بأن رفع المسلمين ثوابت المسيحيين باعتماد شعار لبنان أولاً يدعو الى الإطمئنان لمستقبل لبنان؟
- طبعاً هناك تقارب بين المسيحيين والمسلمين الذين أصبح ولاؤهم للبنان، ومن واجب المسلمين أيضاً أن يكون ولاؤهم للبنان فقط، وهذا ما يحقق نوعاً من التقارب بين المسيحيين والمسلمين، وهذا ما يفيد لبنان ككل.

هل تعتقد بأن المحكمة الدولية التي ستنطلق مع مطلع آذار ستحقق العدالة؟
- ربما، كل جريمة تُتركب يجب من باب العدل أن يقتص من فاعلها.

ماذا تقول في الذكرى الرابعة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري؟
- يجب أن يعرف الفاعلون انهم ارتكبوا شيئاً مشيناً وأن يلقوا عقابهم.

ألا تعتقد بأن وضع المسيحيين بعد الإنسحاب السوري بات أفضل مما كان عليه قبل هذا الإنسحاب؟
- طبعاً عندما يكون البلد محتلاً لا يكون مثل البلد الحر، لا شك ان مشاكل عدة لا تزال هناك، والسوريون ذهبوا من لبنان ولكن لهم صداقات ولهم أيضاً أناس يستندون إليهم في معاطاتهم مع اللبنانيين.

لماذا هذا الإستهداف السوري الدائم للبنان واستطراداً لماذا لا تتعاطى سوريا مع لبنان كدولة سيدة حرية ومستقلة؟
- هذا شيء متأصل في قلب الدول وفي قلب كل الناس، الكبير يريد أن يستغل الصغير ونحن في هذا الوضع.

هل عدم تعيين سفير سوري في لبنان يدخل في إطار رفض الإقرار بسيادة لبنان؟
- لا أدري، كان هناك وعد بتبادل سفراء، ولكن طالما عينوا سفيراً لبنانياً في دمشق فربما تأخذ دمشق بعض الوقت بتعيين سفيرها في لبنان.

هل ثمة تواصل بينكم وبين رئيس الجمهورية؟
- التواصل قائم ونحن على اتصال مع رئاسة الجمهورية.

في أي خانة تضع رئيبس الجمهورية: الحاكم أو الحكم أو المتحرر من الضغوط؟
- الضغوط موجودة، ورئيس الجمهورية هو لكل الناس ويسعى الى المحافظة على البلد وعلى استقلاله، وهذا ما يقوم به.

كيف يتم تفعيل مساهمة المسيحيين في لبنان وما هو الدور المسيحي المطلوب؟
- على المسيحيين أن يحافظوا على بلدهم وان يقوموا بما يطلبه الواجب منهم، وأن يعرفوا كيف يعيشون مع غيرهم من الناس من أبناء وطنهم وأن يتكاتفوا معهم وأن يعملوا جميعاً في سبيل كل ما يعود على الوطن بالسلام والإستقرار.

أشرتم في الوثيقة السياسية الصادرة عن المجمع البطريركي الى أن المسيحيين ليسوا أقليمة إنما جماعة، كيف تنظرون الى محاولة بعض المسيحيين إقامة تحالف الأقليات؟
- نحن ضد أي تحالف يقوم على حساب الوطن ولمصلحة غيره من البلدان.

هل تؤيد تطوير الطائف في اتجاه إقامة الدولة المدنية في لبنان؟
- لبنان ليس دولة دينية، كل يحافظ على دينه إنما الدولة تحترم كل الطوائف والأديان.

كيف ترى مستقبل المسيحيين في لبنان وفي الشرق وهل من مسؤولية المسيحيين اللبنانيين المساهمة في تعزيز حضور المسيحيين المشرقيين؟
- المسيحيون في لبنان وفي هذا الشرق يتضاءل عددهم ونحن نرى مثل هذا الأمر في العراق وفي فلسطين وربما في إيران ولذلك على المسيحيين أن يقوموا بدورهم وهو الدور الذي يتمحور حول قيمهم وأن يحافظوا على هذه القيم وأن ينشروها ويمارسوها.

من الطرف الذي يقف برأيك خلف وضع صورة السيد حسن نصرالله الى جانب صور القديسين؟
- لا علم لي بمن يقف وراءها إنما عندما يضعون صور بعض الزعماء السياسيين وصور المسيح فهناك خلل طبعاً، صورة المسيح لا تقارن ولا توضع في موازاة أي زعيم سياسي.

