Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


الشاعر المهجري د.جميل الدويهي: من أجل عينيكِ الحياة أبيعها

| 25.02,17. 02:54 AM |





من أجل عينيكِ الحياة أبيعها



الشاعر المهجري د.جميل الدويهي



كم لي عَذاباً فيك يا خَلخالُ...

ذهَبٌ، ونحنُ رداؤُنا الأسْمالُ...

جذلانةً ً تمْشي كعزف ربابةٍ

وبنظرةٍ من عينها تغتالُ؟

قالت: أنا بنتُ الأميرِ، فأنتَ مَن؟

فأجبتُها: متشّرّد، رحّالُ...

عندي من الأحزانِ مَوجٌ هادرٌ،

وينوءُ تحت مصائبي العتّالُُ

منذُ الولادة ِ ما لديّ هُويّةٌ،

فأنا مصيرٌ غامِضٌ، وسؤالُ

لكنّني في الحُبّ عندي ثروةٌ،

ولديّ من شِعْر الهوى أحْمالُ...

أعطِيكِ في قلبي الصغيرِ مدينة ً،

ولكِ المَدى، وكَواكبٌ، وجبالُ...

ماذا أحبُّ؟ أحبُّ أن تتدلّلي،

ويشاغبَ الخصْرُ الذي يخْتالُ...

وأحبُّ في الشفتين ِ أن تتَمرّدا...

إنّ التمرّدَ في الشفاه جَمالُ.


وأريدُ أن تتنازلي... وتُقبّلي

حتّى يَصيرَ بأضْلُعي زلزالُ

أن تـَضحكي... أن تشْربي كأساً معي،

فالوقتُ يسبِقُنا، ونحنُ ظلالُ...

ماذا يصيرُ إذا النجومُ تساقطتْ

من بُرجِها، وتـَحطّمتْ أغلالُ...

من أجل عينيكِ الحياة أبيعُها،

فأنا بدونِك صُدفة ٌ، وزَوالُ...

في دفتر المَجهولِ أكتب قصّتي،

والريحُ تضر ِبُني كما التمثالُ...

قالوا عن الحبّ الجميلِ: خـَطيئةٌ،

فحياةُ كلِّ العاشقينَ ضَلالُ...

أنا لا أفكِّر أنّ قلبي آلةٌ

مكسورةٌ، ومشاعِري أطلالُ...

فإذا رحلتِ أعيشُ بين هَزائمي،

فعلى جَبينِي طعنةٌ، ورِمالُ...

وإذا يغيبُ الحبُّ يوماً واحداً،

تبكي السماءُ، ويَعرُجُ المَوّالُُ.

    

Farah News