زهرا دعا كل لبناني الى الانضمام الى 14 اذار

| 12.09,10. 08:11 PM |

 

 زهرا دعا كل لبناني الى الانضمام الى 14 اذار

اقامت القوات اللبنانية في البترون عشاءها السنوي في مطعم في بجدرفل، برعاية النائب انطوان زهرا، في حضور المهندس فادي حرب ممثلا وزير العمل بطرس حرب، نعوم كليم ممثلا النائب سامر سعاده، رئيس رابطة مخاتير منطقة البترون جوزف ابي فاضل، عدد من رؤساء البلديات والمخاتير، ممثلين عن قوى 14 آذار وحشد من القواتيين.

بعد النشيد الوطني، قدمت الحفل أمال سعد فكلمة سيمون بيبان حيا فيها "أميرة العنقود، بوتريس، عروسة المدن". كما حيا رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع مؤكدا "التضامن وتجديد العهد وعلى أننا كبترونيين لمشروع الدولة السيدة الحرة المستقلة."

عسال

فكلمة مسؤول القوات اللبنانية في مدينة البترون عسال عسال أكد فيها "الاستمرار في مشروع لبنان السيد الحر المستقل، لأننا راية المقاومة"، وقال: "لقد أكدنا أننا قوة ثقافية، حضارية وسياسية وسنستمر في تحقيق الانجازات في كافة المجالات".

زهرا

واستهل زهرا كلمته معايدا "اخواننا المسلمين في لبنان والعالم العربي بعيد الفطر المبارك"، متمنيا "أن يكون سعيدا وبداية ايام مستمرة".

ثم، وجه تحية الى مدينة البترون "التي جمعتنا عشية 14 ايلول، عشية عيد ارتفاع الصليب، وعشية عيد ارتفاع الذبيحة الكبرى رئيس الشهداء بشير الجميل"، ولفت الى "ان ال14 مكونة من "سبعتين"، والسبعتان هما علامتا النصر ورقمان يرمزان للكمال، وبالتالي ليس صدفة أن البعض من كبار شهداء هذا الوطن سقطوا بتاريخ 14، وهنا يتبادر الى ذهننا فورا يوم 14 شباط الذي استشهد فيه الرئيس رفيق الحريري، ومهما حاولوا تبديل هذا الواقع ستبقى 14 آذار حركة الشعب اللبناني المجيدة التي حققت الاستقلال الثاني".

واضاف: "اجتماع تواريخ ال14، ونحن في شهر شهداء المقاومة اللبنانية، لم يأت نتيجة صدفة تاريخية فقط، بل نحن المؤمنون نقول أنه لا بد من أن تكون علامة الهية لشعب لبنان الذي قاسى كل ما قاساه عبر التاريخ وكان دائما مندورا للخطر، ولكن بعد الخطر ياتي الانتصار والفرح والبناء والاستمرار. هكذا كان وهكذا هو اليوم وهكذا سيكون لبنان في المستقبل، ولا يمكن حسب منطق التاريخ وتطور الأمور أن يذهب لبنان واللبنانيون في اتجاه "الثمانانات" بل سيبقون "سبعات" ومضروب الرقم بأضعاف".

وخاطب مدينة البترون والبترونيين، بالقول: "كنا وما زلنا نعتبر البترون مدينتنا وعاصمة قضائنا وحبيبتنا، ومهما حاولوا أن يدفعونا لنكره البترون فلن نكرهها، ومهما حاولوا استبعادنا عنها فهي ستبقى في قلبنا ونحن في قلبها. واذا كانت الظروف قد اقتضت أن نبتعد موقتا عنها جغرافيا، فخلال اسابيع سنعود من خلال مكتبنا الجديد، اضافة الى مركزنا هنا في بجدرفل ومن خلال أي مركز من مراكزنا، الى التواجد في مدينة البترون والتواصل مع أهل البترون ومن قلب البترون".

واضاف: "في بداية شهر رمضان المبارك ناشدنا الذين يتوعدون ويهددون ويسفهوا الحديث السياسي والاعلامي في لبنان، وتمنينا عليهم أن يسيروا بالحكمة المسيحية التي تقول أن الصوم عن الذي يخرج من الفم أهم بكثير من الصوم عن الذي يدخل الى الفم، لأن ما يدخل الى باطن الانسان يخصه وحده ويخص صحته، وعملية الامتناع عنه تخص علاقته بربه، أما ما يخرج من فمه وبخاصة ما نسمعه في الفترة الأخيرة قد يؤذي الأخرين ويدمر البلد. ولكن ما حيلتنا معهم وكل اناء ينضح بما فيه، وهم ينضحون تماما بما يختزنون من نيات سيئة تجاه لبنان وشعبه من مشروع تدمير للدولة ومؤسساتها ومن ممانعة أمام كل خطوة في اتجاه ترسيخ أسس الدولة والسلطات الشرعية في لبنان".

