السيد نصرالله يطالب باعدام العملاء.. ومن يتساهل معهم شريك 

| 23.05,09. 04:02 AM |

السيد نصرالله يطالب باعدام العملاء.. ومن يتساهل معهم شريك 

 
 
 
  طالب الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله بانزال عقوبة الاعدام بالعملاء الذي قدموا معلومات ادت الى شهداء واعتداءات مؤكداً ان من يتساهل في هذا الامر هو شريك في سفك دماء اللبنانيين.
وفي الاحتفال الجماهيري الكبير الذي اقامه حزب الله في مدينة النبطية جنوبي لبنان لمناسبة عيد المقاومة والتحرير توجه السيد نصرالله للسياسيين اللبنانيين بالقول: لا تلعبوا في موضوع العملاء لعبة 6 و6 مكرر اي توازن طوائف، واقول لكم ابدؤوا اعدام العملاء من الطائفة الشيعية. كما توجه السيد نصر الله للعملاء بالقول: بتّم مكشوفين تماماً وستصل اليكم الايدي قريباً فبادروا لتسليم انفسكم عسى ان يساعد ذلك في تخفيف العقوبة.
السيد نصر الله دعا  للتعاون مع القوى الامنية من قبل الناس ومختلف القوى السياسية في موضوع الشبكات ورفع الغطاء عن العملاء. واشار الى ان ما يهمنا هو تفكيك الشبكات ليحفظ الناس والبلد، وليأخذ في ذلك النياشين والرتب العالية من ياخذ والمهم النتيجة.
ولفت سماحته الى اننا قد نجد ان للعملاء علاقة بعمليات التفجير والاغتيال في 2005 وما بعدها، مشيراً الى ان العملاء الذي كشفوا منهم ايضاً تنفيذيون وليس فقط لجمع المعلومات فقد وجد في منازل بعض العملاء متفجرات. كما كشف ان بعض هؤلاء العملاء كان لهم ادوار للفتنة وقد اعترفوا بذلك.
 
وشدد السيد نصر الله على أن المعارضةَ الوطنية تريد بناءَ الدولة القوية الجادة التي تدافعُ عن سيادتها. وتعهدَ أن تعملَ المقاومةُ الإسلامية بقوةٍ لإنهاءِ ملفِ القنابل العنقودية بأسرع وقت ممكن.
الامين العام لحزب الله جدد التأكيدَ بأن هدفَ حزبِ الله في الانتخابات هو أن تفوزَ المعارضةُ في الأكثريةِ لإنقاذِ لبنان، مشدداً على إعتبارِ كلِ مرشحٍ على لوائحِ المعارضة على أنه مرشحٌ لحزبِ الله واعاد التأكيدَ على عمقِ التحالفِ بينَ حزب الله وحركة أمل. وقال إن التنافسَ في جزين بين لائحتي المعارضة يجب أن يضمنَ فوزَ ثلاثةِ مرشحينَ للمعارضة. السيد نصر الله دعا لأن تكونَ الانتخاباتُ النيابيةُ في الجنوبِ مناسبةً لمواجهةِ كلِ مَن يتآمرُ على المقاومة.
 
