شارل أيوب : أخوض معركة الديموقراطية والقرار اللبناني الحر 

| 26.04,09. 01:35 PM |


شارل أيوب : أخوض معركة الديموقراطية والقرار اللبناني الحر  

 
أخوض كشارل أيوب معركة كسروان الفتوح متكلا على الاكثرية الصامتة التي لا تريد لا احزاب ميليشياوية ولا ديكتاتورية عسكرية.

اخوض معركة كسروان الفتوح على قاعدة سياسية ان كسروان الفتوح هي معركة تثبيت استقلال لبنان وتثبيت موقع بكركي الوطني والتاريخي.

ما الذي حصل معي حتى الآن؟ أعلنت اساسا خوض المعركة على اساس منفرد وعلى اساس معركة سياسية هي استقلال لبنان والقرار اللبناني الحر المستقل.

علي أن اخبر القارئ ماذا يجري معي وما الذي جرى.

طبعا لم اسع لدخول لائحة عون لأني اعلم انها مقفلة ولأنني ضد ديكتاتورية عون العسكرية التي يحكم بها نواب كسروان وأهل كسروان، والجنرال فؤاد شهاب على رغم كل ما قدم لكسروان من خدمات رفضوا عسكرة منطقة كسروان الفتوح فسقطت الشهابية فيها.

تمنيت على الرئيس امين الجميل تأييدي فأبدى ترحيباً مبدئياً، وزرت الدكتور سمير جعجع طالبا تأييدي فاعتذر مني معلناً عدم قدرته على الطلب من محازبيه التصويت لي.

وتلقيت اتصالا من العميد كارلوس اده فكنا متوافقين في الرأي دون الدخول في اي حلف انتخابي.

هل في كسروان الفتوح مكان لمرشح منفرد مستقل يطلق صوت كسروان الفتوح الحر خارج ديكتاتورية عون او الاحزاب التي كانت ميليشيات؟ هل مسموح لمن ولد في كسروان وعاش فيها وكان فلاحا ابن فلاح ان يصل الى الندوة البرلمانية ام يجب ان يكون حسابه في المصارف عشرات ملايين الدولارات وتابعاً لأحد البكوات او المخابرات؟ لو قطعوا رأسي والله العظيم ما سايرت بيكاً ولا اقطاعياً ولا زعيماً بل سايرت فقط الاخلاق التي ورثتها من اهلي ومن المجتمع اللبناني في العنفوان ووقفة العز والاخلاق اللبنانية السليمة.

انا مرشح لاعادة القيمة للعائلة اللبنانية العائلة المسيحية وغير المسيحية الطيبة المتضامنة والمحبة.

انا مرشح لموقف سياسي يعيد التقاليد اللبنانية الاصيلة، ووالله نذراً لسيدة حريصا ان وصلت ان تكون مبادئي هذه عهداً علي ونذراً للسيدة العذراء في حريصا والقديس شربل وطبعاً للسيد المسيح ولرب العالمين الله.

الحمد لله انني مرشح اتحدى اي انسان ان اكون قد نلت قرشا واحدا من الدولة اللبنانية او ان في رقبتي او على يدي نقطة دم واحدة، او ان اي زعيم لبناني استطاع فرض رأيه على جريدة الديار، واقولها متحديا كل مخابرات لبنان وسوريا ان استطاعوا فرض رأيهم على شارل ايوب في «الديار».

واذا كان من احد من هؤلاء قد فعل ذلك فلتكن له الشجاعة ويعلن انه فرض رأيه على شارل ايوب في اي لحظة من تاريخ «الديار» ومن تاريخ شارل ايوب.

وعندها تظهر الحقائق، وانا يا اهالي كسروان الفتوح لا اكذب عليكم، بل اقول لكم الحقيقة، ان وجدتم اي مسؤول لبناني او سوري فرض رأيه على شارل ايوب لا تخجلوا بل قولوا ذلك علناً.

ما مارست الا قناعاتي ومبادئي، ومسايرتي الوحيدة ستكون لوجدان اللبنانيين والمنطقة التي اترشح فيها وهي كسروان - الفتوح، سأساير وجدان الناس الطيببين، سأنصر المظلوم حتى ولو استشهدت، سأقف الى جانب كل صاحب حق مهما كلفني من ثمن حتى ولو كانت حياتي.

لا مال عندي اهديه ولا خيل اقدمه لاهالي كسروان - الفتوح بل جربوا مرة واحدة صوتا سيفجر صوت كسروان الفتوح في ساحة النجمة، سيكون صوتاً ملعلعاً في كل لبنان باسم كسروان الفتوح سيكون صوتكم.

لذلك، فأنا شارل ايوب مستمر كمرشح عن منطقة كسروان الفتوح حتى النهاية، فلو نلت الف صوت فقط فإن ذلك تعبير عن دعم الدولة المدنية وإلغاء المذهبية والطائفية، والبدء بتحرير لبنان من الاقطاعيات القديمة والجديدة المتحكمة برقاب الناس.

