حزب الله قد يرشح جميل السيد لتولي حقيبة سيادية في الحكومة المقبلة

| 03.05,09. 07:43 AM |

حزب الله قد يرشح جميل السيد لتولي حقيبة سيادية في الحكومة المقبلة


يرى مراقبون في العاصمة اللبنانية أن 'الاهتمام' الفائق لحزب الله بالضباط الأربعة، الذين أخلي سبيلهم بقرار من قاضي الأمور التحضيرية في المحكمة الخاصة بلبنان للنظر في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه، ليس مجرد ترجمة عملية سياسية وإعلامية لوجهة نظر أكدت منذ البداية انتفاء علاقة الضباط والطرف السياسي الذي يمثلونه بجريمة الاغتيال، وإنما هو إشارة الى مسار سياسي سيطبع أداء قوى '8 آذار' بقيادة حزب الله في المرحلة المقبلة، ولاسيما في مرحلة ما بعد الانتخابات النيابية في يونيو المقبل.
ويلفت هؤلاء في معرض شرحهم لوجهة نظرهم الى أن أفكارا سبق أن تم تداولها خلال مرحلة التحضير للترشيحات الانتخابية في أوساط قوى '8 آذار' قبل أن يصرف النظر عنها، كانت تقضي بترشيح الضباط الأربعة أو بعضهم للانتخابات النيابية للتأكيد على أن توقيفهم سياسي، وعلى أن وراءهم رأيا عاما رافضا لتوقيفهم يعتبرهم رموزا لتوجهاته الوطنية، وصولا الى منحهم الحصانة النيابية كجزء من عملية تحصين وضعهم في مواجهة الاتهامات التي سيقت ضدهم من جانب الأكثرية الحالية (قوى 14 آذار).

أما اليوم فقد دفعت الرعاية الاستثنائية، التي أحاط بها حزب الله المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد، بعيد إطلاق سراح الضباط الأربعة، المراقبين أنفسهم الى توقع دور سياسي محوري للسيد في المرحلة القريبة المقبلة.

وبحسب معلومات يتم تداولها على نطاق ضيق فإن 'حزب الله' ينوي ترشيح اللواء السيد لتولي منصب حكومي في أول حكومة تلي الانتخابات النيابية المقبلة مما يعيد اليه اعتباره، ويشكل انطلاقة هجوم سياسي معاكس لاستعادة الكثير من المواقع الإدارية والسياسية والأمنية والعسكرية والقضائية التي خسرتها قوى '8 آذار' في السنوات الأربع الماضية.

ويشير أصحاب هذه المعلومات الى إصرار أكثر من مسؤول في 'حزب الله' خلال اليومين الماضيين على دعوة قوى '14 آذار' الى 'الاتعاظ بما حصل' وتدارك ذيوله بقبول حكومة وفاق وطني حقيقي تسمح بمشاركة حقيقية لقوى '8 آذار' في رسم السياسات الوطنية، ويعتبرون أن الترجمة العملية لدعوة حزب الله ستتبلور في غضون الأسابيع القليلة المقبلة على نحو يمكن أن يهدد جديا بمواجهة قاسية مع فريق الأكثرية الحالية بمعزل عن نتائج الانتخابات والأكثرية التي ستفرزها. ذلك أن قوى الأكثرية لا تزال تتمسك بالادانة السياسية للضباط الأربعة ومرجعياتهم السياسية على الرغم من قرار قاضي ما قبل المحاكمة بإطلاقهم، ومن البديهي أن تعتبر قوى الأكثرية ترشيح أبرزهم (اللواء السيد) لتولي وزارة سيادية تحديا جديدا لها ولمشاعر جمهورها، واستفزازا لقناعاتها قبل صدور حكم مبرم عن المحكمة الدولية بخصوص المسؤول عن جريمة اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه، وجرائم الاغتيال ومحاولات الاغتيال والتفجير التي أعقبت جريمة 14 شباط 2005.

 



(Votes: 0)

Other News

«مفاجأة» فرنجية: أَدعمُ ميقاتي في طرابلس  كشف عميل جديد في النبطية    جنبلاط: لفتح صفحة جديدة مع سوريا وفق حكم المحكمة المحامي الخاص للواء السيد وصل الى بيروت حزب الله" يعيد نشر عناصره في جبل الباروك البطريرك صفير: السوريون ما زالوا يتدخلون عبر أصدقائهم وهناك أموال طائلة تفسد الإنتخابات شارل أيوب : أخوض معركة الديموقراطية والقرار اللبناني الحر  جهاز أمن "حزب الله" يصادر شريطاً للنائب محمد رعد تضمن كلاماً خطيراً علوش: الضباط الأربعة عملاء للمخابرات السورية  الرئيس ميشال سليمان يطلق نشاطات «بيروت عاصمة عالمية للكتاب»: لبنان رسالة مقاومة وسلام وحوار كتابُه الدستور السنيورة ردا على سعد: رئيس الحكومة ترشح حسب القانون والديمقراطية إعلاميون لبنانيون يسعون لـ «لقب» نائب برلمانى الشريط المنسوب لـ جنبلاط مركب ومقتطع ومجتزأ القاضي ميرزا احال اديب العلم وقريبيه على المحكمة العسكرية بيان صادر عن المكتب الاعلامي للنائب مصباح الأحدب مصالحة بين عائلة الشهيد عربيد و"التقدمي" في الشويفات ثلاثة اسماء في "حزب الله" متورطة في شبكة التجسس انخراط قدامى في الامن العام بشبكة تجسس اسرائيلية خرقت حزب الله صهر نبيه بري يقود عملية "قرصنة"في وزارة الإتصالات وباسيل يقول:شو فيني أعمل استقبال رسمي وشعبي في عكار لشهداء الجيش من ابنائها السيد نصرالله يؤكد ان المعتقل لدى السلطات المصرية هو من حزب الله البطريرك صفير دعا اللبنانيين الى الانتخاب بداعي الوطنية السليمة قيادات من "التيار العوني" تلوّح بالاستقالة لعدم ترشيحهم في الانتخابات اليسارالديموقراطي" رشحت وهبي في البقاع الغربي جان عبيد: انا مستقل ومنفرد وترشيحي نهائي لا رجوع عنه بمعزل عن أي مفاوضات في طرابلس جعجع يعلن ثورة الأرز 2 جمعية أصدقاء جورج حاوي" اعلنت مقررات مؤتمرها الاول في البريستول تويني لعون:انقلاباتك الجذرية تمنعك من تصنيف الآخرين والشهداء شمعون: إتفقت مع جنبلاط على أن "ندعس على البنزين" لأن إطالة هذه الفترة تزيد عدد "المتوحمين" على النيابة   التقدمي الإشتراكي ينفي الإنقلاب على 14 آذار ويؤكد ثباته بتحالفاته مع المستقبل