كيف تصف علاقتك مع حزب الله؟
- جيدة، كان البعض منهم يأتون لزيارتنا ولكن منذ مدة لم يأتِ أحد لزيارتنا.

ماذا تقول عشية عيد القديس مارون؟
- نتمنى أن يلتف جميع الموارنة ان لم نقل جميع المسيحيين حول القيم التي مارسها القديس مارون وهي العبادة لله والأستقامة والصلاة والعودة الى الله تعالى في جميع الشؤون. هذا ما يمكننا أن نقوله في هذا المجال.

كيف ترى لبنان في حال انتقلت الغالبية النيابية الى قوى 8 آذار؟
- يعني في كل الأحوال أن على الجميع أن يتحمل مسؤولياته وطبعاً السياسة وهي يوم علينا ويوم لنا، هناك بعض الأخطاء ربما تكون لها عواقبها الوخيمة، فإذا انتقل الوزن الى 8 آذار او 14 آذار لم يعد لهم وزن فإن هناك أخطاء سيكون لها وزنها التاريخي على المصير الوطني.

هل سيتحول لبنان الى غزة أخرى معزولاً سياسياً واقتصادياً؟
- لا يمكن ان أتنبأ بما يمكن أن يحدث، ولكن هناك بعض المخاطر.

هل ثمة وثيقة ثوابت جديدة ستصدر عن الكنيسة قريباً؟
- عندما تصدر ستعلمون بذلك.

هل هناك من يتنصت عليك؟
- لا علم لي. ربما.

 

هيئة الإشراف على الإنتخابات تمنع وسائل الإعلام من نشر عظة البطريرك صفير في قداس نهاية السينودوس الماروني وهو يدعو فيها الى الإنتباه من المحاولات الهادفة الى تغيير وجه لبنان ويحذر من أننا امام تهديد للكيان اللبناني ويجب احباط المساعي الحثيثة التي اذا نجحت ستغير وجه بلدنا. .



(Votes: 0)

Other News

البطريرك صفير: نحن امام تهديد للكيان اللبناني < خبراء الطب الشرعي في تايلاند يبحثون سبب وفاة بطل مسلسل "كونغ فو رحيل ديفيد كارادين نجم مسلسل الكونغ فو سرقة 500 ألف نحلة من مزرعة الأمير تشارلز حزب الله: نحن لا نقول إننا جزء من إيران بل نحن إيران في لبنان "اللواء": ترجيحات متقاطعة 66 للأكثرية و54 للمعارضة و8 تنافس الصحف الصادرة يوم الجمعة في 5 حزيران 2009 أسرار الصحف الصادرة يوم الخميس في 4 حزيران 2009 أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 3 حزيران 2009 العالم يقترب من الدرجة السادسة والأخيرة من الانذار الوبائي خيمة القذافي تثير أزمة بين ليبيا وايطاليا  أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 2 حزيران 2009 وفاة اخر ناجية من تيتانيك عن 97 عاما أطباق طائرة سوفيتية تردع الهجمات الأمريكية الأزهر يشرف على قناة إسلامية تلفزيونية جديدة عملاق السيارات الأمريكية "جنرال موتورز" تعلن افلاسها سرقة  يزبك وهبة في ادونيس واشكالات في المناطق بسبب الانتخابات سرار الصحف الصادرة في بيروت اليوم الاثنين في 1 حزيران 2009 بدء رحلة أوراق هشام والسكري من المحكمة لدار الإفتاء بنديكت السادس عشر.. لا يفهم لماذا اختاره الله بابا  اسرار الصحف الصادرة صباح اليوم الاحد31 ايار منتج فني في مصر صور 15 مطربة أثناء تغيير ملابسهن نائب أسترالي يطالب بتوفير إناث لذكر عجل بحر يشعر بالوحدة القاهرة تتزين لاستقبال أوباما أديب العلم: دخل إسرائيل 5 مرات , ارتكبت خطأ ونادم على ما قمت به السرطان يلغي المزيد من حفلات مايكل جاكسون أسرار الصحف الصادرة في بيروت اليوم السبت في 30 ايار 2009 أنجلينا جولي "تهرب" من أمريكا.. بحثا عن الهدوء كيف يكون شهر العسل على سرير صدام؟؟ أسرار الصحف الصادرة في بيروت اليوم الجمعة في 29 ايار 2009