د. عادل محمد عايش الأسطل: سنوات حالكة على القدس !


في عام 1980، سنّ الكنيست القانون الأساسي، القدس عاصمة موحّدة لإسرائيل، وخلافاً لقرار مجلس الأمن، الذي عارض ذلك القانون باعتباره انتهاكاً للقانون الدولي، إلاّ أن إسرائيل لم تحفل بالقرار برمّته، وقد ساهمت خطاها الطويلة، في تهويد الطابع الفلسطيني بالمدينة من ألفه إلى يائه

د. مصطفى يوسف اللداوي: سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ

العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، والتي أدت إلى استشهاد سبعة مقاومين، من بينهم القائد الميداني في كتائب الشهيد عز الدين القسام نور الدين بركة، ومقتل ضابطٍ إسرائيلي رفيع المستوي سري المهمات خطير العمليات برتبة مقدم، وإصابة آخر من أعضاء فريقه الخاص بجراحٍ وصفت بأنها خطيرة

محمد سيف الدولة: لماذا يحتفل القتلة بالحرب العالمية الاولى؟

اذا كان هناك من يجب ان يشتبك مع ذكرى الحرب العالمية الاولى، فهو نحن معشر شعوب المستعمرات التى قتلوا بعضهم بعضا وقتلونا معهم من اجل السيطرة عليها؛ فنحن الضحايا الحقيقيون لحروب وجرائم الخواجة الابيض فى اوروبا وامريكا على امتداد قرون طويلة

د. إبراهيم حمّامي: غزة تنتصر من جديد

  قبول الاحتلال بوقف إطلاق النار بعد اجتماع المجلس الأمني المصغر لمدة 5 ساعات (الأطول في تاريخه) هو القبول بتجرع السم بعد أن اسقط في يدهم أمام عناد وإصرار غزة على الكرامة والعزة

د. موفق السباعي: أليس من حق المؤمنين الشماتة بمصائب أعدائهم ؟!

خاب .. وخسر .. وانتكس من يكذب كلام الله ..

فالمشاعر المزروعة .. المغروسة في جسم الإنسان جميعها على الإطلاق ممدوحة .. ومصممة في أحسن صورة .. حينما تُستعمل حسب الفطرة الربانية .. وحسب الضوابط الربانية .. وكلها موجهة لهدف واحد ..

د. عادل محمد عايش الأسطل: إسرائيل، قصة فشل أخرى !


العملية الاستخبارية الإسرائيلية، والتي تم احباطها من قبل المقاومة الفلسطينية شرق خانيونس، من خلال دحرجة المعضلة إلى العمق الإسرائيلي، عملت على زلزلة إسرائيل برمّتها، ليس بسبب مقتل اللفتنانت كولونيل فقط - وهي رتبة عالية- بل بسبب أنها عبّرت عن الترهل الاستخباري الإسرائيلي

حسن العاصي: الأصولية الشيطانية الغربية لتطويع الدول


في الموروث الثقافي الغربي تنتشر أسطورة "فاوست" أو ما يسمى "الصفقة الفاوستية"، حيث يعتبرون أن الشيطان هو تجسيد للتكبر والتجبر والعلو لأنه تمرد وعصى أوامر الله، ولذلك يظن الشيطان أنه مكوّن متميز عالي الشأن وسامي المقام، وعلى الجميع أن يتوسلون إليه لتحقيق رغباتهم

محمد سيف الدولة: لا تعادوا (اسرائيل)!

لا تعادوا اسرائيل .. لا تثوروا .. لا تغيروا بأيديكم .. لا تسقطوا انظمتكم .. لا تنشدوا الحرية .. لا تحلموا بالكرامة والعدل والعدالة .. لا تعارضوا حكامكم ولو كانوا تابعين أو فاسدين او فاشلين أو مستبدين، واخضعوا واستسلموا واصبروا

د. مصطفى يوسف اللداوي: فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً للضرر والأذى، الذي أصاب أرضها وشعبها، ونال من مقدساتها وتراثها، وتجنى على تاريخها وتآمر على مستقبلها، وهي الشاهد الحي الوحيد ربما إلى اليوم عليها، والباقي من آثارها، والدليل على تآمر القوى الكبرى عليها

الدكتور رفعت سيد أحمد: من ناصر السعيد إلى خاشقجي.. طريقة آل سعود في إيصال المعارضين إلى السماء

الآن وقد بدأت عمليات احتواء جريمة اختطاف وقَتْل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، رغم تحوّلها إلى قضية رأي عام دولي، إلا أن المصالح والنفط وتجارة السلاح بين الأطراف الثلاثة الرئيسة في الجريمة؛ تركيا والسعودية وإدارة ترامب، بدأت الآن تتغلّب على الدم والقِيَم الإنسانية

زهير السباعي: هل تتخلى واشنطن عن الكورد في شرق الفرات كما تخلت عنهم موسكو في عفرين ؟

على مدى اكثر من اربعون عاماً وتركيا تعاني الأمرين على يد منظمة حزب العمال الكردستاني المسلحة  بي كي كي بزعامة عبد الله اوجلان الذي تم القبض عليه بعد ان نفته سورية الى روسيا ومنها الى ايطاليا ثم الى اليونان ومنها الى محطته الأخيرة السفارة اليونانية في نيروبي بكينيا

د.عادل محمد عايش الأسطل: عباس يتوعّد بسلاح معطوب !