 
وقد اكد الامين العام لحزب الله في مستهل كلمته انه لمن دواعي الاعتزاز والافتخار ان يأتي الجميع من كل الجنوب لاحياء عيد المقاومة والتحرير في النبطية مدينة سيد الشهداء ابى عبدالله الحسين ومدينة الانتفاضة الشعبية العاشورئية الاولى باسم سيد الشهداء. ووجه سماحته التحية لكل من جاء من كل الجنوب ومدنه وقراه للا حتفال بعيد النصر، مشيراً الى انهم طليعة صناعه وانهم اهلها وقادتها وسادتها وشهداؤها واسراها وجرحاها ومجاهدوها ومحتضتوها وشعبها الصامد الوفي".
وشدد السيد نصرالله على ان التحرير منة من الله جزاء الوفاء والصدق من اهل الجنوب الذين كانوا لائقين بنصره ومستحقين لوعده، وقال: "لقد اهديتم نصركم لكل لبنان والوطن والامة كلها". وتابع : "السلام عليكم يا رافضي الذل ويا حماة الاوطان ويا حفظة الامانة ويا اهل الانوف الحمية والحجور التي طابت وطهرت، صرختم صرخة امامكم في كربلاء "هيهات منا الذلة". السلام عليكم يا اهل النفوس الابية والانوف الحمية".
واشار السيد نصرالله في كلمته الى انه عندما وضع الصهاينة اهل الجنوب بين السلة والذلة وبين الحرب والاستسلام وبين القيام والخضوع صرختم "هيهات منا الذلة".
واكد سماحته اننا امام مناسبة عظيمة هي عيد المقاومة والانتصار وامام استحقاق كبير ومهم هو الانتخابات النيابية، واشار الى ان العنوان الاول الذي سيتحدث عنه في مسألة المقاومة والدولة، والثاني موضوع التجسس وكلمة سريعة عن الالغام والتنمية والمياه وموضوع الانتخابات والدوائر واللوائح من جزين الى النبطية الى صور الى الزهراني وبنت جبيل وصيدا لأهلها ونحن من اهلها قطعاً".
 
واوضح الامين العام لحزب الله السيد نصرالله انه في مسألة المقاومة والدولة فان الجنوب كان دائما في دائرة التهديد والاطماع، من ارضه ومياه وتهجير شعبه، وكان دائما في دائرة الاعتداء، والجنوب منذ البداية كان في دائرة العدوان والخطر ومنذ البداية كان خيار اهل الجنوب هو الدولة ولو عدنا الى مواقف علمائنا في جبل عامل وسياسيينا ونخبنا وشعرائنا كان واضحاً ان الدولة خيارهم.
وعرض السيد نصرالله لرسالة الامام عبد الحسين شرف الدين للرئيس اللبناني بشارة الخوري في العام 1949 ابان مجزرة حولا التي راح ضحيتها العشرات من الشهداء مشيراً فيها الى ان التجاهل للجنوب كان منذ البداية.
وتوجه الامين العام لحزب الله بكلامه الى من قال ان لبنان لم يتعرض لاعتداء اسرائيلي الا عندما بدأ العمل الفدائي الفلسطيني فيه، مشيراً الى ان جبل عامل انتفض بعباءتنا وعباءة موسى الصدر وانه ومنذ البداية مشروع الجنوب واهله كان مشروع الدولة وبعد الامام شرف الدين كان الامام الصدر الذي تحمل المسؤولية الجسيمة والذي كان دائماً يخاطب الدولة بان الجنوب جزءاً من الوطن فارسلوا جيشكم اليه ودافعوا عنه لكن لا مجيب".
وتابع السيد نصرالله ان الجنوب وبين الاهمال والعجز كان ينزف دما ويدفع اثمانا. ما دفع الامام الصدر في نهاية المطاف الجنوبيين الى شراء السلاح واسس الامام الصدر افواج المقاومة اللبنانية وطلب من الشباب ان يتدربوا ويلتحقوا بجبهات القتال ليدافعوا عن الجنوب لكنه لم يترك لحظة دعوة الدولة لتحمل مسؤوليتها.
 
وقال الامين العام لحزب الله: "كنتم انتم ابناء الصدر في "امل " و" حزب الله" الى جانب رفاقكم وواجهتم الاحتلال وطردتموه وهزمتموه وكل ذلك يجري والدولة في عالم آخر باستثناء السنوات الاخيرة قبل التحرير بالتحديد في عهد لحود حيث بدا دعم المقاومة واليوم لا بد ان نشيد بمواقف الرئيس سليمان".
وشدد السيد نصرالله ان جريمة اهل الجنوب هي في انهم رفضوا الاحتلال وكان المطلوب ان يقبلوا به، وقال: "لكنكم قاومتم، وكان المطلوب منكم الخضوع وانكم جابهتم بقليل من السلاح وكثير من الايمان في وقت تخلى فيه العالم عنكم وجريمتكم الاكبر انكم انتصرتم واستعدتم ارضكم واسراكم".
 
