Keyword: From Date: To Date:

سيرة المعلم كمال جنبلاط

| 15.03,13. 02:03 PM |


 

سيرة المعلم كمال جنبلاط

 


في 16 آذار 1977 استشهد كمال جنبلاط، مع مرافقيه فوزي شديد وحافظ الغصيني على طريق بعقلين ديردوريت في كمين مسلّح لقوات النظام السوري

 

ولد في بلدة المختارة ـ قضاء الشوف ـ لبنان في 6 كانون الأول عام 1917.
v والده فؤاد بك جنبلاط، اغتيل في 6 آب عام 1921 في وادي عينبال، وكان قائمقامًا لقضاء الشوف أيام الانتداب الفرنسي.


 v والدته السيدة نظيرة جنبلاط، لعبت دوراً سياسياً مهمًّا بعد وفاة زوجها وعلى امتداد أكثر من ربع قرن.


 v شقيقتاه: ليلى (توفيت بمرض الحمى وهي في الرابعة من العمر)، وليندا متزوّجة من الأمير حسن الأطرش، اغتيلت في منزلها في بيروت بتاريخ 27/5/1976 خلال الحرب اللبنانية قبل أقلّ من سنة من اغتيال كمال جنبلاط.


 v في طفولته اعتنت به وشقيقته ليندا مربية خاصة تدعى ماري غريِّب من الدامور، خرّيجة الفرنسيسكان، وتلقى على يدها علومه الأولية في المختارة.


 v التحق بمعهد عينطورة للآباء اللعازاريين في كسروان عام 1926، وذلك بناء لمشورة المطران أوغسطين البستاني صديق العائلة الخاص. وظلّ فيها حتى العام 1937، وكان معه خادم خاص يهتم بشؤونه ومرافقته الدائمة.


 v نال الشهادة الابتدائية عام 1928.


 v بالرغم من كرهه للسياسة، منذ صغره، إلاَّ أنَّ ذلك لم يمنعه من المشاركة في مناسبات وطنية عديدة في عينطورة، ففي العام 1933 شكّل وفداً من ضمنه رفاقه فؤاد رزق، كميل أبو صوان، وإميل طربيه، قابل الأب سارلوت وطلب منه وضع العلم اللبناني على برج معهد عينطورة بدلاً من العادة التي كانت متّبعة في الدير يومذاك أي أن يُرفع العلم الفرنسي أيام الآحاد والأعياد على برج المدرسة، وهكذا ارتفع العلم اللبناني.


 v بدأ ينظم الشعر باللغتين العربية والفرنسية وهو في السادسة عشرة.


 v كان يبدي عطفًا خاصًا وتعلّقًا بالقضايا العربية، فهو شديد الإعجاب والحماس لسعد زغلول، ومن مواقفه في هذا الصدد، ذهابه في العام 1934 عند استقلال مصر، إلى رئيس الرهبان في مدرسة عينطورة ليطلب منه أن يعلن ذلك اليوم عطلة احتفاء باستقلال أول دولة عربية، وقد استجاب رئيس الرهبان لهذا الطلب، وكان موقف كمال جنبلاط هذا أول تعبير سياسي له في ما يتعلق بالقضايا الوطنية والعربية.


 v عام 1934 نال الشهادة التكميلية.


 v وفي أيار من العام 1934 نال شهادة الكشاف ـ البدج La BADGE وأصبح عضواً فعالاً في مؤسسة Les Scouts de France .


 v نال شهادة البكالوريا ـ القسم الأول بقسميها اللبناني والفرنسي وبفرعيها الأدبي والعلمي في حزيران 1936، وقد جاء الأول بين طلاب لبنان في الفرع العلمي.


 v تأثر بمدرّس الفلسفة في معهد عينطورة الأب هنري دالمه، هذا المدرّس المطّلع على الفلسفة اليونانية، والذي أصبح في ما بعد أمين سر المجمّع المسكوني في معهد البابا بولس السادس.


