الحريري: أنا مع البيك جنباً إلى جنب و"السما زرقا"

| 25.05,09. 01:42 AM |

الحريري مصافحاً جنبلاط: أنا مع البيك جنباً إلى جنب و"السما زرقا"  

 


شهد قصر المختارة اليوم احتفالا حاشدا دعا اليه رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط، لمناسبة اعلان لائحة قوى 14 آذار في دائرة الشوف وزيارة رئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري، وشارك فيه الآلاف من قرى وبلدات منطقة الشوف وتقدمهم الى النائبين جنبلاط والحريري الوزير غازي العريضي والنائب الياس عطالله، واعضاء لائحة الشوف النواب، نعمة طعمة، مروان حمادة، ايلي عون، جورج عدوان، علاء الدين ترو، محمد الحجار، رئيس حزب الوطنيين الاحرار دوري شمعون.

كما حضر ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، قاضي المذهب الدرزي الشيخ غاندي مكارم، مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو، قاضيا الشرع حسن الحاج شحاذة ورئيف عبد الله، قضاة المذهب الدرزي المشايخ: شريف ابو حمدان، وسليمان غانم، ونصوح حيدر، وفؤاد البعيني، رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين، ولفيف من الآباء والكهنة، ومسؤول الجماعة الاسلامية في الشوف الشيخ احمد عثمان، وفد من مسؤولي حزب الوطنيين الاحرار في الشوف على رأسه كميل شمعون، وفد من القوات اللبنانية، منسق تيار المستقبل في الشوف بسام عبد الملك مع وفد، امين السر العام في الحزب التقدمي المقدم شريف فياض واعضاء من مجلس قيادة الحزب والمفوضين ووكلاء الداخلية، مستشار النائب سعد الحريري هاني حمود، مدير مكتب رئيس تيار المستقبل نادر الحريري، السيد توفيق سلطان، رئيس الحركة اليسارية اللبنانية منير بركات، رؤساء لجان واعضاء في المجلس المذهبي الدرزي، اضافة الى عقيلة النائب جنبلاط السيدة نورا وكريمته داليا، وشخصيات سياسية واجتماعية واعلامية وعسكرية ومدراء عامين ورؤساء اتحادات بلدية وبلديات ومخاتير، وكانت ترفع الاعلام اللبنانية والصور ويرددون الشعارات والهتافات.

ولدى وصول النائب الحريري كان في استقباله النائب جنبلاط على مدخل باحة القصر الخارجية حيث وصلا الى باحة القصر مكان الاحتفال الرئيسي وسط موسيقى جمعية الكشاف التقدمي والاعلام الكشفية على جانبي الطريق.

وقد اعلن رئيس "اللقاء الديموقراطي" الناب وليد جنبلاط، بحضور رئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري، لائحة "14 آذار" في الشوف وضمت اليه النواب مران حمادة ومحمد الحجار وايلي عون ونعمة طعمة وعلاء الدين ترو وجورج عدوان ودوري شمعون.

وقال جنبلاط في كلمته: "غريب حكم القدر الذي جمع بين الحقيقة والعدالة وفرّق بينهما في الوقت نفسه واللحظة نفسها في يوم صاحب هذا الدار كمال جنبلاط. غريب حكم القدر الذي جمع بين سيرة رجلين لم يتعارفا ولم يتصادفا ولم يلتقيا، لكن كلاهما وعلى طريقته ومفهومه ناضل من اجل لبنان سيد عربي مستقل وكلاهما وعلى طريقته ووفق مفهومه اراد عدالة اجتماعية وازدهاراً واستقراراً، وكلاهما وعلى طريقته ووفق مفهومه، آمن بقضية العرب والمسلمين الاولى، قضية فلسطين، وكلاهما وعلى طريقته شرّع للمقاومة وجودها، فوق إيمانهما الراسخ بضرورة مواجهة اسرائيل العدو الاول والاوحد، للعرب والمسلمين وكلاهما آمن بحماية الجنوب وتحريره في ظل دولة قوية وقادرة. وكلاهما أنعم عليه القدر بالاستشهاد في سبيل الواجب والقضية".

أضاف: "في يوم الاول، يوم كمال جنبلاط وبالرغم من ان الحقيقة كانت واضحة وضوح الشمس الا ان العدالة دفنت في كفن مجبول بدماء الابرياء، فلا خيمة لعدل يضيع في غياهب الجهل والظلم والحقد والانتقام. في يوم الاول، في يوم كمال جنبلاط، آثرت وآثرنا التسامح والنسيان أحياناً، فكم مرت على هذه الدار من عواصف وكم توالت عليها من احداث ومن زلازل لكننا صمدنا مؤمنين بحكم القدر والايمان. وفي يوم الثاني، يوم رفيق الحريري وان كانت الحقيقة ترتسم برفقة العدالة او تأخذ مجراها، لكنني احذر من الشائعات والاخبار والتسريبات لصوت العدالة، من الجهل والظلم والحقد والانتقام، كأنما بعض اخبار الصحف ليسبق حكم المحكمة وليلتقي بشبكات التجسس لزرع الفتنة والضغينة والتفرقة بعيداً عن العدل والوئام".

وأكد "اذا كنا قد سلمنا بحكم المحكمة اياً كان لكن حذار من لعبة الامم، بعضها على الاقل، التي قد تريد لا سمح الله، تحريف العدالة او استخدامها لغير ما آمنا وآمنتم يا شيخ سعد، لغير ما أوصى به والدكم طوال حياته وحتى استشهاده، بمحبة الناس وصون السلم والوحدة الوطنية والسلام، ومن بعيد وفوق المسافات الزمنية، لاقاه الاول كمال جنبلاط. كمال جنبلاط لاقى الشيخ رفيق الحريري بإيمانهما بالسلم والسلام، هنا لا اول ولا ثاني، هنا القدر والايمان".