واكد الامين العام لحزب الله ان هذا الانجاز احرج كل الخائفين والساكتين والداعين للتنازل عن الحقوق، وقال: "عندما واجهتم حرب تموز وصمدتم وانتصرتم كان الذنب الاعظم الذي لا تنفع معه توبة".
واشار سماحته الى انه وبعد التحرير عام الفين التقى الرئيس بري الذي قال له انه يجب الانتباه لانهم سيعملون لندفع ثمن نصرنا عالياً.
ودعا السيد نصرالله الدولة بجيشها وقواها الامنية وسلطتها لتدافع عن الجنوب وتحميه وتصون كرامته، واكد اننا لا نطرح المقاومة بديلاً عن هذه الدولة، لكنه اشار الى الدولة التي تسمي نفسها دولة ولا تدافع عن الجنوب فهي ليست دولة اساساً حتى يؤخذ على المقاومة انها تريد نفسها بديلاً عنها.
السيد نصرالله اكد انه بكم ومعكم وبارادتكم وانتخابكم في 7 حزيران سنبني الدولة القوية مع اخواننا في المعارضة، مشيراً الى ان هذه الدولة يجب ان تكتسب ثقة الناس وايمانهم بها بالفعل والممارسة والجدية والحضور القوي والمتابعة الحثيثة لا بالشعارات".  
شبكات التجسس

في موضوع شبكات التجسس اكد الامين العام السيد نصرالله ان حزب الله يريد ان انجاز معنوي ويهمنا تفكك الشبكات لتعمى عيون الصهاينة وليحفظ الناس والبلد وقال: "ليأخذ الاوسمة من يأخذ المهم النتيجة".
وطالب الامين العام لحزب الله بوجوب التعاون من قبل الجميع في هذه المسألة ورفع الغطاء عن الجواسيس والعملاء الى اي بلدة وعائلة ومنطقة انتموا وعدم حماية احد وايجاد المبررات والذرائع لهم، كما وطالب باسم اهل الجنوب وعوائل الشهداء والجرحى ومن هجروا ودفعوا الضرائب بانزال عقوبة الاعدام بالعملاء.
واكد السيد نصرالله ان من يتساهل في هذا الامر هو شريك في سفك دماء اللبنانيين واكد انه في هذا الموضوع سيكون صريحاً وقاسياً وقال: "لا تلعبوا لعبة 6 و6 مكرر في القضاء. اقول لكم ابدؤوا باعدام العملاء من الطائفة الشيعية".
وتوجه السيد نصرالله الى بقية الجواسيس والعملاء الذين لا يزالون على الارض اللبنانية وقال لهم: "انتم بتم مكشوفين تماما واعرض عليكم ان تسارعوا الى تسليم انفسكم الى اجهزة القضاء عسى ان يساعد ذلك بالتخفيف عن العقوبة عنكم، ويجب ان تعرفوا انكم لاتساوون بالنسبة لاسرائيل الا حفنة من تراب لذلك عودوا الى دولتكم قبل فوا ت الاون".
كما واعلن الامين العام لحزب الله ان المقاومة ستقوم بأقصى الجهد والتعاون مع جميع الاجهزة الرسمية لتحقيق هذا الهدف النبيل في تطهير لبنان من شبكات العملاء داعياً للتعاون على تلطيف البيئة السياسية حتى لا تسمح ان تؤدي الانقسامات الى تبرير العمالة".
 