اخوض المعركة متكلاً على الاكثرية الصامتة في كسروان، على شعب كسروان الطيب، على الناس الذين عشنا معهم اكثر من 50 سنة في كسروان - الفتوح، حيث ولدت ونشأت وترعرعت.

انا اخاطب اهلي واخواني في كسروان الفتوح واقول لهم، لا بد من اعادة الاعتبار والقوة السياسية لمنطقة كسروان الفتوح فديكتاتورية عون العسكرية والاحزاب الميليشياوية ضربت حيوية كسروان.

كما اخوض معركة كسروان على قاعدة انتمائي للكنيسة المارونية برئاسة البطريرك صفير الذي يجب تعزيز دوره وطنياً ودينياً مع الحفاظ على مبدأ الدولة المدنية التي هي الضمانة الحقيقية للمسيحيين.

ميشال عون لا يريدني هو حر، ويعلم انني على طاولته لا اسكت واناقشه ويعرف انني منذ ان كنت ملازماً اول في الجيش وكان عميدا كنت اعطي رأيي ولا اهابه ولا اهاب غيره بل احترم رؤسائي.

اما سمير جعجع فلا يريد تأييدي، فإنا لا اطالبه برد جميل موقفي من قضية الكنيسة وتفجير سيدة النجاة وقد فعلته عن قناعة ومبدئية وليس من اجل جعجع، ويومها قلت قناعتي ولم افعل ذلك من اجل اسباب حزبية او غيرها، بل للمعلومات التي وردتني عن التحقيق، وكانت يومها عملية مدبرة ولم يكن لجعجع دخل فيها.

انا لم افعل شيئا بشأن تفجير الكنيسة ولا بزيارة ستريدا جعجع الا من باب قناعاتي ومن كان يعتقد انني سأطلب يوما رد الجميل فهو على خطأ لأنني تصرفت بقناعاتي، ولم يكن يرد في ذهني يوما اني سأخوض الانتخابات في كسروان واطلب من الدكتور جعجع تأييدي فيها.

ولسمير جعجع الحق في عدم تأييدي، فأنا كنت دائما في الماضي مع الدولة القوية وضد احزاب الميلشيات، وعلى رغم الصداقة التي تربطني بسمير جعجع الا انني مصدوم بموقفه لانه يوم عزت الزيارات لزوجته ستريدا تعرضت للاضطهاد.

ويوم وقفت مدافعا في قضية تفجير سيدة النجاة انما استفاد حزب القوات اللبنانية من هذا الموقف مع انه لم يكن هذا هدفي.

ثم انه طلب مني زيارته في السجن ولبيت عدة مرات وسعيت دائما مع العميد ريمون عازار مدير المخابرات لتسليم الدكتور جعجع مجلات كاملة دون نزع صفحات منها وكان ذلك بناء على طلبه.

هكذا الدنيا يا دكتور جعجع، هكذا الوفاء، هذه هي الدنيا بكل اشكالها، عش كثيرا ترَ كثيرا، هكذا هي المبادئ.

استجداء مقاعد نيابية لدى جنبلاط والاقوياء والاستقواء على من كان وفيا معك ليس من اجلك بل من اجل 11 مواطنا ذبحوا في كنيسة سيدة النجاة بجريمة نكراء، وكان موقفي من تفجير كنيسة سيدة النجاة ينطلق من هذه الاسباب وليس من اي مصلحة معك.

ولكن الوفاء يبقى وفاء ومكاسب السياسة تبقى مكاسب ومنافع، وانا بعيد عنها.

للعماد عون اقول ليس لدي عليك شيء، ولا اريد الدخول في لائحتك، وللدكتور جعجع اقول هكذا الدنيا مبادلة وفاء ومواقف، فشكرا على رفضك تأييدي.

انا لا اريد ان آتي نائبا عن طريق سوريا، ولو كنت اريد لسايرت سنة 1992 المخابرات السورية وصرت نائبا منذ 17 سنة، ولا اريد ان آتي نائبا مع اصنام ميشال عون في تكتله، ولا اريد ان آتي تحت وصاية جعجع مع انني مصدوم من موقفه وكنت اعتقد ان الحياة وفاء ومواقف عز وعنفوان وذاكرة لا تنسى.

انا لا اريد ان اكون صنما عند عون، ولا اريد دعما من جعجع تحت وصاية «ويكتمل النقل بالزعرور» بهجوم موقع شام برس علي.

اضافة الى اني ارفض مشروع عون لأن ليس لديه مشروع الا السلطة، فمنذ سنة 1988 وهو يريد السيطرة على السلطة بأي ثمن، ولذلك انا رفضت التعاون السياسي مع عون.

اريد عون زعيما لكتلة سياسية وليس مشروع سلطة فقط هدفها عدد وزارات او الوصول الى رئاسة الجمهورية بأي ثمن.