 v نال شهادة الفلسفة سنة 1937.


v كان ميّالاً للرياضيات والعلوم التطبيقية كالجبر والهندسة والفيزياء، وكان ينوي التخصّص في الهندسة والسفر إلى البلدان المتخلّفة، كي يساهم في إعمارها. غير أنَّ والدته الست نظيرة طلبت من المطران بستاني(مطران دير القمر)، المعروف بصداقته لآل جنبلاط أن يحاول إقناعه بالعدول عن الدراسة الهندسية والاستعاضة عنها بالمحاماة، وقد تمّ لها ما أرادت.


 v في أيلول عام 1937 سافر إلى فرنسا ودخل كلية الآداب في السوربون وحصل على شهادة في علم النفس والتربية المدنية وأخرى في علم الاجتماع.


 v في تشرين الأول عام 1937 أصدر مجلة فرنسية أطلق عليها اسم LA REVUE مقلداً المجلة الفرنسية الشهيرة La Revue du Monde بالاشتراك مع رفاق صباه، إميل طربيه، أنطوان بارود وكميل أبو صوان.


 v خلال إقامته في فرنسا تتلمذ على يد العالم الاجتماعي غورفيتش ومعه أنجز شهادته في علم الاجتماع.

 
v في أيلول 1939 عاد إلى لبنان بسبب الحرب العالمية الثانية وتابع دراسته في جامعة القديس يوسف فنال إجازة الحقوق عام 1940.


 v ما بين 1941 ـ 1942 مارس المحاماة في مكتب المحامي كميل إده في بيروت، وعُيِّن محاميًا رسميًّا للدولة اللبنانية.

 
v لم يطل عمله في المحاماة أكثر من سنة إذ توفي ابن عمه حكمت جنبلاط (نائب جبل لبنان) عام 1943 اضطر حينها كمال جنبلاط إلى دخول المعترك السياسي.


 v وبالرغم من نيله الشهادات الأدبية، وتعبيرًا عن ميوله العلمية، ففي أيلول من عام 1942 أنشأ معملاً للكيمياء في المختارة لاستخراج القطرون والأسيد وغيرها من المواد لا سيّما السودكوستيك، وصبّ آلات المعمل بنفسه في لبنان، وقام بتركيبها بنفسه أيضًا، كان يعمل 16 ساعة في اليوم، ويذكر أنَّه اخترع آلة لتحويل غاز أسيد الكلوريد وتذويبه بالماء.


 v اقترن بالأميرة مي شكيب أرسلان في شهر أيار 1948، ورزق وحيده وليد في 7 آب 1949.


 v درّس مادة الاقتصاد في فترات متقطعة في كلية الحقوق والعلوم السياسية والاقتصادية في الجامعة اللبنانية بدءًا من عام 1960.


 v كان حلمه منذ الصغر أن يكون طبيباً وأن يمارس مهنة الطب في أفريقيا وهذا الحلم الذي لم يتسنَّ له تحقيقه، جعله فيما بعد يستكشف طريق الطب بمنحى آخر، وذلك بالاطلاع على المداواة بالنبات وبعشبة القمح خصوصًا.


 v كان يجيد ثلاث لغات: العربية، الفرنسية والإنكليزية، وكان ملماً باللغات: الهندية، اللاتينية، الإسبانية والإيطالية.


 v قرأ القرآن، الإنجيل، التوراة، كتب التوحيد، والفيدا فيدانتا الهندية.


 v كان متصوفًا ويوغيًّا.


 v أسّس ورفيقه كميل أبو صوان نادي القلم (PEN) في لبنان، ليكون هذا البلد حاضراً بين كتاب العالم.


 v في 16 آذار 1977 استشهد مع مرافقيه فوزي شديد وحافظ الغصيني على طريق بعقلين ديردوريت في كمين مسلّح.