وتوجه السيد نصرالله الى اهالي الجنوب بالقول ان العميل الذي يخرج من اي بلدة من بلداتنا لا ذنب لابيه او امه وزوجته واولاده وعائلته، معتبراً انه لا يجوز ان يسيء احد لعائلة واهل العملاء بل يجب ان نأسى لحالهم ونقف الى جانبهم لان مصابهم اليم، داعياً الى التعاطي برحمة كاملة في مسألة العملاء".
ولفت السيد نصرالله الى ان بعض العملاء والجواسيس لا يعملون فقط على جمع المعلومات، مشيراً الى ان هناك امر اخطر من ذلك وهو ان بعضهم تنفيذيون حيث عثر على 20 كيلوغرام من مادة الـ "تي ان تي" في منزل احدهم.
واكد السيد نصرالله الى انه ومن خلال هؤلاء العملاء التنفذيون الذين اعترفوا أنهم نقلوا متفجرات فيما قام البعض الاخر قاموا باستطلاعات تنفيذية تمهيداً للقتل وبعض العملاء أدخلوا إسرائيليين وأخرجوهم بعد العملية. ودعا السيد نصرالله الى ان يقتنع الناس أن المسار الإسرائيلي يجب التحقيق به بدقة فقد نصل لمكان له صلة بالعديد من عمليات التفجير في لبنان وخصوصاً في العام 2005 .
كما واشار الامين العام لحزب الله الى بعض العملاء الذين كان لهم أدوار في الفتنة حيث اعترف البعض منهم أن من الأدوار الموكلة إليهم إيجاد الفتنة بين أمل وحزب الله.   
 
السيد نصرالله وامام الحديث عن مشكلة في تأمين التمويل لنزع الالغام والقنابل العنقودية من الجنوب اللبناني والتي شدد على ان مسؤولية الدولة في تأمين الاموال اللازمة شدد على تعهد المقاومة الاسلامية لاهل الجنوب للعمل بالتنسيق مع الجيش على إنهاء ملف القنابل العنقودية.
 
واذا تسأل السيد نصرالله عن مسؤولية الدولة في انماء المنطقة الحدودية التي وكغيرها من المناطق تدفع الضرائب اشار الى ان مجلس الجنوب كان حاضراً لكن تمت محاصرته في السنوات الماضية. كما وتحدث سماحته عن المياه التي تذهب الى البحر في الجنوب وبالاخص مشروع الليطاني مشيراً الى نواب الجنوب والمعارضة سيعملون لتحقيق الحلم.
 
الانتخابات النيابية
 
 
وفي الموضوع الانتخابي تحدث سماحته عن حديث البعض في ان الانتخابات في جنوب لبنان ليس هناك منافسة فيها وان الحوافز قد لا تتوفر للناخبين كي يذهبوا لصناديق الاقتراع واشار الى ان كل المناطق اللبنانية معنية بالإنتخابات في 7 حزيران لكنه شدد على ان أهل الجنوب هم الأولى الأن يحضروا بكثافة نهار الإقتراع عند صناديق الإقتراع.
 
وحول الانتخابات في جزين اوضح السيد نصرالله انه كان هناك مسعاً لان تكون هناك لائحة واحدة للمعارضة، لكن تشكلت لائحتين حيث ان لكل من الحليفين العزيزين حيثياته مشدداً على العمل بالتعاون معهما بطريقة تحوز رضهما بأكبر قدر. واعتبر سماحته ان تنافس لائحتين للمعارضة لا يجب أن يكون سبباً لانكفاء أي من أنصار المعارضة داعياً للحضور بقوة لضمان فوز 3 مرشحين للمعارضة.
 
