حزب الله: نحن لا نقول إننا جزء من إيران بل نحن إيران في لبنان

| 06.06,09. 12:42 AM |


حزب الله: نحن لا نقول إننا جزء من إيران بل نحن إيران في لبنان  
    


 
٥ حزيران ٢٠٠٩
 
كرايات الأحزاب الشيوعية الحمراء المزدانة بالنجوم الصفراء التي عملت على التماهي مع شعار حزب الأم في موسكو خلال القرن العشرين، سكب الحرس الثوري الإيراني صبغته الواضحة على راية حزب الله الحالية وشعاره.

إن مقارنة سريعة بين الصورتين تظهر جميع التفاصيل المشتركة ولكن لا ضير من توضيحها. أولاً، تظهر اليد المرفوعة القابضة على الكلاشنكوف. ثانياً، آية قرآنية في كلتي الرايتين تحضان على القتال واللجوء إلى القوة. ثالثاً، سنابل القمح التي تنمو بموازاة البندقية دليلاً على الخير الموعود. رابعاً، طبعاً عبارة حرس الثورة والثورة الإسلامية. وخامساً وربما الأخطر، الكرة الأرضية التي ترمز لعالمية الثورة.

وعن إسم حزب الله، يقول الشيخ نعيم قاسم، نائب الأمين العام الحالي للحزب، في كتابه "حزب الله: المنهج التجربة و المستقبل" (ص 106)، "أنّ إسم حزب الله جاء بعد أن كان المقترح من لجنة التسعة وهي أول لجنة شورى تأسيسية أن يكون " الحركة الإسلامية في لبنان" وعبارة المقاومة الإسلامية جاءت كتعبير عن شخصية الإسلامية المؤمنة بشريعة السماء وهذا الإسم لم يعلن إلا بعد سنة و تسعة أشهر على بداية العمليات". في هذه المقالة سنحاول بأسلوب محايد إلقاء الضوء بشكل مبسط وسريع على الروابط التي تجمع حزب الله بإيران من خلال عدد من تصريحات مسؤولين في حزب الله وثائق الحزب وكتب قيّمة، لنعرّف من لا يعرف أو لا يريد أن يعرف حزب الله على حقيقته.


الحرس الثوري: النشأة والمهام

"سباه باسدران جمهورى اسلامى" معناه حرس الثورة في الجمهورية الإسلامية الذي يعتبر من أهم القطاعات العسكرية الإيرانية على الإطلاق. فإيران التي ناصبت العداء لمحيطها وأشعلت حروباً فيما تحضر لأخرى، كان لا بد لها من الشروع في بناء ترسانتها وقواتها العسكرة الموالية لقيادة الملالي. ومن التشكيلات العسكرية في إيران : الجيش الوطني الذي يشكك المرشد الأعلى للثورة الخامنئي بولائه ولا يثق به بشكل عام ويطلق عليه في إيران (أرتش)، ثم تأتي القوات البرية والبحرية والجوية فتسمى (نيرو). أما الحماة الحقيقيون لنظام الثورة الإيرانية، وهم الأهم في هذه المنظومة حيث يقودون جميع هذه القوات ويملكون قوة جوية وبحرية وبرية وإستخبارات عسكرية، فتسمى هذه القوات إختصاراً (بالسباه)، أو سباه باسدران (حرس الثورة) وتعد بما يقارب 200 ألف مقاتل، ومن القوات التابعة لها، فيلق القدس ( الذي يضطلع في العمليات الخاصة) وكذلك قوات التعبئة الشعبية (البسيج بتعداد 90 ألف) ، نواته الشباب الذين يجندون اجباراً لمدة 18 شهراً بعد بلوغهم 19 عاماً و تطوعاً عند بلوغهم ال15 عاماً. وهنا لا بد من الإشارة إلى مسألة مهمة أن أغلب تسميات هذه القوات هي تسميات آرية قديمة تعود إلى عصور الإمبراطورية الفارسية القديمة في زمن كورش ، فمثلاً تسمية (باسدارن) التي أطلقها الخميني هي تسمية هندوسية لقوات هندوسية تعني بحماة المعابد الهندوسية، وهنا يثير أنتباه الكثير من الباحثين عن الشكوك حول أصول الخميني الهندية. يضطلع الحرس الثوري بمهام أبرزها حماية أهداف الثورة وتحقيقها عن طريق العمل كشرطة وأمن داخلي وقوة مستقلة عن القوات المسلحة النظامية. ودور الحرس الثوري الداخلي يشمل تطبيق ما تمليه الأخلاق، مثل التأكد من أن النساء يرتدون ملابس ملائمة في الأماكن العامة. بحسب مركز global security المتخصص بقضايا الدفاع و الأمن، يأتي بالدرجة الأولى فرع العمليات الخارجية التابع للباسدران ويعدّ من حوالي 12،000 ممن يتحدثون العربية من إيرانيين وأفغان وعراقيين ولبنانيين وشيعة من شمال افريقيا، تدربوا في ايران وتلقوا تدريبا في أفغانستان خلال سنوات الحرب الأفغانية. أما ثاني أكبر مجموعة في العمليات الخارجية للباسدران، فتهتم بالاكراد (وخصوصا أكراد العراق) ، في حين أنّ ثالث أكبر تتعلق بالكشميريين، والبلوش الأفغان. كما يعمل الباسدران على إنشاء فروع لحزب الله في لبنان وكردستان العراق، والأردن وفلسطين، والجهاد الإسلامي في كثير من الدول الاسلامية بما فيها مصر ، وتركيا ، وجمهورية الشيشان في القوقاز.