 ثانيًا ـ حياته السياسية:

 v في أيلول من العام 1943 انتخب نائبًا عن جبل لبنان للمرة الأولى. وكان معارضاً للكتلة الدستورية الحاكمة التي كان يرأسها رئيس الجمهورية بشارة الخوري، قبيل الاستقلال وبعده.


 v في 12 تشرين الثاني 1943 شارك في الحكومة الاستقلالية الاحتياطية التي ألّفها الرئيس صائب سلام.


 v في 16 كانون الأول 1946 عيّن وزيرًا للاقتصاد الوطني والزراعة والشؤون الاجتماعية في حكومة رياض الصلح الثانية. وفي تلك الفترة طرح مشروع السوق العربية المشتركة.


 v استقال من الحكومة احتجاجاً على التزوير الحاصل في انتخابات سنة 1947 رغم انتخابه نائبًا عن جبل لبنان للمرة الثانية.


 v أسّس جبهة الاتحاد الوطني مع السيدين عبد الحميد كرامي وألفرد نقاش.


 v كان له الدور البارز في إنشاء الحركة الاجتماعية اللبنانية التي ضمّته والدكتور يوسف بوجي وفؤاد رزق وفيليب بولس وجوزف نجار والدكتور توفيق رزق والدكتور جورج فيليبدوس وفريد جبران وجان نفاع وجميل صوايا.


 v عارض بشدّة سياسة القمع والفساد في عهد بشارة الخوري وشارك خلال عامَي 1948 ـ 1949 بقيادة التيار الداعي إلى إسقاط الشيخ بشارة الخوري من رئاسة الجمهورية، ودافع عن الحرّيات الفكرية والسياسية والصحفية وعن قضيتَي المعتقلين الشيوعيين اللبنانيين وأنطون سعادة.


 v في 17 آذار 1949 أسّس الحزب التقدمي الاشتراكي رسميًّا، وفي الأول من أيار 1949 أعلن ميثاقه ورفاقه: ألبير أديب، فريد جبران، الشيخ عبد الله العلايلي، فؤاد رزق، د. جورج حنا.


 v في نيسان 1951 كان القائد الأبرز في عملية تأسيس الجبهة الاشتراكية الوطنية لـ "محاربة الفساد الداخلي" التي تمكّنت فيما بعد من إسقاط الرئيس بشارة الخوري.


 v في أيار 1951 دعا باسم الحزب التقدمي الاشتراكي إلى عقد المؤتمر الأول للأحزاب الاشتراكية العربية في بيروت.


 v في حزيران 1951 فاز بالمقعد النيابي عن جبل لبنان للمرة الثالثة.


 v في شهر حزيران العام 1952 مثّل لبنان في مؤتمر "حرية الثقافة" الذي انعقد في سويسرا.


 v في آب 1952 عقد مؤتمرًا وطنيًا في دير القمر باسم الجبهة الاشتراكية الوطنية مطالبًا رئيس الجمهورية بشارة الخوري بالاستقالة.


 v وفي أيلول 1952 دعا باسم الجبهة الاشتراكية إلى إضراب عام في كل لبنان لإجبار الرئيس بشارة الخوري على الاستقالة. وفي الشهر ذاته استقال رئيس الجمهورية وجرى انتخاب السيد كميل شمعون عضو الجبهة رئيسًا للجمهورية.


 v عام 1953 انتخب نائبًا للمرة الرابعة.


 v في نيسان 1953 اختلف مع الرئيس كميل شمعون لعدم التزامه بمقررات المؤتمر الوطني (دير القمر 1952) وببرنامج الجبهة، وتكرّس الخلاف مع كميل شمعون بسبب خطابه في استقبال الملك سعود في قصر نجيب جنبلاط حيث قال عبارته الشهيرة "قلنا لذاك زل فزال وقلنا لهذا كن فكان" بإشارة واضحة إلى أنه أزاح بشارة الخوري وأتى بكميل شمعون رئيسًا للجمهورية.