وشدد السيد نصرالله على ان عمدة التحالف في بقية الدوائر للانتخابات النيابية هو بين امل وحزب مع الأحزاب الوطنية والشخصيات الوطنية ، مؤكداً على عمق التحالف مع حركة أمل الذي وصفه بالتحالف استراتيجي مشيراً الى ان السنوات والتجارب والتحديات الصعبة والسنوات الماضية وما عصف بلبنان من أحداث أمنية أثبت أن هذا التحالف عميق وقوي وراسخ رسوخ جبل عامل ولا يستطيع أحد أن يراهن على أي وهن او ضعف في هذا التحالف، وبابع سماحته قائلاً: "واؤكد أن هذا التحالف كان الأساس من انتصار تموز عندما تكاملنا سياسياً وإجتماعياً وميدانياً في كل قرية وحي وعندما احتضنا بقية الحلفاء والشرفاء في الوطن، لكن البيئة التي كانت أكثر استهدافا والمدن التي كانت أكثر استهدافا وأشد موضعاً للفتك الصهيوني كانت بيئة حزب الله وحركة أمل وجمعتنا القضية والمصير الواحد".
 
واوضح الامين العام لحزب ان هذا التحالف هو الركن الأساسي الذي سيدفع بالمعارضة للفوز في الإنتخابات وليدفع بلبنان لمرحلة إنقاذية. كما وشدد على ان هذا التحالف مصلحة وطنية وجنوبية وان أول المستفدين أمناً وقوة ومناعة وكرامة هو الجنوب وأهله. وتحدث سماحته عن ان هناك الكثير من السياسيين في لبنان راهنوا ويراهنون والكثير من الأقلام المسمومة وعملوا على التحريض بين حزب الله وحركة أمل، وقال: "ونفسه التحريض بين حزب الله وأمل وحوب الله والتيار الوطني وحزب الله وباقي حلفائه من خلال القول عن المعارضة أنها حزب الله وباقي ملحقاته وكأن أمل والتيار الوطني الحر وباقي الأحزاب ملحقين بحزب الله وهذا الأمر يقصد به الإهانة. وتابع: "التحريض والإستفزاز تماماً كالحديث عن أن فوز المعارضة يعني حكم السيد حسن نصرالله وهذا الحديث للغرب والأميركيين، وهم يعرفون أننا في حكومة الوحدة كنا زاهدين، وفي الحكومة المقبلة سنكون في خدمة حلفائنا ولحساب حلفائنا. والتحريض لن ينطلي علينا وحزب الله وأمل شقيقان مستقلان متعاونان و"فشر من يريد التفريق بينهم" كما قال السيد راغب حرب.
 
واذا شدد السيد نصرالله وامام ما يجري الحديث عنه في موضوع الحصص على ان موضوع تشكيل اللوائح لم يأخذ سوى ربع ساعة بين حزب الله وامل اشار الى انه لا مشكلة لدى حزب الله وان الترتيب القائم للوائح نحن راضون عنه.
واوضح بان هدف حزب الله من الانتخابات أن تفوز المعارضة بالأغلبية وهو ليس لشهوة حكم إنما لإنقاذ لبنان من مشاريع وأفكار ودسائس، وقال: "ليس المهم كحزب الله حصتنا في هذه الأكثرية، لذلك نحن أمام معركة نمارس فيها السياسة والأخلاق عندما نلتزم بكل لوائح المعارضة وأؤكد أن كل مرشح في دوائر الجنوب هو مرشح لحزب الله".
 
وشدد السيد نصرالله على ان اهل الجنوب معنوين بالحضور في صناديق الإقتراع لأن البعض يحاول طرح الإنتخابات كاستفتاء على المقاومة، وانهم أكثر ناس معنيون بالمقاومة وسلاحها، لان الجنوب هو الحدود مع فلسطين المحتلة وهو المنطقة الأمامية التي تواجه الإحتلال، واكد ان أول معني في أن يعبر عن موقفه من المقاومة وسلاحها هم أهل الجنوب.
 