وقال: "لن استرسل وأقول أنهم يحاولون تدمير المؤسسات كي لا تدينهم ولكن سنترك للصلح مكانا ونقول أنهم مرهونون لمشروع منع قيام الدولة في لبنان تسهيلا لقيام الدويلات وكل ما هو غير شرعي، لكن ما يتفوهون به في الايام الاخيرة والحملات المسعورة على المؤسسات التي تقوم بعملها الوطني مشكورة، لا يمكن الا أن ياخذنا في اتجاه التفكير بأن "المريب يقول خذوني"، والا فما المعنى من اليقظة الموسمية على مناقشة قانونية أو عدم قانونية المؤسسات، وما الهدف منها وما هي المناسبة حتى تذكروا بعد شهور وسنوات من عمل مؤسسة أنها خارج القانون".

وسأل "كيف تذكروا في الشهر التاسع من السنة أن سلفات الخزينة وتمويل المحكمة ذات الطابع الدولي هي تهريب للاموال، علما أن كل الموازنة تصرف بسلفات بانتظار اقرارها في مجلسي النواب والوزراء، ولماذا اصبح تمويل المحكمة تهريبا وكل اشغالهم في وزاراتهم ليست تهريبا؟ الا اذا كانت الأموال التي تذهب الى وزاراتهم هي الأموال الحلال التي يجب ان تكون بتصرفهم من اجل التنفيعات وما اكثر هذه التنفيعات، وما أغلى المشاريع عندما تلزم على يدهم، وكيف يحصل أنه وبقدر ما هم حريصون على البلد، نجد بينهم وزراء نجباء وقعوا العقود مع مؤسسات دولية قبل طرح المشاريع في لبنان والتشاور مع مجلس النواب والحكومة في شأنها؟ أنهوا التفاوض وأتوا يخبرونا أنه بهذه الطريقة ننتهي والا".

وأكد اننا "نريد دولة لبنانية بكل مؤسساتها، كاملة المواصفات، تحفظ كرامة وأمن جميع الناس تحفظ العدالة وتحققها، كما أن المحكمة الدولية ستحقق العدالة. نريد دولة لا تسمح لأي فاجر أن يأكل ماله ومال التاجر ومال الشعب اللبناني، نريد دولة تليق بنا وبتاريخنا وبشهدائنا وأحلامنا وآلامنا وتضحياتنا".

وذكر "أن هذه الارض التي تحتضن ذخائر القديسين وأعطت أعلاما للمسيحية وللطوائف الأخرى، نحن لن نقبل بأن تدنسها قلة من تجار الهيكل، فجار يدعون أنهم اصلاحيون وهو يأخذونا الى الهاوية".

وقال: "عندما اخترنا التحالف الوطني العابر للطوائف وحققنا عمليا الاستقلال الثاني كان خيارنا واع، غير ظرفي، هادفا، وليس نحن وحدنا بل نحن وجميع شركائنا في هذا التحالف، وعندما تستجد ظروف سياسية وصفقات أو تفاهمات اقليمية تقتضي بعض المسايرة السياسية من بعض حلفائنا، يخرجون كلهم ليطبلوا ويطلقوا ابواقهم أن الدف انخدش وتفرق العشاق وان 14 آذار انتهت. من هنا أريد أن أطمئنهم أن 14 آذار لم تبدأ لتنتهي الا بتحقيق كل أهدافها ببناء الدولة في لبنان".

وسأل: "حتى ولو كانوا منتفعين في عهد الوصاية، أين كرامتهم وحياؤهم؟ وهل معقول أن يهدد لبناني لبنانيا آخر. أن الوصاية والاحتلال عائدان ويبقي رأسه مرفوعا بين الناس؟ الا يخجلون بانفسهم؟ وهم يدعون ايضا أنهم يتكلمون في السياسة كلا، ومن دون أن نسير بمنحاهم بالاتهام، هذا أقل ما يقال فيه أنه قلة حياء وقلة وطنية".