 v في أيلول 1953 أسّس الجبهة الاشتراكية الشعبية المعارضة لعهد كميل شمعون.


 v في أيلول 1954 شارك في مؤتمر الأحزاب العربية المعارضة الذي عُقد في بيروت.


 v في العام 1956 ساند كفاح مصر ضد "العدوان الثلاثي" عليها، وكان حليفاً دائماً لعبد الناصر.


 v عام 1956 أسهم بالعمل المباشر في إعادة إعمار ما تهدّم في الزلزال.


 v أخفق لأول مرة في الانتخابات النيابية عام 1957 بسبب تزوير السلطة للانتخابات.


 v في عامَي 1957ـ 1958 قاد الانتفاضة الوطنية العارمة سياسيًّا وعسكريًّا ضد عهد كميل شمعون الذي حاول ربط لبنان بالأحلاف الأجنبية.


 v في أيلول 1958 أيّد انتخاب قائد الجيش فؤاد شهاب رئيساً للجمهورية.


 v عام 1960 أسّس جبهة النضال الوطني البرلمانية وانتخب نائبًا للمرّة الخامسة وفازت الجبهة بأحد عشر مقعداً نيابيًّا من أصل 99 مقعدًا.


 v تولّى وزارة التربية الوطنية 1960 ـ 1961 في حكومة الرئيس صائب سلام، وعمل على توسيع التعليم المهني والثانوي ليشمل جميع المناطق اللبنانية.
 v تولّى وزارة الأشغال العامة والنقل والتصميم عام 1961 في حكومة الرئيس صائب سلام.


 v في تشرين أول عام 1961 عُيِّن وزير دولة مكلّف بمهام وزارة الداخلية (في حكومة الرئيس رشيد كرامي)، والقيام بأعمال بعثة "أرفد" مع الوزارات ذات العلاقة.


 v تولّى وزارة الداخلية بين عامَي 1961ـ1964.


 v في 8 أيار عام 1964 فاز بالانتخابات النيابية للمرة السادسة.


 v في عام 1964 لعب دوراً كبيراً بانتخاب الرئيس شارل حلو.


 v في العام 1965 بدأت تفتر علاقاته بالشهابية، ودفعه تدخّل المكتب الثاني في الحياة السياسية والمدنية إلى سلوك طريق المعارضة وحمل لواء القضايا المطلبية الشعبية الديمقراطية، وإلى قيادة التيار الوطني التقدمي ووضع نواة جبهة الأحزاب والقوى التقدمية والشخصيات الوطنية.


 v عام 1966 تولّى وزارتَي الأشغال العامة والنقل ـ والبريد والبرق والهاتف في حكومة الرئيس عبد الله اليافي.


 v مثّل لبنان في مؤتمر التضامن الآسيوي ـ الأفريقي وترأس وفدًا برلمانيًّا وشعبيًّا إلى الصين الشعبية عام 1966.


 v 5 حزيران 1967 أيّد مصر وسوريا والأردن بدون تحفّظ في مواجهة العدوان الإسرائيلي وساند القضية الفلسطينية وناضل من أجلها ودافع عنها واعتبرها القضية القومية المركزية.
 v في 9 أيار 1968 انتخب نائباً عن جبل لبنان ـ – قضاء الشوف للمرة السابعة.


 v عام 1968 أسّس الجمعية اللبنانية العلمية للتعليم المهني والتقني والاقتصادي. وأنشأ في العام نفسه بالتعاون مع الجامعة اللبنانية والمعهد الوطني للفنون والمهن في فرنسا معهدًا للعلوم التطبيقية والاقتصادية مقرّه الرئيسي في بيروت.


 v 1968 ـ 1969 تفجّر الصراع ما بين النظام اللبناني والمقاومة الفلسطينية فكان نقطة تحوّل في علاقاته مع "الشهابية".