مسجد رأس العين: مركزاً لعشاق الشهادة

بحسب الباحث الإيراني، استاذ العلاقات الدولية بعدة جامعات إيرانية، مسعود اسد اللهي، أنّ "العلاقة بين كوادر حزب الله والحرس الثوري الإيراني بدأت مع إجتياح لبنان في حزيران عام 1982 وبالتحديد خلال مؤتمر عقد في طهران لحركات التحرر بمناسبة معركة خرمشهر ضد العراقيين يوم 22 ايار 1982"( كتاب الإسلاميون في مجتمع تعددي ص 116). هذا المعركة التي تمتّ على يد حشود هائلة من المقاتلين اليافعين الذين تبلغ أعمارهم بين 13 و 17 سنة.

وفي حمأة الإجتياح الإسرائيلي وعلى أثر توقيع إتفاق تعاون عسكري عاجل بين الإيرانيين والسوريين، وصلت أول فرقة من الحرس الثوري الإيراني بقيادة الحاج أحمد متوسليان إلى دمشق غروب 11 حزيران 1982 على نحو سريع للغاية، أي بعد 6 ايام من بدأ الإجتياح بشكل غير متوقع نظراً لإنشغال الإيرانيين في وقتها بالحرب مع صدام. سياسياً، تمت هذه الصفقة في سبيل صياغة معادلة إستراتيجية جديدة إبتدعتها براغماتية حافظ الأسد والذي وقف من قبل في وجه أي تدخل إيراني عسكري على الأرض اللبنانية.

والغريب أنه على الرغم من إتخاذ تلك القوات معسكراً لها في منطقة الزبداني، ظلت سوريا مترددة وحذرة بالسماح لها بالإنتقال إلى لبنان. (أختطف متوسليان لاحقاً في 4 تموز من نفس العام مع الدبلوماسيين الإيرانيين الثالثة الآخرين على حاجز البربارة ولا يزال مصيرهم مجهول حتى الآن). ويتعبر أسد اللهي أن سوريا كانت تسعى أن لا يكون الإيرانيون هم الوحيدون الذين سيقاتلون إسرائيل في لبنان كي لا يختل التوازن ضد حركة أمل، حليفة سوريا، ولا يضعف بالتالي النفوذ السوري في لبنان.

أثر ذلك، ألغيت المهمات القتالية لهذه المجموعة وأقتصر دورها على التعبئة و التدريب. فسمحت سوريا بإنتقال 800 عنصر من الحرس من معسكرهم في الزبداني |إلى بعلبك ثم لحق بهم 700 عنصر آخرين إلى الهرمل والقرى المجاورة ليحملوا معهم شعاراتهم وافكارهم حيث بدأوا باتدريب العسكري و التثقيفي . ويشدد أسد اللهي أن هذا التدريب لم يكن عسكرياً فضمن الحرس كان هناك رجال دين ساهموا بنقل أفكار الثورة الإسلامية والخميني على نطاق واسع حيث إنتشرت هذه الشعارات بسرعة وبينها الأعلام الإيرانية واعلام حرس الثورة(الإسلاميون في مجتمع تعددي ص 120).