ودعا السيد نصرالله الى تقديم كل قرية وحي ومدينة جنوبية في السابع من حزيران مشهداً من مشاهد الأعراس أعراس النصر والمقاومين والشهداء خصوصاً وأن العالم والإعلام العالمي يراقب هذه الإنتخابات. وقال في هذا الاطار: "في 7 حزيران نأتي إلى الجنوب من كل أنحاء العالم لنقول أن أهل الجنوب الذين دمرت منازلهم وقتلت نساءهم واطفالهم لن يتخلوا عن المقاومة".
واعتبر الامين العام لحزب الله ان السابع من حزيران يجب ان يكون يوماً تدفعون فيه كل متآمر وكل متواطئ وكل مجنون يتآمر على المقاومة، وقال في هذا السياق: "في 7 حزيران يجب ان تؤكدوا ان هذه المقاومة التي هي انتم في قلبوكم وعقولكم وسواعدكم وهي لكل أهل الجنوب ولكل اللبنانيين وهي المقاومة التي أعزت لبنان وأعادت شموخ أرزه في كل العالم، في 7 حزيران ستثبتون من جديد أنكم أبناء موسى الصدر كما كان هو أنتم أمل المستضعفين وصرخة مستمرة في وجه الطغاة". وختم سماحته بالقول: "في السابع من حزيران ستثبتون أنكم أشرف الناس وأكرم الناس وأطهر الناس".



(Votes: 0)

Other News

جنبلاط يدعو الى تعزيز صلاحيات الرئاسة تحت سقف الطائف حسن يعقوب يهدد عقاب صقر      مشتبه جديد في التعامل مع إسرائيل نصر الله يعلن 7 ايار يوما مجيدا من ايام المقاومة معركة خفية بين سورية و"حزب الله" وراء انفجار خلاف بري - عون  في ذكرى المفتي الشهيد الشيخ حسن خالد رحمه الله تعالى الملك عبدالله بن عبد العزيز يستقبل جنبلاط والعريضي حرب الاشرطة المسجلة:ارسلان ينتقد جنبلاط  تنظيم شبعي جديد منافس لحزب الله خلايا العملاء في لبنان تتساقط تباعاً: توقيف مشتبه به في صور  قيصر معوض: ردّ على فرنجية  الرقم اللبناني يولد من الشمال....مصباح الأحدب نائباً في الثامن من حزيران لبنان وكر للجواسيس الإسرائيليين بري رد على عون: لتكن منافسة ديمقراطية جنبلاط: نصيحة لنصرالله من الأفضل أن يقبل بحكم المحكمة الدولية مرجع روحي ماروني يحذر من انفجار كبير إذا اعتصم "حزب الله وحلفاؤه أو اقتحموا قصر العدل  "حزب الله" يوكل إدارة المعركة الانتخابية في المناطق المسيحية الى جميل السيّد نصر الله: لن نقبل بعد اليوم "أي قرار" تصدره محكمة الحريري  حزب الله قد يرشح جميل السيد لتولي حقيبة سيادية في الحكومة المقبلة «مفاجأة» فرنجية: أَدعمُ ميقاتي في طرابلس  كشف عميل جديد في النبطية    جنبلاط: لفتح صفحة جديدة مع سوريا وفق حكم المحكمة المحامي الخاص للواء السيد وصل الى بيروت حزب الله" يعيد نشر عناصره في جبل الباروك البطريرك صفير: السوريون ما زالوا يتدخلون عبر أصدقائهم وهناك أموال طائلة تفسد الإنتخابات شارل أيوب : أخوض معركة الديموقراطية والقرار اللبناني الحر  جهاز أمن "حزب الله" يصادر شريطاً للنائب محمد رعد تضمن كلاماً خطيراً علوش: الضباط الأربعة عملاء للمخابرات السورية  الرئيس ميشال سليمان يطلق نشاطات «بيروت عاصمة عالمية للكتاب»: لبنان رسالة مقاومة وسلام وحوار كتابُه الدستور السنيورة ردا على سعد: رئيس الحكومة ترشح حسب القانون والديمقراطية