اتوجه الى اهل كسروان الفتوح كشارل ايوب مرشحا عن هذه المنطقة داعيا الاكثرية الصامتة الى تجربة صوت يتفجر تحت قبة برلمان ساحة النجمة ويقول الحقيقة ايا تكن، سواء كانت له ام عليه، واترشح من اجل موقف قوي للموارنة ليلعبوا دورهم التاريخي في لبنان، فأنا كماروني جذوري سريانية لا يمكن الا ان اناضل من اجل لبنان المستقل ومن اجل كنيسة انطاكيا وسائر المشرق وموقف بكركي وتعزيز دور الكنيسة المارونية السريانية.

وأقول ان السنوات الثلاث الماضية حملت في طياتها حملات ثلاث علي، واحدة من 14 اذار، وبعضها من 8 اذار ومؤخراً من موقع شام برس في دمشق.

كل ذلك لا يهمني، فأنا اتوجه الى ضمير اهل كسروان - الفتوح واقول لهم، تعالوا الى الموقف الشجاع، تعالوا لتكون المارونية عالية وقوية، تعالوا الى صوت يحافظ على استقلال لبنان وما كان تابعا لاحد في يوم من الايام، كلهم كانوا تحت الوصاية السورية وسايروا ولم اخضع وكلهم سايروا سواء 8 اذار، و14 اذار وما سايرت وانا لو سايرت لكنت في احدى اللوائح التي تم تشكيلها في لبنان.

لم اساير ولن اساير، بل موقفي سيبقى تعبيرا عن وجدان الناس وخاصة اليوم تعبيرا عن وجدان كسروان الفتوح.

انا لا افتش ان اكون نائبا بأي ثمن، بل الف صوت يؤيدونني عن قناعة ولمبدأ الدولة المدنية، او الف صوت يؤيدونني على اعادة مجد الموارنة، فإني افضلهم على ثلاثين الف صوت من هنا وهناك.

لست استجدي مقعدا نيابيا، فإما ان اصل بمبادئي، او لا كنت ولا كانت النيابة.



(Votes: 0)

Other News

جهاز أمن "حزب الله" يصادر شريطاً للنائب محمد رعد تضمن كلاماً خطيراً علوش: الضباط الأربعة عملاء للمخابرات السورية  الرئيس ميشال سليمان يطلق نشاطات «بيروت عاصمة عالمية للكتاب»: لبنان رسالة مقاومة وسلام وحوار كتابُه الدستور السنيورة ردا على سعد: رئيس الحكومة ترشح حسب القانون والديمقراطية إعلاميون لبنانيون يسعون لـ «لقب» نائب برلمانى الشريط المنسوب لـ جنبلاط مركب ومقتطع ومجتزأ القاضي ميرزا احال اديب العلم وقريبيه على المحكمة العسكرية بيان صادر عن المكتب الاعلامي للنائب مصباح الأحدب مصالحة بين عائلة الشهيد عربيد و"التقدمي" في الشويفات ثلاثة اسماء في "حزب الله" متورطة في شبكة التجسس انخراط قدامى في الامن العام بشبكة تجسس اسرائيلية خرقت حزب الله صهر نبيه بري يقود عملية "قرصنة"في وزارة الإتصالات وباسيل يقول:شو فيني أعمل استقبال رسمي وشعبي في عكار لشهداء الجيش من ابنائها السيد نصرالله يؤكد ان المعتقل لدى السلطات المصرية هو من حزب الله البطريرك صفير دعا اللبنانيين الى الانتخاب بداعي الوطنية السليمة قيادات من "التيار العوني" تلوّح بالاستقالة لعدم ترشيحهم في الانتخابات اليسارالديموقراطي" رشحت وهبي في البقاع الغربي جان عبيد: انا مستقل ومنفرد وترشيحي نهائي لا رجوع عنه بمعزل عن أي مفاوضات في طرابلس جعجع يعلن ثورة الأرز 2 جمعية أصدقاء جورج حاوي" اعلنت مقررات مؤتمرها الاول في البريستول تويني لعون:انقلاباتك الجذرية تمنعك من تصنيف الآخرين والشهداء شمعون: إتفقت مع جنبلاط على أن "ندعس على البنزين" لأن إطالة هذه الفترة تزيد عدد "المتوحمين" على النيابة   التقدمي الإشتراكي ينفي الإنقلاب على 14 آذار ويؤكد ثباته بتحالفاته مع المستقبل حجر الاساس لصالون كنيسة السيدة في المختارة حزب الوطنيين الأحرار يطلق حملته الإنتخابية الوطنيين الاحرار كرم قدامى الحزب لقاء "العهد والوفاء" النائب جنبلاط نفى تعرضه لمضايقات أثناء تشييع سنان براج ردود على عون شمس الدين: لن أجدد لبري وكفى 17 عاماً