تجمع "سلاح على مين؟": لن نقبل بسلاح حزب الله في بيروت

| 16.09,10. 08:41 PM |

 

تجمع "سلاح على مين؟": لن نقبل بسلاح حزب الله في بيروت


تجمع عدد من ناشطي المجتمع المدني بدعوة من ثلاث جمعيات هي "مرصد الجمهورية" و"ملتزمون" و"اعلاميون ضد العنف" في "حديقة سمير قصير" وسط بيروت امس تحت شعار "سلاح على مين؟". 

وشارك في التجمع النائبان عمار حوري واحمد فتفت، وكميل دوري شمعون، وحشد من الشخصيات السياسية والثقافية والاجتماعية والاعلاميين.
وألقت رنده قاسم كلمة باسم الجمعيات الثلاث، فأكدت ان "حق الحياة هو اقدس حقوق الانسان، وحقنا كمواطنين لبنانيين الافادة مما ورد في الاعلان العالمي لحقوق الانسان والدستور اللبناني". واعلنت الجمعيات في بيان مشترك "اننا لا نرضى بأي سلطة تمارس علينا من خارج المؤسسات الدستورية ومن خارج اطر القوانين اللبنانية... ولنعلن ان لا سلطة علينا لاي سلاح خارج اطر القوانين اللبنانية". واكدت انه "لا يمكن وجود شرعيتين في لبنان... اما شرعية القوى الامنية اللبنانية وإما شرعية سلاح الميليشيات، لأن احداهما تلغي الأخرى، ولن نقبل كمواطنين لبنانيين ان نكون صندوق بريد لأي فريق وميليشيا عندما يريد ايصال رسائل سياسية من هنا الى هناك... نجتمع هنا لنقول عالياً لكل من يعنيه الأمر: سلاح على مين؟".
ودعا البيان رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ومجلس الوزراء مجتمعاً، "وبخاصة وزيري الدفاع والداخلية"، الى ان "يتحملوا مسؤولياتهم التي اقسموا على القيام بها للحفاظ على حياة المواطنين اللبنانيين"، مشيراً الى ان "استقواء الانسان ومطالبته بأخذ حقه بيده يعيداننا الى اللامجتمع والى شريعة الغاب".
وتعهدت الجمعيات "مواصلة مسيرة التصدي لحقنا بالعيش الآمن والكريم في وجه كل ارهاب ومواصلة التحركات بكل اشكالها المدنية المتاحة".
ثم ارتجل حوري كلمة جاء فيها: "اليوم يؤكد المجتمع المدني اللبناني انه، من خلال الكلمة الحرة والاسلوب الحضاري في التعبير، يمكننا ان نكون مجتمعاً قوياً يعبّر بقوة أقوى من السلاح غير الشرعي".

وكان لموقع 14 آذار الألكتروني أحاديث ومقابلات مع عدد من الحضور حول ابعاد هذا التجمع وخلفياته والخطوات القادمة التي من المزمع اتخاذها.

كميل شمعون: نحن أول من حملنا السلاح وبمقدورنا حمله من جديد ...وتخلينا عنه حين أستعمل من قبل الأخ ضد أخيه

عضو المجلس الأعلى في حزب الوطنيين الأحرار، الأستاذ كميل شمعون، واكب التجمع معتبراً "أنّ هذا السلاح الموجه من حيث المبدأ ضد إسرائيل، نرى مرة بعد الأخرى أنه يستعمل ويوجه للداخل، وهذا سيرجعنا الى الايام السوداء للحرب الأهلية في منتصف السبعينات. ونحن اول من حملنا السلاح ضد التجاوزات التي كانت تقوم بها المقاومة الفلسطينية آنذاك. أما اليوم فقد تخطينا هذه المرحلة وطوينا هذه الصفحات، ونريد أن نبني لبنان سوية. ومع وجود هذا السلاح لا يمكن بناء الدولة اللبنانية لأنّ هذا السلاح يستعمل بطريقة عشوائية".

وتابع شمعون في حديثه لموقعنا "نتوجه بكلامنا الى حملة السلاح بأننا مقاومة ضد اسرائيل وضد اي دولة قد تفكر بالإعتداء على لبنان، وكذلك نحن بمقدورنا ان نحمل السلاح. وفي حال شرعنا لفئة من الشعب حمل السلاح، سيستتبع ذلك التشريع بحمل هذا السلاح لكل الناس وبالتالي لنتسلح جميعاً. من هذا المنطلق، نحن ندعو الى رمي هذا السلاح جانباً وأن نتعلم كيف نتعايش على غرار جميع الشعوب الراقية. وهنا نستذكر الرئيس شمعون الذي دعا الى ترك السلاح حين اصبح يستعمل من قبل الأخ ضد اخيه كما يحصل اليوم".

