الحريري: بيروت لكل اللبنانيين لكنها ليست عرضة للسلاح

| 04.09,10. 07:19 AM |

 

الحريري: بيروت لكل اللبنانيين لكنها ليست عرضة للسلاح

أقام رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري غروب اليوم في "قريطم" حفل إفطار على شرف عائلات من عكار في حضور النواب: رياض رحال، خضر حبيب، هادي حبيش، خالد زهرمان، معين المرعبي، رئيس أساقفة أبرشية طرابلس المارونية المطران جورج أبو جودة وسفير اليابان وحشد من رجال الدين ورؤساء البلديات والمخاتير وفعاليات اجتماعية وأطفال من صندوق الزكاة. الحريري وتحدث الرئيس الحريري بالمناسبة قال: "أهلا بعكار وأهلها جميعا في دارة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. أهلا بأهل الصدق والصبر والوفاء، ورمضان كريم، بإذن الله، عليكم وعلى جميع اللبنانيين. هذا البيت لن ينسى عكار، لأنه يحفظ لرجالها ونسائها وشبابها وشيوخها، الوقوف معه في زمن الشدة، والزحف إلى ضريح الرئيس الشهيد، لإعلان الوفاء لقضية العدالة والحقيقة. وأنتم أهل الوفاء لكل القضايا العادلة، وأهل الشهادة في سبيل لبنان، وأهل التضحية في سبيل قضية العرب الأولى، قضية فلسطين، التي نعيشها هذه الأيام بكل جوارحنا القومية، ونتطلع من خلالها الى الساعة التي نصلي فيها معا في المسجد الأقصى ونشهد على تحرير القدس الشريف. لطالما عرف اللبنانيون، دور عكار في حماية السلام الوطني، وحجم انخراط قرى وبلدات عكار، في مؤسسة الجيش الوطني، هذه المنطقة الطيبة التي زرعت على أرض لبنان مئات الشهداء، من الجنوب الى البقاع الى بيروت والجبل، وإلى الشمال، الذي لن ينسى دور أهل عكار في معارك نهر البارد. نتذكر فضل عكار التاريخي على لبنان، انما مع الأسف الشديد، هناك قلة تتذكر حقوق عكار وتفتح الآذان لسماع مطالب هذه المنطقة المحرومة. صرخات أهل عكار اليومية، يجب ان تصل الى المسؤولين، كل المسؤولين وإلى رئاسة الحكومة قبل غيرها، وأنا من موقعي في رئاسة الحكومة ملزم بالاستماع إلى هذه الصرخات، والأخذ بها، وحمل الدية ومطالب وحقوق عكار إلى كل المحافل الرسمية. نحن مسؤولون تجاه حقوق عكار، مسؤولية أي نائب من نوابها، وأي رئيس بلدية أو مختار أو رئيس جمعية. ويعنيني تأمين الكهرباء وتوفير المياه وتحسين الطرقات كما تعني أي فرد منكم ... وسأكون بإذن الله، الى جانبكم في السراء والضراء، وفيا لعهدي لكم، وأمينا على وصية الرئيس الشهيد رفيق الحريري، بأن تبقى عكار أمانة غالية في هذا البيت وفي تيار المستقبل".

أضاف: "تعلمون أنه خلال السنوات الخمس الأخيرة، مر البلد في مراحل عدة، وأهل عكار كانوا منذ لحظة استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري أول من نزلوا إلى ساحة الشهداء ووقفوا وطالبوا بالحقيقة والعدالة، وهذه الحقيقة وتلك العدالة ستأتيان بإذن الله عبر المحكمة الدولية قريبا إن شاء الله. وبالنسبة إلى الوضع المعيشي في عكار، فقد عانت هذه المنطقة والشمال عموما من الحرمان المزمن منذ ما قبل الاستقلال. ولكن منذ مجيء الرئيس الشهيد رفيق الحريري، فقد حاول الاهتمام بهذه المنطقة، ونحن اليوم ملتزمون باستكمال هذه المسيرة التي بدأها الوالد رحمه الله بإنماء كل الشمال، وخاصة عكار. فليس من المسموح أن تبقى منطقة عكار، والشمال ككل، وكأنها خارج لبنان وخارج الإنماء اللبناني. مطار رينيه معوض يدور الكلام بشأنه منذ نحو عشرين سنة، ولكن كفى كلاما، آن الأوان أن لا تنقطع الكهرباء في عكار وفي كل لبنان. وموضوع الكهرباء تحديدا له مشاكله، وهذه المشاكل كانت في بعض المراحل سياسية، والآن لم يعد من المفترض أن تكون هناك مشاكل سياسية بعد إقرار خطة الكهرباء، وقد رصدنا لها في الموازنة مبلغ مليار ومئتي مليون دولار، لذلك نتمنى على مجلس النواب أن يقر مشروع موازنة العام 2010 لكي يحظى الناس بالكهرباء والمياه وغيرها من المستلزمات، فمن واجبنا كدولة أن نؤمن هذه الأمور الضرورية للمواطنين. وللأسف، تعلمون ان الرئيس الشهيد رفيق الحريري أراد منذ العام 1996 أن يبني مزيدا من محطات الكهرباء، لكنهم منعوه يومها، والآن نحن ندفع الثمن، لو تم السير في الخطة، من بناء محطات تعمل على الغاز وغير ذلك من الخطوات لكان تم إنجاز بناء هذه المحطات التي تعمل على الغاز وبدأنا نستفيد منها، كما أراد الرئيس الشهيد. اليوم أقررنا الخطة وعلينا أن نعمل لكي نؤمن الكهرباء، كفى لأن نأخذ السياسة حجة، ليس هناك سياسة في موضوع الكهرباء، فكل الناس بحاجة إلى الكهرباء في كل لبنان وخاصة عكار. وأعلم أيضا أن أهل عكار يعانون كثيرا من تضرر المحاصيل الزراعية بسبب التغير المناخي، وعلينا كدولة أن نهتم بأوضاع هؤلاء المزارعين".

