مصطفى يوسف اللداوي: العربُ والجيلُ الرابعُ من الحروبِ الاستعماريةِ


لا يوجد فترات هدوءٍ لدى الدول الاستعمارية الكبرى، فهي لا تستريح إلا لتنطلق من جديد، ولا تتوقف إلا لتستأنف بقوةٍ مرةً أخرى، وهي لا تضيع أوقاتها، ولا تفقد بوصلتها، ولا تضل طريقها، ولا تخطئ هدفها، وهي تعرف غاياتها، وتحدد بدقةٍ مسارها، ولكنها دوماً تغير في أسلوبها

عباس علي مراد: أستراليا.. أزمة سياسية أم أزمة وطنية؟

في الأسبوع الأخير من شهر آب الماضي، ضربت استراليا هزة سياسية عنيفة، قوضت هذه الهزة والهزات الارتدادية التي رافقتها الحكومة الفيدرالية وحزب الأحرار الحاكم، وكان من ابرز نتائجها المباشرة، خسارة رئيس الوزراء مالكوم تيرنبول وظيفته ومن ثم استقالته من الحياة السياسية

زهير السباعي: هل يقدم النظام السوري على الانتحار في ادلب ؟

بعد نجاح المحتل الروسي لسورية بإعادة تدوير النظام من خلال الحملة العسكرية الشرسة والبربرية والهمجية ظن النظام نفسه بأنه قادر على استرجاع الشمال السوري الذي تسيطر عليه المعارضة السورية وقوات قسد المدعومة أمريكيا والمجهزة باحدث المعدات العسكرية الثقيلة ومنظومة صواريخ ورادارات

عبدالرحمن مهابادي: لماذا يقوم النظام الإيراني بقتل المعارضين ؟ نظرة إلى مذبحة سكان أشرف في ١ سبتمبر ٢٠١٣

الشهر السادس من التاريخ الإيراني له مكانة خاصة عند الإيرانيين. لأنه يحمل مناسبات كثيرة بين طياته. مناسبات جميلة جدا أحيانا ومريرة جدا أحيانا أخرى. مذبحة سكان أشرف في العراق التي تمت على يد النظام الإيراني وحكومته العميلة في العراق والتي راح ضحيتها ٥٢ شهيد من السكان الأبرياء بشكل بشع جدا. هؤلاء ووفقا لاتفاقية جنيف الرابعة تم اعتبارهم على أنهم (أشخاص محميون) بشكل رسمي وأي انتهاك لحقوقهم يعتبر جريمة يحاسب عليها

د. مصطفى يوسف اللداوي: تحيةُ وفاءٍ لسكان قطاعِ غزة وتقديرٌ لهم

عجيبون هم سكان قطاع غزة وغريبٌ أمرهم، فهم لا يشبهون غيرهم ولا يمكن مقارنتهم بسواهم، ويصرون أن يكونوا حالةً في التاريخ استثنائية، ومثالاً في حياة الأمم مشهوداً، ونموذجاً في النضال محموداً، لهم بصمتهم وعندهم سيرتهم، ولديهم ما يميزهم وفيهم ما يرفعهم

د. موفق السباعي: هل سورية بدها حرية .. أم بدها أخلاق؟!


منذ أن انطلقت الثورة في سورية قبل أكثر من سبع سنوات.. صدحت حناجر المتظاهرين.. تنادي بصوت مجلجل ( سورية بدها حرية )!...

جائزة الكونجرس الذهبية للنظام المصرى

ان الجائزة الذهبية التى منحها الكونجرس الأمريكي منذ أيام قليلة للسادات، لم تكن له وحده بطبيعة الحال، بل هى لكل النظام الحاكم فى مصر بكل مؤسساته؛ هى لنظام كامب ديفيد الذى تأسس فى 18/1/1974 مع مفاوضات فض الاشتباك الاول، ولا يزال يحكمنا حتى اليوم بدون منافس او منازع

عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: هولوكاست خميني، تابستان خونين 1988

ايران در تابستان 1988 شاهد يك «هولوكاست» بود. گرچه از اردوگاه ها و كوره هاي آدم سوزي هيتلر و دستيارانش خبري نبود، ولي هولوكاستي بسيار خشن و بي رحم جان 30 هزار زنداني سياسي را در كام مرگ كشيد. قتلي عامي كه به گواهي تاريخ نگاران و مدافعان حقوق بشر بعد از جنگ جهاني دوم بي سابقه بوده است

المحامي عبد المجيد محمد: محرقة خميني، الصيف الدامي لعام ١٩٨٨

في صيف عام 1988، شهدت إيران "محرقة" كبيرة. على الرغم من عدم وجود مخيمات وأفران هتلرية مشتعلة للحرق فيها لكنها كانت محرقة قاسية جدا قتل فيها أكثر من ٣٠ ألف سجين سياسي بدون أي شفقة أو رحمة. مذبحة تعتبر أفظع جريمة ضد الإنسانية لم يسبق لها مثيل بعد الحرب

د. إبراهيم حمامي: صفقة القرن

صفقة القرن...