ويضيف اسد اللهي "أن الحرس الثوري كان المؤسسة التي يعتمد عليها حزب الله في أوقات الشدة في وجه الميليشيات اللبنانية و الجيش الإسرائيلي أو حتى لمقاومة الضغوط التي قد تمارسها بعض أطراف في الحكومة الإيرانية. وقد بدأت بعد 6 أشهر من دخولهم تظهر الشعارات الخمينية والمصلقات ، كما سمي مسجد رأس العين في بعلبك " المقر الرئيسي لعشاق الشهادة" أي الحرس الثوري".


الجامع المشترك: ولاية الفقيه

إن مقاربة بسيطة للموضوع تجعل الباحث يفتش عن السبب العميق لهذا التلازم بالشعارات والأهداف الظاهرية لنجدها في عبارة واحدة هي الوليّ الفقيه.

وقد جاء في البيان التأسيسي للحزب، الذي جاء بعنوان «من نحن وما هي هويتنا؟» عرّف الحزب عن نفسه فقال: «... إننا أبناء أمّة حزب الله التي نصر الله طليعتها في إيران، وأسست من جديد نواة دولة الإسلام المركزيّة في العالم... نلتزم بأوامر قيادة واحدة حكيمة عادلة تتمثّل بالولي الفقيه الجامع للشرائط، وتتجسد حاضراً بالإمام المسدّد آية الله العظمى روح الله الموسوي الخميني دام ظلّه مفجّر ثورة المسلمين وباعث نهضتهم المجيدة..»،.(كتاب حزب الله، رؤية مغايرة ص 226).

الشيخ نعيم قاسم، فبعد أن يعتبر أنه لا يمكن الفصل بين صلاحيات الولي الفقيه الدينية والسياسية وهو يحدد الحرب والسلم، يقول في كتابه (ص 70) بأن "الولي الفقيه دوره تحديد السياسات العامة في حياة الأمة. ويتابع (ص 75) لا علاقة لموطن الولي الفقيه بسلطته...فالإمام الخميني كولي على المسلمين كان يحدد التكليف السياسي لعامة المسلمين في البلدان المختلفة... ثم خلفه الإمام الخامنئي في الموقع و الصلاحيات نفسها" ومن هنا " فإن إلتزام حزب الله بولاية الفقيه حلقة من سلسلة العمل في دائرة الإسلام وفي إطار التوجهات والقواعج التي رسمها الولي الفقي ... وتكون الإدارة والمتابعة ومواكبة التفاصيل من مسؤولية القيادة المنتخبة" (ص 76). ويبرر قاسم هذه العلاقة بين حزب الله والولي الفقيه "بأنه لا توجد جهة في العالم إلا ولها تقاطعاتها الداخلية والخارجية.

لكن عدد من مسؤولي الحزب أنفسهم يؤكدون هذا المنحى العقائدي الراديكالي لحزب الله تجاه الولي الفقيه. فصبحي الطفيلي، الأمين العام لحزب الله، قال : "نحن لا نعمل ولا نفكر ضمن حدود لبنان هذه العلبة الهندسية الصغيرة التي هي من مخلفات الإستعمار، بل ننطلق لندافع عم المسلمين في أرجاء العالم". (العهد 10 نيسان 1987/ 12 شعبان 1407، العدد 146)

وكذلك حسين الموسوي، المرشح الحالي للإنتخبات النيابية اللبنانية، قال في تصريح لجريدة كيهان الإيرانية بتاريخ 27 تموز 1986: "لا نطالب بتأسيس دولة إسلامية في لبنان بل بتأسيس الدولة الإسلامية الشاملة الكبرى التي تستوعب لبنان. نحن لسنا فقط مسلمون لبنانيون نحن في الواقع مسلمو العالم" .