 v تولّى وزارة الداخلية عام 1969 ـ 1970 (في حكومة الرئيس رشيد كرامي)، وأشرف بنفسه على تطبيق اتفاق القاهرة بين السلطة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية، وتميّزت فترة توليه الداخلية بعودة الهدوء إلى لبنان. كما سمح للأحزاب المحظورة بممارسة نشاطاتها العلنية ومنحها الرخص القانونية لذلك.


 v عام 1970 تكرّست القطيعة بين كمال جنبلاط و"الشهابية" في انتخابات رئاسة الجمهورية، إذ أيّد الرئيس سليمان فرنجيه الذي كان ينافسه آنذاك حاكم مصرف لبنان الياس سركيس مرشح "الشهابية" آنذاك.


 v 1971 بادر بالدعم والمساهمة لإنشاء وتأسيس مؤسسة "مدرسة العرفان التوحيدية" التي تطورت إلى صرح تعليمي كبير، تتوزّع فروعها في مناطق عديدة، بالإضافة إلى إنشائها مركز طبي في السمقانية.


 v في 3 أيار 1972 انتخب نائباً للمرة الثامنة.
 v 1973 انتخب بالإجماع أمينًا عامًّا للجبهة العربية المشاركة في الثورة الفلسطينية.


 v في عام 1973 ترأس اللجنة العربية لتخليد الرئيس جمال عبد الناصر.
v في شهر أيار عام 1973 عارض بشدّة ضرب الجيش للمقاومة الفلسطينية معتبراً ذلك خرقاً فاضحًا لاتفاقية القاهرة.


 v في تشرين الثاني 1975 كان عضوًا في هيئة الحوار الوطني ولجنة الإصلاح السياسي المنبثقة عنها والتي تشكّلت لحلّ الأزمة اللبنانية التي تفجّرت بعد اغتيال معروف سعد ومجزرة عين الرمّانة.


 v تصدّى في عامَي 1975ـ 1976 للمؤامرة الإسرائيلية–الانعزالية على لبنان، وأسّس الحركة الوطنية اللبنانية وقاد نضالها.


 v في 18 آب 1975 أعلن برنامج الإصلاح المرحلي للنظام السياسي وأسّس المجلس السياسي المركزي للأحزاب الوطنية والتقدمية، الذي ظلّ على رأسه حتى تاريخ استشهاده.


 v في 7 آب 1976 أسّس جيش التحرير الشعبي ردًّا على الهجمة الانعزالية المرتبطة بالصهيونية.


 v كان في تلك الفترة على تواصل مع الرؤساء الروحيين: البطريرك مار بولس بطرس المعوشي، البطريرك مار أنطونيوس بطرس خريش، السيد موسى الصدر، الشيخ حسن خالد...
 v عام 1976 عارض بشدّة الدخول السوري إلى لبنان، وحاول منعه والتصدّي له بكافة الوسائل السياسية والعسكرية. فاستشهد في 16 آذار 1977.


 ثالثًا ـ صداقاته وزياراته:

 1 ـ العربية:
 v عام 1954 زار السويداء في سوريا تأييدًا لسلطان باشا الأطرش بعد سقوط أديب الشيشكلي، وتأكيدًا على أنه لا يحكم شعب بغير إرادته.
 v عام 1958 زار دمشق على رأس وفد شعبي لتهنئة عبد الناصر بإعلان الجمهورية العربية المتحدة. وشدّد في خطابه على ضرورة احترام خصوصية لبنان.


 v في 19 حزيران عام 1966 زار الكويت والتقى أميرها صباح السالم الصباح.
 v في 25 تموز 1968 زار الأردن بدعوة من جلالة الملك حسين حيث التقاه إضافة إلى كبار المسؤولين الأردنيين.


 v في 10 كانون الثاني 1970 زار العراق حيث التقى كبار المسؤولين فيها، وفي مقدّمهم الرئيس العراقي المهيب أحمد حسن البكر.