ما حقيقتها؟

ما هي تفاصيلها؟

من يقف معها ومن يروج لها؟

د. مصطفى يوسف اللداوي: مرحى بالاحتلال ولا أسى على السلطة

قد يكون عنوان مقالي غريباً بعض الشيء، وغير مألوفٍ ولا مقبولٍ، وقد يراه آخرون مستنكراً ومعيباً، وفاقداً للمعايير الوطنية والمفاهيم السياسية، إذ لا يجوز الترحيب بالاحتلال وتمني عودته، والحنين إلى زمانه وأيامه، والعيش في ظلاله وتحت سيف سلطانه وسطوة قانونه

عبدالرحمن مهابادي: مذبحة السجناء السياسيين في إيران، لماذا ؟

في عام ١٩٧٩ عندما اعتلى خميني على رأس السلطة دون أي وجه حق لم يكن يعتقد بأن هناك أحدا سيقف في وجهه ومن هنا استغل هذه الفرصة وتبعا لأسلوب سلفه السابق عمد إلى ترسيخ فكر الخلافة المطلقة وأقدم على تهيئة الأرضية لإخضاع واحتلال البلاد بأكملها لكن مثل هذا الحلم كان عابرًا جدًا

محمد سيف الدولة: التراخيص السياسية في مصر

ليس صحيحا ان حق العمل السياسي والمشاركة السياسية مكفولان لكل المصريين بموجب الدستور والقانون، فيجب أولا ان يكون مسموحا لك بذلك من قبل من يحكمون البلاد، وألا يكون اسمك على "القوائم السوداء". وأن تحترم وتتواءم مع الخطوط الحمراء التى يضعها رئيس الدولة واجهزته الامنية

هدى مرشدي: مطرقة الانتفاضات والاحتجاجات وسندان العقوبات الدولية ونظام الفقيه

في 21 أغسطس، انتشر خبر بعنوان: "إزالة المئات من حسابات تويتر وفيس بوك ذات الصلة بإيران وروسيا" بسرعة على الفضاء الافتراضي وأسفرت عن ذلك الكثير من الردود وردات الفعل.

في هذا الصدد، قام فيسبوك بتعليق 652 صفحة وقام تويتر بتعليق 284 حسابًا

كيف سيتعامل رئيس الوزراء الجديد مع قضايا الهجرة ؟


بعد أسبوع غير مسبوق على المستوى السياسي، من الممكن الآن التوقف للحظات والتفكير: أي رئيس وزراء سيكون سكوت موريسون؟ و ما هو موقفه من القضايا الهامة؟

د. موفق السباعي: وجوب عدم استخدام مصطلح السنة والجماعة وأضرابها بدلا من مصطلح المسلمين

بالرغم من أن هذا الكلام سيحدث زلزالاً في الفكر الإسلامي.. وهرجاً ومرجاً لدى بعض المسلمين.. وخاصة الذين لا يقرأون.. ولا يفكرون بما يقولون.. وإنما يرددون ما اعتادوا سماعه بدون أي نقاش.. ولا بحث.. كما قال تعالى

زهير السباعي: هل يواجه اردوغان مصيراً مماثلاً لمصير صدام؟



بينما كان اردوغان يقضي إجازة نهاية الأسبوع مع عائلته وأحفاده في إحدى الفنادق بمرمريس بمدينة موغلا المطلة على بحر ايجة كانت جماعة الشيخ فتح الله غولن الكيان الموازي تنتظر ساعة الصفر للانقضاض على اردوغان وقتله مع جميع أفراد عائلته فالمجموعة العسكرية الخاصة التي كلفت بهذه المهمة باتت جاهزة ومستعدة لاقتحام الفندق الذي يقيم فيه اردوغان وعائلته

المحامي عبد المجيد محمد : السـقـوط قـادم؟!

في تاريخ ٨ أغسطس الجاري وفي اجتماع لبرلمان نظام الملالي تم عزل علي ربيعي وزير العمل في حكومة روحاني. بالنظر لتاريخ هذا المسؤول في حكومة الملالي الذي تعدى التسعة وثلاثين عاما فإن عزله سيؤدي بالفعل وأكثر من أي وقت مضى لاحتدام حدة الأزمات الداخلية وصراعات السلطة داخل هذا النظام الأمر الذي سيترتب عليه نتائج سياسية بالتزامن معه

عبد المجيد محمد ـ وكيل دادگستري: سرنگوني در راه است؟!

مجلس رژيم ملاها، در تاريخ 8 اوت جاري در جلسه اي پرتنش و کم‌سابقه‌، علی ربیعیalirabiee وزیر کار مسئله ساز و پرحاشيه دولت روحانی را بركنار كرد. با توجه به سوابق 39 ساله اين مهره؛ بركناري او قطعا موجب تشدید بیش‌‌از‌پیش بحرانهاي درونی و جنگ قدرت در رژیم مي شود و پیامدهای سیاسی به‌همراه خواهد داشت

د. مصطفى يوسف اللداوي:السكان الفلسطينيون رقمٌ صعبٌ وحقائقٌ مبشرةٌ

لا يُغيظُ العدوَ الصهيوني الفلسطينيون المرابطون في أرضهم والمقيمون فوق ترابهم وحسب، الذين يلونون الأرض ويصبغون بدمائهم ثراها، إنما يُغيظه الفلسطينيون جميعاً حيثما كانوا وأينما سكنوا، إذ لا تُنسي المهاجرُ الفلسطينيين وطنهم، ولا تُذهبُ الغربةُ بذاكرتهم، ولا تَبهتُ الصور والذكريات عندهم