وقد عبّر إبراهيم أمين السيد (القيادي في الحزب والرئيس السابق لكتلة الوفاء للمقاومة النيابية) عن توجّه أكثر راديكلية ووضوحاً فقد أدلى بحديث لجريدة النهار بتاريخ 5 آذار 1987 قال فيه: «نحن لا نقول إننا جزء من إيران؛ نحن إيران في لبنان، ولبنان في إيران» .

محاولة طمس العلاقة مع إيران

ويحاول مسؤولو حزب الله طمس حقيقة علاقة إيران بتأسيس الحزب. يظهر هنا تناقض بين قاسم و أسد اللهي: فقاسم حاول أن يوحي أن العلاقة نشأت مع إيران بسعي من الحزب وأن يصور حزب الله و إيران بأنهما كيانان منفصلان فعدد القضايا المشتركة بينهما كالإيمان بالولي الفقيه و الجمهورية الإسلامية ورفض الإستكبار العالمي ووتقاطع بينهما المصالح.

لكن هذا التبرير الفاضح والذي حاول قاسم تلطيفه، كان الكاتب الإيراني أسد اللهي أكثر وضوحاً في وصفه حين قال "حزب الله لم يكن يعتبر نفسه حركة لبنانية وإنما إمتداد للحركة الإسلامية العالمية التي تسير على تعاليم الإمام الخميني وتسعى في سبيل إيجاد الوطن الإسلامي الموّحد الكبير" (الإسلاميون في مجتمع متعدد ص 277).

كما يظهر تناقض آخر بين السيد حسن نصرالله و الشيخ صبحي الطفيلي.فنصر الله يقول في مقابلة مع جريدة الوسط بتاريخ 18/3/1996: «إن تأسيس الحزب كان لبنانيّاً والقرار لبنانيّاً والإرادة لبنانية، أما الدور الإيراني أو السوري فقد جاء لاحقاً».

لكن الوقائع التي ذكرنها من قبل والأمين العام السابق لحزب الله صبحي الطفيلي في لقاء مع قناة الجزيرة بتاريخ 23 تموز 2003 يؤكد على الأمر:" إنّه كان في زيارة إلى الجمهورية الإيرانية واتفقوا على إنشاء مقاومة في لبنان، وبدأ الحزب عمله وأتى آلاف الإيرانيين ليقوموا بمهمة الدعم والتدريب لهذا الحزب".

هنا يتعجب هنا الكاتب الأمريكي "مارتن كريمر" فيقول: ليس أمراً عادياً أن تنكر حركة كبيرة ذات تأثير كحزب الله أي نوع من أنواع الإستقلال الذاتي على مستوى البرامج والفاعلية وان تعلم بالفم الملآن ولاءها المطلق لقائد تفصلها عنه مسافة بعيدة في بلد بعيد" (The Pan Islamic Premise of Hezbollah (.

لا إعتراف بجغرافية لبنان

بحسب الكاتب وضاح شرارة، في كتابه ص 336، فقد رسم نعيم قاسم حدود تلبنن حزب الله فقال: " إذا عرفنا الدولة اللبنانية بأنها مساحة الدولة وأفراد الشعب الذين عليها، فنحن جزء لا يتجزأ من هذه الدولة". إن هذا لتعريف الحذر والنازع إلى أدنى مراتب التعريف و أقلها، إنما يغفل عمداً ما يجمع أفراد الشعب بعضهم ببعض وهو رابطتهم السياسية والوطنية. لا نغالي إذا قلنا إن حزب الله هو حزب إيراني في لبنان. ففي قيادة الحزب العليا،أي مجلس الشورى القرار، تسعة أعضاء، أثنين منهم إيرانيين لا يعرف شيء عنهما (زين حمود، أسبوعية الشراع، حزب الله من الداخل أسرار وخفايا، 14 آب 1995).

مما يدل التلازم بين إيران وحزب الله هو أن الحزب لا يزال يفتقر إلى برنامج سياسي ورؤية فكرية واضحة مستقلة عن وجهة النظر الإيرانية ومراعية للخصوصيات العربية والإسلامية، وإلى تجربة سياسية تقليدية تملك تاريخاً وجذوراً محلية، وإلى بنية تنظيمية واضحة فيها آلية معروفة لاتخاذ القرار. فهو الذي نشأ كمقاومة مسلحة وظل عمره سرياً وليس كحزب سياسي فكري ظهر إلى العلن.