 v في 23 آب 1970 زار الجزائر بدعوة من جبهة التحرير الوطني الجزائري والتقى الرئيس هواري بومدين.


 v عام 1970 زار مصر والتقى الرئيس جمال عبد الناصر.


 v عام 1970 زار سوريا والتقى رئيسها نور الدين الأتاسي.


 v تكرّرت زياراته إلى سوريا في 1971 ـ 1973 ـ 1976 وكان يلتقي في خلالها الرئيس حافظ الأسد.


 v في تشرين الثاني 1973 زار ليبيا والتقى الرئيس معمّر القذّافي.


 v في العام 1973 زار العراق والتقى الملاّ مصطفى البرازاني وأقنعه بالتزام هدنة ليتسنّى للجيش العراقي المساهمة في الحرب على الجبهة السورية.


 v 1973 و1976 زار مصر وكان في كلّ مرة يلتقي قادتها وكبار المسؤولين فيها.


 v في 1 أيار 1974 زار المملكة العربية السعودية والتقى جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز، وسمو الأمير عبد الله بن عبد العزيز، وكان كمال جنبلاط قد استقبله في المختارة في زيارة خاصة سنة 1972. وفي 8 كانون الثاني 1976 زار المملكة والتقى ولي العهد آنذاك سمو الأمير فهد بن عبد العزيز.


 v في 16 نيسان 1975 أبلغ الأمين العام لجامعة الدول العربية محمود رياض بوجهة نظر الحركة الوطنية المعارضة لتقسيم لبنان.


 v في 14 تموز 1975 زار المغرب حيث التقى جلالة الملك الحسن الثاني الذي قلّده الوسام العلوي من طبقة القائد. ويُذكر أن علاقة ود كانت تربطه بملك المغرب الراحل محمد الخامس.

 2 ـ الدولية:
 v 1937ـ 1939 خلال إقامته في فرنسا، أقام علاقات اجتماعية ومعرفية مع الآباء اليسوعيين، وقد تعرّف من خلال صديقه الدكتور غوديل على الأب تيلار دي شاردان، وأقام معه علاقات فكرية استمرت حتى بعد عودته إلى لبنان.


 v تكرّرت زياراته إلى الهند: 1948 ـ 1950 ـ 1953 ـ 1962 ـ 1965 ـ 1975 لمقابلة حكمائها والاجتماع بقادتها.


 في أيلول 1961 التقى كمال جنبلاط الزعيم الهندي جواهر لال نهرو "كان جنبلاط ونهرو وتيتو وعبد الناصر وسوكارنو في توافق تام حول مفهوم عدم الانحياز الدولي والحياد الإيجابي والوقوف في وجه المعسكرات والأحلاف".
 حزيران 1962 التقى نائب رئيس الجمهورية السيد زاكير حسين.


 16 كانون الثاني 1965 التقى الرئيس الهندي رادها كريشنان.


 v في حزيران 1950 زار الولايات المتحدة الأميركية، تعرّف بالسيد HARIS HAW FOAD صاحب النظريات الاشتراكية المتطورة، والذيأصبح فيما بعد المساعد الرئيسي للرئيس الراحل جون كينيدي، كما تعرّف على رئيس الحزب الاشتراكي الهندي RAHOMAWAR LOHYA .


 v 10 تشرين الأول عام 1960 ترأس كمال جنبلاط مؤتمر تضامن الشعوب الأفرو ـ آسيوية وكان من أبرز مؤسّسيه.


 v في 20 تشرين الثاني 1964 زار الاتحاد السوفياتي على رأس وفد كبير لمدّة 20 يومًا حيث التقى قادة الحزب الشيوعي والمسؤولين في الدولة.


 v في كانون الثاني 1965 زار الصين والتقى رئيس وزرائها شو أن لاي.


