14 آذار: لا تسوية على المحكمة ولا لتعطيل الحكومة ولا للشارع

| 12.01,11. 11:30 PM |

 

14 آذار: لا تسوية على المحكمة ولا لتعطيل الحكومة ولا للشارع


عقدت الامانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار ظهر اليوم اجتماعها الدوري في مقرها في الاشرفية، في حضور منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد، سمير فرنجية، ادي ابي اللمع، الياس ابو عاصي، واجيه تورباتليان، مراد هوفيفيان، نوفل ضو، نديم عبد الصمد، يوسف الدويهي، ونصير الاسعد.


وبعد الاجتماع صرح سعيد: "بعدما بادرت قوى 8 آذار الى إعلان وقف المساعي السورية - السعودية التي كنا نعول عليها من أجل الحفاظ على الاستقرار السياسي والامني في لبنان، يدخل لبنان في مرحلة جديدة وهي مرحلة أتقنها فريق 8 آذار، أي تعطيل المؤسسات في لبنان بعدما تعطلت عملية طاولة الحوار التي يترأسها فخامة الرئيس ميشال سليمان، واليوم يعطل مجلس الوزراء من خلال تهديده بالانسحاب وربما الاستقالة في حال لم يتبن كل لبنان وجهة نظره حول المحكمة الدولية".


أضاف: "اجتماعات الامانة كانت اليوم مهمة جدا، ونعلن أنها ستبقى مفتوحة، وسنطل على الاعلام في كل لحظة تكون هناك حاجة للاطلالة على الناس من اجل اعلام اللبنانيين بموقفنا الحقيقي".


وقال: "نحن نؤكد أولا أننا نتمسك بالمحكمة الدولية وبالعدالة من اجل لبنان، أي لا مساومة ولا تسوية على المحكمة الدولية او العدالة، كما اننا نتمسك بعدم تعطيل المؤسسات في لبنان وبدعم سعد الحريري رئيس حكومة لبنان لانه لم يأت من خلال تسوية اقليمية او دولية، بل هو رئيس حكومة نتيجة خيار اللبنانيين في صيف ال 2009، وبالتالي لا إمكان أن يكون هناك رئيس حكومة الا سعد الحريري في لبنان.


كما نتمسك ايضا بالسلم الاهلي وبالطابع الديموقراطي لادارة هذه الازمة السياسية، ولا مجال أن يكون هناك اي تلاعب بالاستقرار الامني في لبنان.


ولقد تابعنا ما قاله الوزير وليد جنبلاط من بكركي، ونحن نقدر ما قاله، ونعتبر أن المبادرة التي أطلقها حرصا منه على الاستقرار الداخلي في لبنان والانقاذ السياسي، ونشجعه على المضي في هذا الاتجاه، ونقول له إن كل قنوات الحوار مفتوحة من اجل تجاوز هذه الازمة".


وأكد "أن اجتماعات الامانة العامة مفتوحة، ولا وجود لانسداد أفق سياسي في لبنان. نحن كفريق سياسي، أي فريق 14 آذار، نمد يدنا لكل الاطراف اللبنانيين من أجل تجاوز هذه الازمة، انما تحت السقف الآتي: الثلاث لاءات، لا تسوية على المحكمة الدولية والعدالة، ولا لتعطيل الحكومة لانها تعني معيشة الناس، ولا للتلاعب بالاستقرار الامني. تحت هذه الاجراءات الثلاثة، نحن مستعدون للاستماع الى كل المبادرات اللبنانية كما طرحها اليوم وليد جنبلاط في بكركي، وكل المبادرات العربية".


سئل: يوم أمس هدد وزراء 8 آذار بالاستقالة من مجلس الوزراء، هل تتوقعون تصعيدا جديدا اليوم في الاجتماع الذي سيعقد بعد الظهر لقوى 8 اذار. وما هي الاجراءات المتزامنة التي ستتخذها قوى 14 اذار؟


اجاب: "أريد أن أؤكد أن عملية محاولة فرض جدول اعمال على رئيس حكومة لبنان وعلى رئيس جمهورية لبنان وفرض موعد لعقد جلسة لمجلس وزراء، منافية للدستور. من يضع جدول اعمال مجلس الوزراء هو رئيس الحكومة بالتوافق مع رئيس الجمهورية، كما ان رئيس الحكومة هو من يحدد جلسة لمجلس الوزراء، وبالتالي هذا يتناقض مع الدستور واتفاق الطائف ونقاط الإجماع اللبنانية".