توعّد الرئيس الفلسطيني "أبومازن" خلال افتتاح جلسة المجلس المركزي الفلسطيني ألـ 30 أواخر الشهر الماضي، بأن المركزي، باعتباره صاحب الولاية القانونية والسياسية على السلطة الوطنية، لأنه هو من أنشأها، سيتخذ قرارات هي الأخطر من نوعها، لأنهم - أي الإسرائيليين، والأمريكيين- لم يتركوا للصلح مكاناً

د. مصطفى يوسف اللداوي: الانقسامُ المؤبدُ والمصالحةُ المستحيلةُ


لم يعد الفلسطينيون عامةً يثقون أن المصالحة الوطنية ستتم، وأن المسامحة المجتمعية ستقع، وأن الاتفاق السياسي سينجز، وأن الشروط المشتركة لمختلف الأطراف ستحفظ، وأنهم سيعودون لممارسة حياتهم الطبيعية

الدكتور رفعت سيد احمد: بعد حرارة التطبيع مع الخليج: نساء الموساد في ضيافة شيوخ النفط!

استقبلت بعض مشيخات النفط قيادات صهيونية بشكل علني في الأيام الماضية، كان الأمر قبل سنوات يتمّ في الخفاء، لكنه بات اليوم عَلناً وبلا ذرّة من الخجل العربي المعهود، اللافت للنظر هنا هو حضور المرأة بقوّة في التطبيع العَلَني مع شيوخ النفط،

عبدالرحمن مهابادي: بدء العد العكسي لتغيير النظام في إيران

خلافا لتصريحات علي خامنئي ومسؤولي نظام الملالي القائمة على " القوة" و " المقدرة والتحكم"و " الأمن" و" الواعدة" لنظامهم وأن نظامهم لايواجه أي طريق مسدود أو مأزق لكنهم أنفسهم يعلمون جيدا أنه مع بدء المرحلة المميتة من العقوبات منذ تاريخ ٥ نوفمبر ٢٠١٨ دخلت الحالة مرحلة خطيرة ستنتهي بسقوط النظام

هدى مرشدي:الإرهاب الحكومي أداة تقدم السياسة الخارجية

الضغوط الاقتصادية المتزايدة على الشعب والاحتجاجات والاضرابات الداخلية التي أربكت النظام يوميا من جهة وفضح المخططات الإرهابية للنظام في المنطقة وفتح قضايا الإرهاب وزعزعة الاستقرار في الدول المختلفة من جهة أخرى خلقت حالة من التخبط والهلع لدى نظام الملالي

د. موفق السباعي: للإسلام اسم واحد ما له ثان

لإسلام هو دين الله الوحيد .. الذي أنزله على كل الرسل بلا استثناء .. وطالبهم .. وطلب منهم دعوة الناس إليه ..
لأنه بكل بساطة .. وبكل منطقية .. وبكل عقلية واعية .. ومتفتحة ..
يدرك الإنسان الطبيعي .. العاقل .. بسرعة .. وبسهولة بالغة .. أن الإسلام لغويا ..

د. عادل محمد عايش الأسطل: حماس، ما بين التهدئة والمصالحة !

منذ الأيام الماضية يُعتقد لدينا، أن اتفاقاً قريباً بشأن تحقيق تهدئة (تفاهمات محدودة)بعيدة المدى، سيحدث لا محالة، وهو الخاص بتحديد مستقبل الفترة الآتية بين حركة حماس والفصائل الفلسطينية المتماهية معها من ناحية، وإسرائيل من ناحيةٍ أخرى، وفي ضوء أن الجانبين يميلان إلى تبني تفاهمات مناسبة له

حسن العاصي: صفقة القرن هي وعد بلفور الثاني ولن تمر

أيها العرب لا تخرجوا من المركب
صفقة القرن هي وعد بلفور الثاني ولن تمر
التأكيد على حق مقاومة الاحتلال بكافة الوسائل وفقاً للقانون الدولي
الوحدة الوطنية هي السلاح الفلسطيني الأقوى

حسن العاصي: في انفلات الاستبداد على رقاب العباد محارق الفكر


طالما كان الفلاسفة والمفكرون والمبدعون والمثقفون والكتّاب المتنورون، هدفاً للتعنيف من قبل السلطتين السياسية والدينية، حيث تقومان بالتضييق بشتى السبل عليهم، وقد يتم الاعتقال والزج بهم في السجون، بل أبعد من ذلك إذ وصل الأمر إلى القتل الشنيع، بل أكثر كحرقهم وهم أحياء