أحمد فتفت: السلاح المنتشر في بيروت هو ميليشياوي بإمتياز ....لأنه لا يوجد عدو إسرائيلي في العاصمة

كذلك حضر اللقاء النائب الدكتور أحمد فتفت، فلخص الموقف الذي أطلقه التجمع المدني اليوم بقوله لموقعنا: "أنا اليوم أقف هنا كمواطن لبناني وليس كسياسي، وأنا كمواطن أدافع عن حقي كي أحيا في بيئة خالية من السلاح. لا يوجد عدو إسرائيلي في بيروت وبالتالي هذا السلاح الموجود في أحياء العاصمة هو سلاح مليشياوي بإمتياز وليس بسلاح مقاومة. نحن ندعم سلاح المقاومة الموجه نحو اسرائيل وليس سلاح الميليشيا الذي يعيث فساداً في الشوارع".

وشدد النائب فتفت على أن "القضية ضد سلاح لم تمت وسنحافظ على استمراريتها، وأننا متمسكون بمواقفنا وما نقوم به هو موقف سياسي. وانتشار السلاح بهذه الطريقة المفجعة انما يؤدي الى مزيد من الأخطاء وتراكم هذه الأخطاء بحق السلاح، لأننا ما شهدناه في الحقيقية في شوارع بيروت هو سلاح ضد السلاح".

ايلي محفوظ: نرفض سلاح حزب الله ونصرالله ليس وصياً علينا.. وبالقلم والموقف سنقطع اليد التي تمتد للمحكمة الدولية

على رأس المتواجدين كان رئيس حركة التغيير المحامي ايلي محفوظ الذي شدد على "أنّ التحرك لم تقم به مجموعات سياسية بل من أخذه على عاتقه هو المجتمع المدني. ولكن بما أنّ العنوان هو رفض سلاح ميليشيا حزب الله، فنحن رواد في هذا الإطار. وفي المرحلة القادمة لن نكتفي بالتنظير السياسي بل أريد أن أقولها هنا على الطريقة اللبنانية أن اليد التي تمتد على المحكمة وعلى السلم اللبناني سوف تقطع وأنا أعني ما أقول. لا أريد أن يفهم من حديثي اننا بصدد حمل سلاح ضد السلاح، كما تبتغي ميليشيا حزب الله بأن ترى جمهور 14 آذار يواجه بالسلاح في الشوارع؛ نحن سلاحنا القلم والموقف والإعلام والكلمة. وانا أقصد أن يده ستقطع أي أننا لن نعود حمائم بالموضوع السياسي، سنكون صقور ولأننا أم الصبي لن نصمت على ما يحصل. ولن نرضى بعد اليوم أن يجروا لبنان إلى مكان لا يليق بتاريخه العريق والحضاري".

كما اشار محفوظ خلال المقابلة التي أجراها موقع "14 آذار" الإلكتروني "أن ميليشيا حزب الله ليست مخولة أن تطرح سيادية لبنان والحفاظ على كينونة لبنان، إن طرح هكذا موضوع هو حق سيادي للمؤسسات الدستورية في لبنان كمجلس الوزراء ومجلس النواب والتي تشكل المرجعية السياسية المشروعة في هذا المجال. فلم يطلب احد من السيد حسن نصرالله بأنّ يقرر مصيرنا ومصير اولادنا، ولن نسمح أن يكون اولادنا بعد اليوم مشروع هجرة في المستقبل".

عمار حوري: السلاح الذي حرق المساجد ونال من الناس وأرزاقهم ليس بسلاح مقاومة...ولن يعود بالنفع على أحد

من جهته قال عضو كتلة المستقبل النيابية، الدكتور عمار حوري لموقع "14 آذار" الألكتروني "إننا اليوم بصدد وقفة للمجتمع المدني يقول من خلالها أنها بما تملكه أيدينا من أساليب ديمقراطية وسلمية نحن نعبر عن موقف حضاري ومهم للشعب اللبناني بأن السلاح الذي يحمله الجيش اللبناني والقوى الأمنية الشرعية هو الوحيد المقبول على المستوى الداخلي، وكل ما عدا ذلك من الأسلحة مكانه الطبيعي بأن يوجه نحو العدو الإسرائيلي. فلا أعداء في الداخل وبالتالي لاأسلحة توجه داخلياً ما بين اللبنانيين، فهمّنا الأساسي هو ضمان الإستقرار والأمن لترسيخ قواعد الديمقراطية من خلال حماية الجيش والقوى الأمنية فقط لا غير".