ويخلص الباحث الإيراني د. مسعود أسد اللهي (الإسلاميون في مجتمع تعددي ص 321) إلى ما يلي: "بما أن حاكمية الخميني كولي فقيه لا تنحصر بأرض أو حدود معينة فإن أي حدود مصطنعة وغير طبيعية تمنع عمل هذه الولاية، تعدُّ غير شرعية. لذا فإن حزب الله في لبنان يعمل كفرع من فروع حزب الله الواسعة الانتشار".

لنختم بتصريح للسيد إبراهيم أمين السيد بتاريخ 5 ايار 1984 لجريدة السفير:" نحن لا نستمد عملية صنع القرار السياسي لدينا إلا من الفقيه والفقيه لا تعرفه الجغرافيا...فنحن في لبنان لا نعتبر أنفسنا منفصلين عن الثورة في إيران ونحن نطيع أوامر (أي الولي الفقيه) ولا نؤمن بالجغرافيا بل نؤمن بالتغيير" .

نقف هنا لنتوجه هنا بالحديث إلى اللبنانيين الذين لا يعرفون ما هو الولي الفقيه أو لا يريدون أن يتعرفوا إليه بالقول أنّ هذا الشرح المقتضب يبدو كافياً ووافياً . فهل صار اللبنانيون مؤهلين لأن يؤمنوا من الآن وصاعداً بجغرافيا 10452 ك2 وأن يصوتوا لها أم لا يزالوا يؤمنون "بالتغيير" على طريقة إبراهيم أمين السيد؟ لننتظر ونرى. 
 
موقع 14 اذار



(Votes: 0)

Other News

"اللواء": ترجيحات متقاطعة 66 للأكثرية و54 للمعارضة و8 تنافس الصحف الصادرة يوم الجمعة في 5 حزيران 2009 أسرار الصحف الصادرة يوم الخميس في 4 حزيران 2009 أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 3 حزيران 2009 العالم يقترب من الدرجة السادسة والأخيرة من الانذار الوبائي خيمة القذافي تثير أزمة بين ليبيا وايطاليا  أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 2 حزيران 2009 وفاة اخر ناجية من تيتانيك عن 97 عاما أطباق طائرة سوفيتية تردع الهجمات الأمريكية الأزهر يشرف على قناة إسلامية تلفزيونية جديدة عملاق السيارات الأمريكية "جنرال موتورز" تعلن افلاسها سرقة  يزبك وهبة في ادونيس واشكالات في المناطق بسبب الانتخابات سرار الصحف الصادرة في بيروت اليوم الاثنين في 1 حزيران 2009 بدء رحلة أوراق هشام والسكري من المحكمة لدار الإفتاء بنديكت السادس عشر.. لا يفهم لماذا اختاره الله بابا  اسرار الصحف الصادرة صباح اليوم الاحد31 ايار منتج فني في مصر صور 15 مطربة أثناء تغيير ملابسهن نائب أسترالي يطالب بتوفير إناث لذكر عجل بحر يشعر بالوحدة القاهرة تتزين لاستقبال أوباما أديب العلم: دخل إسرائيل 5 مرات , ارتكبت خطأ ونادم على ما قمت به السرطان يلغي المزيد من حفلات مايكل جاكسون أسرار الصحف الصادرة في بيروت اليوم السبت في 30 ايار 2009 أنجلينا جولي "تهرب" من أمريكا.. بحثا عن الهدوء كيف يكون شهر العسل على سرير صدام؟؟ أسرار الصحف الصادرة في بيروت اليوم الجمعة في 29 ايار 2009 العثور على طفلة في سيبيريا تتصرف كالكلاب  الإمارات: حظر العمل خلال شهري تموز وآب أثناء ساعات الظهر  لصوص يعيدون ما سرقوه لجزار في أستراليا دون تدخل الشرطة إنتحار 248 جنديا أميركيا خلال العامين الماضيين أسرار الصحف الصادرة في بيروت اليوم الخميس في 28 ايار 2009