 v في 25 آذار 1967 ترأس المؤتمر الثالث لكتّاب آسيا وأفريقيا في بيروت.


 v في 13 آذار 1969 التقى الرئيس تيتو خلال زيارة ليوغوسلافيا تلبية لدعوة رسمية.


 v في أيلول 1969 قام بزيارة إلى ألمانيا الديموقراطية والتقى كبار المسؤولين فيها.


 v في 22 تشرين الأول 1970 قلّده سفير الاتحاد السوفياتي في لبنان ميدالية لينين.


 v وفي آب 1971 زار الاتحاد السوفياتي مع وفد جمعية الصداقة اللبنانية السوفياتية.


 v في 30 أيلول 1972 قُلِّد كمال جنبلاط وسام لينين للسلام. ومن المعروف أنه أحد مؤسّسي مجلس السلم العالمي.


 v في أول آذار 1973 زار اليمن الديموقراطية، التقى قادتها، وألقى كلمة في المؤتمر الآسيوي الأفريقي.


 v 1975 زار رومانيا والتقى كبار المسؤولين فيها.


 v في تشرين الأول 1976 التقى في فرنسا جورج مارشيه الأمين العام للحزب الشيوعي الفرنسي. وكانت تربطه علاقات وثيقة ومميّزة مع الحزب الاشتراكي الفرنسي ورئيسه فرانسوا ميتران الذي التقاه مرات عدّة.
 كان لكمال جنبلاط مكانة هامة في جميع الدول التي زارها لما له من سمعة عربية وعالمية باعتباره أحد رجال الفكر ومن قادة حركات التحرّر في العالم، وكان صديقًا للرئيس التشيلي الراحل اللندي، وعُرف بدعمه لثوّار فيتنام من ضمن دعمه لحركات التحرّر العالمية.

 رابعًا ـ في دعم القضية الفلسطينية:

 التزم كمال جنبلاط الدفاع عن القضية الفلسطينية، وأكّد أنها قضية العرب القومية المركزية، وساند العمل الفدائي ضدّ العدو الإسرائيلي ووقف دائمًا إلى جانب الشعب الفلسطيني، وارتبط بعلاقات وثيقة مع قادة الثورة الفلسطينية، وكان رائد التلاحم اللبناني الفلسطيني والأمين العام للجبهة العربية المشاركة في الثورة الفلسطينية.

 خامسًا ـ في الإصلاح السياسي :

 ـ ضمَّن كمال جنبلاط برنامج الحزب التقدمي عناوين رئيسية للإصلاح منذ العام 1949، ومن أبرزها:
 1 ـ إلغاء الطائفية السياسية.
 2 ـ إصلاح ديمقراطي للتمثيل الشعبي من خلال:
 أ ـ اعتماد قانون جديد لانتخاب أعضاء المجلس النيابي " ورد في البرنامج المرحلي للحركة الوطنية مشروع التمثيل النسبي على أساس لبنان دائرة انتخابية واحدة".
 ب ـ تحقيق اللامركزية الإدارية، وإعادة النظر بالتقسيم الإداري، وإنشاء مجالس تمثيلية إقليمية في الأقضية والمحافظات وتعزيز دور البلديات وصلاحيّاتها، وتوفير الحدّ الأدنى من الاستقلالية للقيام بدورها كهيئات تمثيلية محلية.
 3 ـ فصل السلطات وتعزيز استقلالية القضاء.
 4 ـ إصلاح الإدارة وتعزيز دور المؤسّسات "الرقابة والتفتيش".
 5 ـ تعزيز الحقوق والحرّيات العامة من خلال:
 أ ـ تطوير مفهوم الحقوق والحريات العامة في الدستور والقوانين ليشمل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين.
 ب ـ إزالة كل أشكال التمييز في معاملة المرأة.
 ج ـ وضع قانون ديمقراطي يصون حرية تشكيل الأحزاب والجمعيّات والنقابات وإعطاء الموظّفين حقّ التنظيم النقابي.
 د ـ إصلاح السجون وتحديد حالات التوقيف الاحتياطي وإلغاء عقوبة الإعدام.
 ه ـ صون حرية التعبير والنشر وإلغاء الموافقة المسبقة لأجهزة الأمن على النشرات.


