د.عصام الحوراني : في الهجرة وأسبابها و تداعياتها في النفس، من خلال الشعر


    أسباب  الهجرة نوعان: اختياريّة، تحصل بوساطة المبادرات الفرديّة سعيًا وراء عيش ٍ أفضل، وأخرى  إجباريّة تتم مع ممارسة الضغط، والقهر، والاعتداء على النّاس في منطقة معيَّنة، أو إثر الحروب، والتّطاحنات المتنوِّعة الأسباب والأهداف

     د.عصام الحوراني

قصّة: رجاء بكريّة : ألتُيُولـِيـبْ، الجزء 1



لبسَكِ بدني، واختفيتُ في خشب السرير. خفتُ أن يشي بكَ لمن ملأ المكان خطواً بحثا عنك! لو حكى الخشبُ آنذاك لأعلن أن بدني ملأكِ تحت جلده، وأسكت دبكَ الأحذية المتسارعة حول الموقع الفارغ، حيث وقف قطر صوتك ينتظر رجوعك

د.عصام الحوراني: العربيّة، بين الفصحى والعاميّة- قضية الشعر

حدّ اللّغة أصوات يُعبِّر بها كلُّ قوم عن أغراضهم". ومثلما يتوزّع الناس على الأرض، في أماكن" متنوّعة، وبيئات متباينة، ومُناخاتٍ متغايرة، ومجتمعات متبدِّلة، فيتمايزون لوناً، وشكلاً، وجنسًا، وثقافة، هكذا تتبدّل هذه الأصوات التي يُصدِرونها من أجل التعبير والتواصل

قصّة: رجاء بكريّة:إوزّات سعيدة


".. لم يحوّل بائع الياسمين الأسمر نظراته عن زهراتها، فوجئت به تماما عند منعطف العودة، مقابل ساحة الحناطير ينحني أمامها، ويهمس: أنت ساحرة كزهرات الكاميليا المتفتحة على ساقيك يا سيّدتي، هل تقبلين هذا الطوق متوِّجًا حُسنكِ حُسنًا لهذا اليوم؟"

قصّة: رجاء بكريّة

سليمان ابراهيم:"طائر الهامة" ينازع صاحبه بين هجرةٍ وعودة


يحزم الرّوائي جميل الدّويهي أَمتعته، على جنح "طائر الهامة" – روايته الأخيرة- عائدًا إلى الوطن، متأبّطًا من قعر غربته بعض الدُّر: كُتُبًا كان قد حاكها للوطن وأهله ملاءاتٍ وأخمارًا من خلف نقاب غيومٍ مُحمَّلةٍ بالحنين؛ وقد خطَّها بحبر دموع الشَّوق لحلول موعد الإياب إلى أَرض الميلاد

سليمان ابراهيم

أنطوان حربيه: قصة "طائر الهامة" للأديب الدكتور جميل الدويهي.. دعوة إلى السلام بين الشعوب


في كتابه "في معبد الروح" مقاطع كثيرة عن الحرب والسلام، وعن المسامحة وعن قيمة الحب. وآخر وصية في الكتاب هي: إصنعوا السلام.

ولا يختلف "طائر الهامة" عن "في معبد الروح" من هذه الناحية

أنطوان حربيه

فوزي صادق/كاتب وروائي سعودي: الكلام في الممنوع والممنوع من الكلام

وسألقي أمام عقولكم قضية اجتماعية مهمة ربما تخشون البوح بها ، أو تخافون الولوج في دهاليزها ، فربما هو استحياء أو خوف من خدش جدار الصمت ، أو ربما عدم الجرأة ، وعدم التعود البوح بهكذا مواضيع

فوزي صادق/كاتب وروائي سعودي

"الباهرة"، في حكايا نساء الأحمر، الإصدار الجديد لرجاء بكريّة


عن دار الجندي للطباعة والنّشر، القدس، صدرت باقة حكائيّة جديدة "الباهرة" مزدانة بحبرها وأحمرِها. عليها علّقت الكاتبة في حواراتها

والجدير ذكره أنّ معظم قصص هذه المجموعة بصياغتها الجديدة ترجمت لعديد اللّغات، وتدرّس في الجامعات والمرجعيّات الأكاديميّة
 

Poet Tony Hanna: I've Been Hurt


When I was growing up
I believed in everyone
I had trust, I also loved
I thought life was just fun

فوزي صادق / كاتب وروائي سعودي: لا تضيّع الفرصة ! .. من الأدب الهجري








يحكى أن مهاجراً عاد للأحساء " شرق السعودية " بخفي حنين " خاوي اليدين " في الخمسينات الميلادية الماضية ، بعد غربة نصف قرن قضاها بالخارج . فقد هجر أهله وأحبائه بعد اتهامه بسرقة " حفنة نقود " من محل أبيه


فوزي صادق / كاتب وروائي سعودي

فوزي صادق / كاتب وروائي سعودي: فنون أمريكي وجنون عربي !


شاهدت ليلة البارحة فيلم أجنبي " أمريكي " عرضته قناة دبي ون الفضائية ، توقعاً مني أنه يطرح دراما اجتماعية ، ويعالج بعض القضايا الأسرية ، لكن مع الأسف اكتشفت بعد أن بلعت الطعم كأي مواطن عربي ! أنه دراما إباحية لا أخلاقية

فوزي صادق / كاتب وروائي سعودي

حوار مع الأديبةالتّشكيليّة الفلسطينيّة رجاء بكريّة


   "رجاء بكرية هي أنثى الإيقاع الصاخب ،تلازم المسافة الابداعية ليكون زمنها فارق لا يشبه سواه , مرحلية الابداع تطوع انتاجها ليكون حاضرا في المغيب وترفض ان تكون مرحلة تسعى لتكون مرجعية

الأشجار تموت واقفة .. رسالة الصالون الثقافي لمنتدى الجامعيين العراقي الأسترالي في رحيل الشاعر الكبير سميح القاسم


بكى الأدب العربي المقاوم  وحزنت ملائكة الشعر، بعد أن غيّب الموت الشاعر الكبير سميح القاسم ، فجلل الواقع القاتم  بمرارة وشحوب وحزن متجدد  وعانق وجع غزة وجروح  وأحزان أهلها وأطفالها وسمائها وأرضها بوجع الناس في كل مكان

رسالة مهرجان الجواهري الثاني الى الشاعر الكبير مظفر النواب


في الوقت الذي نحيي فيكم هذه الروح الكبيرة التي  أشعلت  شمعةَ وفاءٍ للجواهري الكبير اليوم، لابد لنا أن نتذكر قامةً شعريةً  نابضة بالحب والحياة والأمل، وهو على فراش  السلامة

ونطالب  المجتمع العراقي  أيضا  بالحفاظ على هذا الرمز العراقي الشاهق
أنه درس الوفاء العراقي .. في زمن شح  الوفاء  فيه  للعراق وأهله