وعلق النائب حوري على مقولة أن "السلاح الموجود في بيروت هو سلاح مقاومة" معتبراً "أن هذا الكلام لا يخدم الفريق الآخر، فلا يمكن ان يكون سلاح مقاومة هذا السلاح الذي حرق المسجد، لا يمكن ان يكون سلاح مقاومة الذي أعتدى على الآمنين، لا يمكن وصف سلاح نال من أملاك الناس بأنه سلاح مقاومة، وكذلك لا يمكن أن نعتبر سلاحاً أرهب الناس وحط من كرامتهم أنه سلاح مقاومة. ومهما كانت فوائد هذا السلاح من وجهة نظر الفريق الآخر، فإن حجم هذه الفوائد ضئيل جداً أمام السلبيات والأضرار التي يلحقها باللبنانيين وبالمقاومة وبالتالي لن يعود بالنفع على أي فريق سياسي".



(Votes: 0)

Other News

قاسم هاشم رد على أمانة 14 آذار: لن تستطيعوا تبديل حقائق اصبحت مسلمات رضي البعض ام أبى        ر أحمد الحريري يطالب أوروبا بتفعيل تنفيذ القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية    قاطيشه: الجمهورية في خطر في ظل هؤلاء الذين يدعون الى انقلابات  الأمــانـة العامة لقــوى 14 آذار تحـذر من محاولة انقلابية يقودها "حزب الله" وعون داعيا الى وقف التشكيك بالمؤسسات الدستورية والشرعية والقضائية وتخطيها وتهديدها... سليمان: فلنرحم الوطن  لجنة الأسير سكاف تلتقي مسؤولين في "حزب الله" و"القومي" الريّس لـ"المركزية": لقاء جنبلاط - نصرالله وارد والحملة على الحريـــري غيـــر مبــررة كتلة المستقبل: ازاء التهديد العلني بقلب النظام وباغتيال المسؤولين على القضاء إتخاذ الإجراءات اللازمة كما اعتادت دائما منذ استشهاده "سلاح على مين"...أيها اللبنانيون إرفعوا صوتكم: لا لسلاح المليشيا!   مصدر مسؤول في 14 آذار: ندعو الشعب اللبناني لمواجهة الانقلاب الشرس على الدولة والمؤسسات زهرا : قوى 14 آذار ستتابع مشروعها لاكمال بناء دولة حرة مستقلة بيدها وحدها القرارات السيادية جنبلاط:لماذا هذه الحملة الشعواء على الرئيس سعد الحريري؟ نصح مالك السيد أن يسأل والده قبل الرد... صقر: أعِدُه بمفاجأة جديدة إذا أنكر  وردة عرض والقائم بالاعمال الاوسترالي تطوير التعاون الثقافي عقاب صقر رداً على جميل السيد جميل السيد يهدد الحريري: أقسم بالله إن لم تعطني حقي فسوف آخذه بيدي  سامي الجميل استقبل وفودا مستنكرة الحملة ضده  زهرا دعا كل لبناني الى الانضمام الى 14 اذار علوش: هل يحاول "الوطني الحر" التستر على اتصالات مباشرة تمت بينه وبين العدو؟  جميل السيد: كل من كذب في تحقيق رسمي هو شاهد زور سمير فرنجية: 14 آذار متمسكة بالعدالة وبالمحكمة ولا مشكلة داخلها أبو جمرا: لماذا لم يوقف كرم في فرع مكافحة التجسس في الجيش؟ بارود: نعمل ضمن المؤسسات وليس لدي شيء شخصي مع احد فتفت رداً على نقولا: من سخرية الأقدار الوصول لوقت يسمح نائب لنفسه بالدفاع عن عميل   مفتي الجمهورية في خطبة العيد: لا شرعية لسلاح يستعمل في الشوارع والازقة حزب الله": التخطيط لإحراق القرآن إهانة واعتداء على الإسلام الاحرار يهنىء اللبنانيين بعيد الفطر ويدعو الى علاقات من دولة الى دولة بين لبنان وسوريا شمعون : اوافق النائب الجميل بكل ما قاله بأنه لم ولن يخجل بكل ما قامت به الجبهة اللبنانية والمقاومة اللبنانية صفير: إحراق القرآن يسهم في تعميق الإنقسام الإنساني