أضاف: "إذا أراد فريق 8 آذار أن يصعد موافقه من خلال الاستقالة من الحكومة لا سمح الله، فنحن نؤكد أننا سنستمر في التمسك بنقاط الاجتماع لدينا التي هي اتفاق الطائف والمحكمة الدولية من أجل لبنان، وحكومة الوفاق الوطني وليس التعطيل الوطني كم يمارسه فريق 8 آذار، واستمرار قنوات الحوار مع كل الاطراف الداخلية اللبنانية التي تريد فعلا انقاذ لبنان".


سئل: المعارضة وضعت الخطة "أ" وهددت بالانتقال الى الخطة "ب". هل وضعتم كقوى الرابع عشر من آذار خطة مضادة؟


أجاب: "لا أعتقد أن هناك مصلحة لأي فريق من الأفرقاء في لبنان في أن يخرج عن الادبيات السياسية والدستورية والاخلاقية في العمل السياسي. كل ما نقوله اليوم إننا في إطار أزمة سياسية، لها حلول، ونحن نمد يدنا للحلول مع الجميع تحت السقف الذي وضعناه اليوم، أي لا تسوية على المحكمة ولا لتعطيل الحكومة ونعم لسعد الحريري رئيسا لحكومة لبنان، ولا للجوء الى الشارع. هناك قوى أمنية ستقوم بكل مسؤولياتها، كما أن هناك حكومة في لبنان ورئيس حكومة، ونحن سنتمسك بالطابع الديموقراطي لعملنا ولنضالنا السياسي".



(Votes: 0)

Other News

وفد من جمعية العرانسة وادي خالد يزور رئيس التجمع النائب السابق وجيه البعريني مدير عام مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية المقدم فيّاض جنبلاط يلغي مؤتمره الصحافي الإقليمي والمحلي دون ذكر الاسباب حزب الله: اعداء المقاومة لا يريدون الحقيقة أنما الانتقام من هزيمة تموز الجميل: أي تسوية تقضي على دور المحكمة هي تشريع للاجرام والارهاب مؤتمر صحافي للرئيس وليد جنبلاط غداً ابو عاصي: 14 آذار حاسمة بعدم القبول بمزيد من التنازلات والتصدي لسياسة القضم التي تنتهجها قوى 8 آذار أبناء القموعة يشكرون للحريري تبرعه بجرافة لعزل الثلوج مدللي لم تدل بتصريح لوكالة "الشرق الاوسط"    السنيورة: ما سمعناه من اجتهادات حول ما هو مطلوب من رئيس الحكومة غير صحيح كمال الخير يعود من استراليا الى لبنان لقاء تجمع الاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية شمعون: الحديـث عـن تسوية سابق لأوانه مسيرتان ل "فتح" في "البداوي" و"البارد" لمناسبة يوم الشهيد الخير اطلع على سير دورة تدريبية تعليمية في ثانوية المنية وزير من أمل: حزب الله يرفع السقف التهويلي لنيل مكاسب أكبر في التسوية الاحرار يدين مجزرة الإسكندرية ويعتبر اقتراح الوزير حرب مناسبة للبحث في مسألة حيوية لا بل مصيرية والتعاطي معها على أنها قضية كل ل "حزب الله": اتهام القرار أي عنصر من المقاومة عدوان على لبنان وأمنه اهالي مشتى حمود - عكار طالبوا باعادة التيار الى بلدتهم أمانة 14 آذار قومت عملها في السنة الماضية منقارة:يُراد لمصر أن تغرق في فتنة إسلامية قبطية لم يعرفها التاريخ المفتي قباني يجري اتصالات لعقد قمة روحية اسلامية-مسيحية جنبلاط الراغب الأكبر في تسوية تضمن بقاءه والتغيير الحكومي محكوم بالديموغرافيا والوراثة بهية الحريري زارت الكنيسة القبطية معزية بالضحايا اطلاق المرحلة الثانية وما قبل الأخيرة من المسابقة القرآنية لجائزة رفيق الحريري بيـــان صادر عن المكتب التنفيذي لحركة الانقاذ في الحزب الشيوعي اللبناني السيد رداً على جنبلاط: أنتظر منه إعتذاراً واضحاً ومحاسبة مروان حمادة  وليد جنبلاط:علينا إيجاد آلية لمعالجة الأمور لأننا ذاهبون إلى أخطار هائلة الجلسة المسائية للجنة المال رفعت بعد انسحاب نواب كهرباء لبنان مددت الى 20 الحالي تخفيض رسوم الاشتراك