وتابع: "فليطمئنوا أنه لا الوقاحة ولا قلة الحياء ولا الاستزلام ولا الزحفطانية ولا كل ما يقومون به باستطاعته ان يعيدنا قيد أنملة الى الوراء، بل نحن شعب مصمم، شعب واع وقادر بالديموقراطية والاساليب السلمية، وعندما يحين وقت الجد سنحافظ بكل الاساليب على استقلالنا وحريتنا. لذلك نلتقي كل يوم، نحن قوات لبنانية، نحن 14 آذار، ولذلك ستبقى مستمرة انتفاضة الاستقلال وثورة الارز".

وقال: "ادعو بمحبة كل لبناني الى الانضمام الى 14 آذار لانها مشروع بناء لبنان لجميع اللبنانيين ومهما فعلوا ومهما حقدوا ومهما أطلقوا النيران في وجهنا، في النهاية نحن نبني لنا ولهم وطنا يليق بأجدادنا وأجدادهم، فنحن بتاريخنا لم نشهد أحدا تصرف بهذا الشكل الذي يتصرفون به، بتاريخنا لم يفتح احد بابه للغريب، وسنعود جميعنا يدا واحدة في وجه كل غريب كان من كان. وبهذا الامل نكمل نضالنا وانفتاحنا وتعاوننا وتفاعلنا مع كل محيطنا وبهذه النية نتابع عملنا ونلتقي لنصلي ونتذكر شهداءنا في 25 أيلول في الملعب البلدي في جونيه".

بعد ذلك، كان عرض مصور لحلم "طفل قواتي" ونظرته للدولة اللبنانية.
  




(Votes: 0)

Other News

علوش: هل يحاول "الوطني الحر" التستر على اتصالات مباشرة تمت بينه وبين العدو؟  جميل السيد: كل من كذب في تحقيق رسمي هو شاهد زور سمير فرنجية: 14 آذار متمسكة بالعدالة وبالمحكمة ولا مشكلة داخلها أبو جمرا: لماذا لم يوقف كرم في فرع مكافحة التجسس في الجيش؟ بارود: نعمل ضمن المؤسسات وليس لدي شيء شخصي مع احد فتفت رداً على نقولا: من سخرية الأقدار الوصول لوقت يسمح نائب لنفسه بالدفاع عن عميل   مفتي الجمهورية في خطبة العيد: لا شرعية لسلاح يستعمل في الشوارع والازقة حزب الله": التخطيط لإحراق القرآن إهانة واعتداء على الإسلام الاحرار يهنىء اللبنانيين بعيد الفطر ويدعو الى علاقات من دولة الى دولة بين لبنان وسوريا شمعون : اوافق النائب الجميل بكل ما قاله بأنه لم ولن يخجل بكل ما قامت به الجبهة اللبنانية والمقاومة اللبنانية صفير: إحراق القرآن يسهم في تعميق الإنقسام الإنساني السيدة نازك الحريري هنأت اللبنانيين وشعوب العالم بعيد الفطر السعيد وفد من جمعية الأسرى والمحررين زار منزل عائلة الأسير سكاف قنديل طالب برفع الحصانة عن سامي الجميل شمعون: من واجب السوريين اليوم تقديم شكرهم للحريري على مواقفه الأخيرة رد من الامن الداخلي على عون جعجع: تكتل التغيير والاصلاح تحول الى تكتل الافلاس والتعتير المفتي قباني: الجمعة أول ايام عيد الفطر السعيد  سليمان هنأ اللبنانيين بعيد الفطر  الحريري هنأ اللبنانيين بعيد الفطر واعتذر عن عدم تقبل التهاني الحريري: لن أيأس من الدعوة إلى وقف الصراخ السياسي وتنزيه الخطاب جعجع: ما يحصل في لبنان صراع بين منطق الدولة واللادولة عون: المسؤولون نائمون وفرع المعلومات غير شرعي والثقة بالقضاء والإعلام تنهار "النجادة": مواقف الحريري شجاعة وصدرت عن رجل دولة مسؤول   الحريري: ارتكبنا أخطاء مع سوريا و انتهى اتهامنا لها باغتيال رفيق الحريري جنبلاط لـ"الانباء": لا بد من تمسك كل القوى السياسية بالتهدئة السياسية والاعلامية لأن البدائل المتوفرة مدمرة وتجر البلاد ال أبو جمرا: هجوم عون على الرئيس لن يعيد إليه ما خسره وما سيخسره  سليمان ردّ على عون دون تسميته: السلبية والإحباط لا تنفع ولا تبني وطناً  لجنة الأسير يحيى سكاف في رسالة الى نصرالله نجار: توقيف 22 شخصا في أحداث برج أبي حيدر