امانة 14 آذار: نزع السلاح غير الشرعي مطلب شعبي وسياسي لجعل لبنان منزوع السلاح غير الشرعي

| 02.09,10. 08:04 AM |

 

امانة 14 آذار: نزع السلاح غير الشرعي مطلب شعبي وسياسي لجعل لبنان منزوع السلاح غير الشرعي

 

عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار اجتماعها الدوري الاسبوعي، في حضور النائبين عمار حوري وسيبوه قالباكيان والنواب السابقين الياس عطالله، مصطفى علوش وفارس سعيد، آدي أبي اللمع، الياس أبو عاصي،
هرار هوفيفيان، واجيه نورباتليان، يوسف الدويهي ونوفل ضو.

البيان

وتلا عطاالله البيان الصادر عن الاجتماع، الذي اشار الى ان المجتمعين ناقشوا "تداعيات الإشتباكات الميليشيوية الأخيرة في قلب العاصمة، وما نجم عنها من أضرار فادحة أصابت المواطنين في أمنهم ومصالحهم، كما أساءت إلى صورة الدولة ومصداقيتها".

وقال البيان "إذا كان هذا الحادث الخطير قد أعاد إلى الأذهان صورة كالحة من صور الفلتان الأمني واستباحة العاصمة، فقد أعطى لمطلب "بيروت منزوعة السلاح" أولوية آنية مقدمة لجعل لبنان كله منزوع السلاح غير الشرعي، إن ما جرى من توافق واسع وتلقائي على هذا المطلب، عبرت عنه مواقف القوى السياسية الحريصة على مشروع الدولة فضلا عن تعبيرات الرأي العام وهيئات المجتمع المدني، ينبغي أن يحمل الجميع على الرجوع إلى كنف الدولة. لقد بات نزع السلاح غير الشرعي مطلبا شعبيا وسياسيا واقتصاديا، وقد تدارست الأمانة العامة لقوى 14 آذار في إجتماعها مختلف الوسائل والأساليب الديموقراطية والمدنية والسلمية الآيلة إلى تحقيق هذا الهدف الوطني، وهي إذ تعاهد الشعب اللبناني على المضي في هذا السبيل، فإنها تدعو بعض الرؤوس المنتفخة إلى التعقل والإقلاع عن المشاريع العبثية التي سبقهم إليها كثيرون في هذا البلد وعادت على الجميع بالخسران".

وأضاف البيان "ان المجتمعين توقفوا "عند مجموعة من الحوادث الأمنية المتنقلة، ولا سيما إطلاق عناصر من المردة النار في جرود منطقة بشري يوم الأحد الماضي، وخطف السائحين البولنديين في منطقة بعلبك - الهرمل الليلة الماضية، واعتبروها مؤشرات خطيرة على نزعة بعض الفرقاء الترهيبية ضد اللبنانيين والسياح الأجانب، إن هذه الأساليب تدل على وجود اوركسترا من المخلين بالأمن منتشرة على مساحة الجغرافيا اللبنانية تتحرك للنيل من سلطة الدولة اللبنانية ومصداقيتها وفرض أمر واقع يرفضه اللبنانيون".

وأشار الى "ان الأمانة العامة لقوى 14 آذار تبدي ارتياحها للمهنية الصلبة الذي يتعاطى بها المدعي العام الدولي دانيال بلمار مع ملف التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه، وأن ما أعلنه بلمار دليل على فشل كل حملات التهويل والترهيب التي تحاول النيل من عمل المحكمة الدولية وصدقيتها، وعلى استحالة التأثير على المسار المستقل لعملها مهما ارتفعت الضغوطات التي يمارسها بعض الفرقاء الداخليين والخارجيين على الشعب اللبناني ومؤسساته الدستورية".

وتوقفت الأمانة العامة لقوى 14 آذار عند الذكرى السنوية الثانية والثلاثين لتغييب الأمام السيد موسى الصدر ورفيقيه، واستذكرت دوره الوطني في وأد الفتن والتمسك بفكرة لبنان العيش المشترك والسلم الأهلي ونبذ العنف والتعصب الطائفي والمذهبي".

عطاالله وسئل عطاالله عن مطالبة نزع سلاح "حزب الله" فأجاب: "أتصور ان الذي أوجد المقاومة هو محاولات إسرائيل تعطيل لبنان كبلد ثقافي وحضاري وسياحي وإقتصادي، هو هذا الوجه المشرق والدور المميز في الشرق، هذا هو هدف إسرائيل، وأعتقد انه لا يمكن ان يحصل في ظل الشرعية وتراعي هذه المصلحة الوطنية العليا، ولا تضع المقاومة في مواجهة مصلحة البلد".

سئل:الرئيس نبيه بري والنائب وليد جنبلاط دعوا الى فصل القرار الظني عن موضوع المحكمة الدولية، ما هو موقفكم كقوى 14 آذار من ذلك؟

أجاب: "يصعب فهم هذا الكلام بشكل منطقي، ويحمل التباسا كبيرا، انه كيف نريد فصل القرار الظني عن المحكمة، انه غير مفهوم، حتى بالمنطق الشكلي وليس بالمضمون العميق ولا ترجمة له".

سئل: لماذا يدعون الى ذلك؟

أجاب:"أعتقد ان خلفياته واضحة بان البعض لا يريد ان يأخذ المواقف الواضحة من الموضوع، ان المحكمة تثبت كل يوم دورها المهني والمحترف، وبالامس اثبت القاضي بلمار هذه الحرفية والمهنية العاليتين".



(Votes: 0)

Other News

الخير: جهود الحريري ومجلس الدفاع يساعدان على تهدئة الأمور   جنبلاط: مساحة الحريري الطبيعية في اخراج بعض الشرائح المسلمة من "الانعزال" وشعار لبنان اولاً قاسم: بيروت هي مدينتنا ولا أصحاب لها يقولون لنا ما نفعل وما لا نفعل  الحريري: مواجهة التهديدات الخارجية هي قوتنا في الداخل والحكومة ستتقدم بخطة للاستثمار بالامن والاستقرار فتفت: كلام بلمار أطاح الشائعات حول المحكمة عون : كلنا لدينا سلاح وإذا اعتدى علينا أحد فسندافع عن أنفسنا   لجنة مشتركة من حزب الله و"الاحباش" تقيم اضرار اشتباكهما في بيروت كتلة "المستقبل" اجتمعت في قريطم برئاسة السنيورة الخير: إشتباكات برج "أبي حيدر" أكثر من بروفا و سيناريو لأحداث مرتقبة... و"الحريري" جدد مفاعيل القمة الثلاثية  نعمل لتحقيق أمن وطني تتولى فيه السلطات المختصة والمؤسسات العسكرية والأمنية مسؤولياتها في رعاية الشأن والسلامة العامة دعوة المجلس الاعلى للدفاع في لبنان الى الاجتماع لمعالجة ظاهرة تفشي السلاح جنبلاط ل"الأنباء": للتمييز بين القرار الظني وعمل المحكمة الدولية "الشيعي الحر": لغز قضية الإمام الصدر يواجه عرقلات