Keyword: From Date: To Date:

 في استراليا .. ربيعة قدير تتحدى الصين 

| 12.08,09. 11:59 AM |

 
 في استراليا .. ربيعة قدير تتحدى الصين  

   

  
       
 كانبرا: فشلت الصين في منع ربيعة قدير زعيمة مسلمي الإيغور في المنفى من إلقاء كلمة أمام نادي الصحافة الوطني في كانبرا باستراليا.

ونقل راديو "سوا" عن قدير تحذيرها الثلاثاء الحكومات الغربية من الرضوخ للضغوط التي تمارسها الصين ، وقالت:" في الحقيقة إن الحكومة الصينية هي من يمارس ضغوطاً على الديمقراطيات الغربية بسبب التبادل التجاري الضخم بينها وبين تلك الدول من أجل التقليل من شأن المسائل التي تتعلق بقضايا الايغور والتبت".

وتتهم الصين قدير التي تعيش في أمريكا وتزور استراليا حاليا بالتحريض على أعمال الشغب التي وقعت في إقليم شينجيانج ذو الأكثرية المسلمة في الآونة الأخيرة.

وكانت الإضطرابات العرقية التي اندلعت منذ الخامس من يوليو / تموز الماضي في مدينة "أوروميتشي" عاصمة إقليم شينجيانج بين قومية الإيغور المسلمة الناطقة بالتركية وقبائل الهان التي تشكل الغالبية في الصين أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 600 شخص وإصابة أكثر من 1600 آخرين أغلبهم من مسلمي الإيغور .

وبدأت أعمال العنف عندما طالب متظاهرون مسلمون بالعدل لإثنين من أبناء جلدتهم قتلا في يونيو الماضي إثر شجار مع صينيين من "إثنية الهان" في مصنع قرب شنغهاي جنوبي الصين ، إلا أن قوات الشرطة استخدمت القوة لتفريقهم ، كما تدفق مئات من إثنية "الهان" على وسط مدينة أورومتشي حاملين الهراوات والسكاكين ، الأمر الذي أدى إلى اندلاع اشتباكات دامية أسفرت عن مقتل وإصابة المئات من المسلمين ، بالإضافة إلى اعتقال 1434 شخصا منهم .

ورغم المسئولية الواضحة للشرطة الصينية وإثنية "الهان" في تنفيذ ما وصف بالمذبحة ضد المسلمين ، إلا أن وسائل الإعلام الصينية الحكومية سارعت إلى اتهام المتظاهرين المسلمين بتدمير الحواجز التي وضعتها الشرطة في الطرقات وحرق السيارات والمحال التجارية ، كما عرض التليفزيون الصيني صورا لأفراد من إثنية الهان والدماء تنزف منهم جراء قيام الإيغور بالاعتداء عليهم.

ولم يقف الأمر عند ما سبق ، حيث اتهمت الحكومة الصينية الانفصاليين الايغوريين الناشطين خارج البلاد بتدبير وتنظيم هجمات منسقة ضد صينيين من قومية "الهان" والتي تشكل أقلية في إقليم شينجيانغ الذي تسكنه أغلبية مسلمة.



(Votes: 0)