وتابع: "أما في ما يخص ما حصل في بيروت مؤخرا، فبالنسبة لي، أنا أذهب حيثما أشاء ولا أحد يحدد لي إلى أين أذهب. كما أنني لست أنا من يحمل السكين، فأنا لا أعرف أن أحمل سكينا، بل أحمل قلما وأعطي كتابا وأعلم أناسا، أنا ابن رفيق الحريري ورفيق الحريري هو رجل الدولة الأول، أنا إنسان متواضع وسأبقى متواضعا بإذن الله، ومن أراد أن يفهم فليفهم. وبيروت هي لكل اللبنانيين، لكنها ليست عرضة للسلاح ولأن تنتهك بيوت الناس فيها. نصف سكان لبنان يعيشون في بيروت، وبيروت في كل الحروب الإسرائيلية التي مرت هي التي احتضنت المواطنين، فهل هكذا نكافئ بيروت؟ هل هكذا نكافئ أهل بيروت؟ كلا ليس هكذا. وأنا قلت منذ البداية أني أريد الهدوء والكلمة الطيبة، ولكن حين تصبح بيوت الناس وممتلكاتهم عرضة للانتهاك، هل المطلوب أن نقف متفرجين من دون أن يكون لنا الحق بإبداء الرأي أو الكلام؟ هذا الكلام مرفوض، وهذا العمل مرفوض. لنتواضع قليلا وننزل إلى الأرض وننظر إلى مشاكل الناس ونرى أن هؤلاء الناس لديهم الكثير ليقولوه سواء بالنسبة لملف الكهرباء أو المياه أو الحياة الاجتماعية أو ما يعانون منه من عدم الاستقرار. كل هذه الأمور يجب أن ننظر إليها بوعي، وإلا فإننا سوف نخسر لبنان. لذلك أجدد القول أن الهدوء هو المطلوب وكذلك الكلمة الطيبة. وأنا منذ بداية هذا الشهر الكريم أردد هذا الأمر، وسأكمل في هذا الطريق لأنني مقتنع بأنه فقط بالكلمة الطيبة وبالحوار يمكننا أن نحقق الإنجازات، أما أن تقع المشاكل على الأرض وممنوع الكلام حولها فهذا أمر غير مقبول، ولا يزايدن أحد علينا في هذا الشأن أو يقول لنا ما علينا أن نقول بشأنه".

وكرر الحريري تأكيده على أهمية العيش المشترك بين اللبنانيين، وقال: "مهما ظن البعض أن هناك طائفة تستطيع أن تغلب أخرى في هذا البلد فإن هذا أمر مستحيل لأن الثمن يدفعه لبنان واللبنانيون، وبعضكم عايش الحرب الأهلية التي وقعت في لبنان، فمن استفاد منها؟ لا أحد استفاد والحل كان في النهاية الجلوس حول طاولة واحدة في الطائف وحل الموضوع بالسياسة. والطائف هو دستورنا ويجب أن نحترمه، ونؤمن بالعيش المشترك بين جميع اللبنانيين ونلتزم المناصفة بين المسلمين والمسيحيين وقبول الآخر. قد يتحدث هذا الآخر بمنطق نرفضه، لكن علينا أن نستمع ونقول رأينا ولكن بالهدوء وبالكلمة الطيبة دون صراخ وضجيج".

 



(Votes: 0)

Other News

حسن نصر الله ينتقد الطروحات حول نزع سلاح بيروت تسليم وتسلم في منسقية "طرابلس" كهرباء لبنان: كلفة باهظة والظلام مستمر شرارة: الاعتداء على منزل مديرة "الوكالة الوطنية" لبنان يرسل غداً طائرة محملة بالمساعدات العينية إلى باكستان شمعون: التشنجات ستستمر لحين يصبح لدينا دولة "قوية العضلات" امانة 14 آذار: نزع السلاح غير الشرعي مطلب شعبي وسياسي لجعل لبنان منزوع السلاح غير الشرعي الخير: جهود الحريري ومجلس الدفاع يساعدان على تهدئة الأمور   جنبلاط: مساحة الحريري الطبيعية في اخراج بعض الشرائح المسلمة من "الانعزال" وشعار لبنان اولاً قاسم: بيروت هي مدينتنا ولا أصحاب لها يقولون لنا ما نفعل وما لا نفعل  الحريري: مواجهة التهديدات الخارجية هي قوتنا في الداخل والحكومة ستتقدم بخطة للاستثمار بالامن والاستقرار فتفت: كلام بلمار أطاح الشائعات حول المحكمة عون : كلنا لدينا سلاح وإذا اعتدى علينا أحد فسندافع عن أنفسنا   لجنة مشتركة من حزب الله و"الاحباش" تقيم اضرار اشتباكهما في بيروت كتلة "المستقبل" اجتمعت في قريطم برئاسة السنيورة الخير: إشتباكات برج "أبي حيدر" أكثر من بروفا و سيناريو لأحداث مرتقبة... و"الحريري" جدد مفاعيل القمة الثلاثية  نعمل لتحقيق أمن وطني تتولى فيه السلطات المختصة والمؤسسات العسكرية والأمنية مسؤولياتها في رعاية الشأن والسلامة العامة دعوة المجلس الاعلى للدفاع في لبنان الى الاجتماع لمعالجة ظاهرة تفشي السلاح جنبلاط ل"الأنباء": للتمييز بين القرار الظني وعمل المحكمة الدولية "الشيعي الحر": لغز قضية الإمام الصدر يواجه عرقلات