وختم: "باسمي وباسم هذه الدار، وباسم الجبل وباسم الشوفيين وباسم الاقليم وباسم المصالحة التي رعاها البطريرك (الماروني نصر الله) صفير، منذ اعوام لطي صفحة من ماضي ساده الظلم والانتقام، وباسم بني معروف الذين جاهدوا قروناً لكن صمدوا قروناً في مسيرة العروبة والإسلام، باسم كل المعاني من معاني المحبة والسلام نرحب اليوم اكبر ترحيب واوسع ترحيب بالشيخ سعد الدين رفيق الحريري، ابن الشهيد البار رفيق الحريري، الذي احب هذه الدار ووقف معها ومع بني معروف ومع لبنان كل لبنان في أحلك الظروف وأصعبها. باسم مشايخ الحكمة ورهبان المحبة وعمائم السلام والاسلام، باسم كل الحاضرين ولائحة الشوف، اهلاً بك يا شيخ سعد، الكلمة لك والمنبر لك يا رفيق الدار يا شيخ سعد الدين رفيق الحريري".

وألقى رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري كلمة خلال المهرجان الذي اقيم في بلدة المختارة في الشوف ظهر اليوم بمناسبة إعلان لائحة "14 آذار" في دائرة الشوف.

وتوجه الحريري إلى النائب وليد جنبلاط بالقول مرتجلاً: "منذ سنوات جاء صديقك، الشهيد رفيق الحريري الى هنا ولاقى الاستقبال نفسه، ومشيتما في طريق وعرة لتحقيق السيادة والاستقلال والعروبة .هذه الطريق كان لا بد لاحدكما ان يدفع ثمنها،فدفعه رفيق الحريري".

وتابع: "من هذه الدار، بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري، وقف وليد بك وقفة عز وكرامة وشجاعة وعروبة، وفاء لرفيقه المستشهد رفيق الحريري، ووضع دمه على كفه ومشى في مسيرة ثورة الارز، ثورة العرب والعدالة. مشى معنا ومع كل حلفائنا في 14 آذار. مشى في طريق فجرها استشهاد الرئيس الحريري. لم يخف وليد بك الا من الله سبحانه وتعالى".

وأردف: "هذا البيت الكريم، بيت كمال جنبلاط، الذي استشهد كما رفيق الحريري، وهما ينظران الينا اليوم يا وليد بك، ويقولان لنا لان نكمل الطريق مع بعضنا البعض، يا سعد ويا وليد".

وتابع: "مشوارنا طويل ولكننا صامدون، ومؤمنون بالله سبحانه وتعالى، صامدون في ارضنا وثابتون في الدفاع عن قضيتنا وعروبتنا وعن العيش المشترك والسلم الاهلي ومتمسكون بفلسطين و بهذه الارض وهذا الجبل وهذا السهل، ومتمسكون بعلمنا اللبناني الذي يرتفع فوق كل الاعلام".

وختم: "متمسكون بثوابت 14 آذار، واريد ان اقول لكم كلمة اخيرة: انا ووليد بك سنبقى جنبا الى جنب مع بعضنا والسما زرقاء".
 



(Votes: 0)

Other News

سقوط أسطورة "الموساد".. لبنان ينتصر في حرب الجواسيس توقيف أحد كبار مسؤولي شبكات التعامل مع العدو بعد مطاردة دامت 36 ساعة على الطريق الساحلية للجنوب ضحية جديدة تسقط برصاص "نصرالله" السيد نصرالله يطالب باعدام العملاء.. ومن يتساهل معهم شريك  جنبلاط يدعو الى تعزيز صلاحيات الرئاسة تحت سقف الطائف حسن يعقوب يهدد عقاب صقر      مشتبه جديد في التعامل مع إسرائيل نصر الله يعلن 7 ايار يوما مجيدا من ايام المقاومة معركة خفية بين سورية و"حزب الله" وراء انفجار خلاف بري - عون  في ذكرى المفتي الشهيد الشيخ حسن خالد رحمه الله تعالى الملك عبدالله بن عبد العزيز يستقبل جنبلاط والعريضي حرب الاشرطة المسجلة:ارسلان ينتقد جنبلاط  تنظيم شبعي جديد منافس لحزب الله خلايا العملاء في لبنان تتساقط تباعاً: توقيف مشتبه به في صور  قيصر معوض: ردّ على فرنجية  الرقم اللبناني يولد من الشمال....مصباح الأحدب نائباً في الثامن من حزيران لبنان وكر للجواسيس الإسرائيليين بري رد على عون: لتكن منافسة ديمقراطية جنبلاط: نصيحة لنصرالله من الأفضل أن يقبل بحكم المحكمة الدولية مرجع روحي ماروني يحذر من انفجار كبير إذا اعتصم "حزب الله وحلفاؤه أو اقتحموا قصر العدل  "حزب الله" يوكل إدارة المعركة الانتخابية في المناطق المسيحية الى جميل السيّد نصر الله: لن نقبل بعد اليوم "أي قرار" تصدره محكمة الحريري  حزب الله قد يرشح جميل السيد لتولي حقيبة سيادية في الحكومة المقبلة «مفاجأة» فرنجية: أَدعمُ ميقاتي في طرابلس  كشف عميل جديد في النبطية    جنبلاط: لفتح صفحة جديدة مع سوريا وفق حكم المحكمة المحامي الخاص للواء السيد وصل الى بيروت حزب الله" يعيد نشر عناصره في جبل الباروك البطريرك صفير: السوريون ما زالوا يتدخلون عبر أصدقائهم وهناك أموال طائلة تفسد الإنتخابات شارل أيوب : أخوض معركة الديموقراطية والقرار اللبناني الحر