و ـ وضع قانون عصري للجنسية.
 6 ـ فصل الوزارة عن النيابة.
 7 ـ إصلاح النظام الضريبي واعتماد مبدأ الضريبة التصاعدية.
 8 ـ إعادة النظر في أولويات الإنفاق العام.
 9 ـ وضع خطة اقتصادية اجتماعية شاملة تأخذ بعين الاعتبار تنمية الأرياف وتحقيق الإنماء المتوازن بغية قيام الدولة بدورها الاجتماعي تجاه الفئات الشعبية الفقيرة بتأمين المسكن والمدرسة والاستشفاء.
 10 ـ الحفاظ على الأملاك العامة ولا سيما الشواطئ
 11 ـ حماية البيئة.
 12 ـ الحفاظ على هوية لبنان العربية وتراثه العربي الحضاري.
 v كما تقدّم كمال جنبلاط من خلال مشاركته في الحكومة ومجلس النواب أو بواسطة الوزراء والنواب ممثلي جبهة النضال الوطني بعدّة مشاريع واقتراحات إصلاحية أبرزها:
 § مشروع قانون التعويض على العمال العاطلين عن العمل.
 § مشروع تعاونيات العمل الزراعية.
 § نظام الضمان الطبي.
 § تعديل قانون الانتخاب.
 § إلغاء الألقاب الطبقية.
 § إنشاء مجلس مهني.
 § تعميم الكهرباء والماء.
 § اعتماد مبدأ التكافؤ في المعاهدات الاقتصادية.
 § مجانية وإلزامية التعليم الابتدائي وتطوير وتوسيع التعليم المهني والثانوي ليشمل جميع المناطق اللبنانية وتعزيز الجامعة اللبنانية وتوسيع فروعها.
 § الضمان الاجتماعي.
 § الإثراء غير المشروع.
 § إنشاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي.
 إضافة إلى العديد من الاقتراحات والمشاريع والإنجازات في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي أُقرَّ بعضها بينما لا تزال مشاريع أخرى قيد النقاش.

سادسًا ـ حياة كمال جنبلاط الفكرية :

 السيرة الفكرية هي تعريف بتراث كمال جنبلاط الفكري، الذي يزيد على المئة والخمسين ألف صفحة من الحجم الكبير، حيث تتوزّع أعدادها على النحو التالي:

 ¨ مقالات:
 إن مقالات كمال جنبلاط الافتتاحية البالغ عددها 1133 مقالة وافتتاحية منشور معظمها في الأنباء بالعربية والفرنسية؛ وتنقسم هذه المقالات كما يلي:
 ـ مقالات بالعربية 1031
 ـ مقالات بالفرنسية 102
 ¨ مؤلفات ومنشورات:
 تبلغ المؤلفات والمنشورات 74 موزعة كما يلي:
1. كتب وتأليف 25
 2. منشورات معرّبة 6
 3. كتابات حزبية 20
 4. دراسات ومقدّمات 7
 5. منشورات معرّبة عن الفرنسية 10
 6. منشورات بالفرنسية 6
 ¨ الدراسات والتحقيقات والابحاث:
 أما باب الدراسات والتحقيقات البالغ عدد فقراته 464 فهو يشتمل بدوره على 16 موضوعًا، أهمّها الدراسات التي تتناول الوضعين اللبناني (152) والعربي(80).


 ¨ أبحاث مختلفة:
 هناك أبحاث مختلفة: فلسفة جدلية (23)، اقتصاديات (50)، حول القومية (6)، التقدمية الاشتراكية (22)، الاشتراكية والماركسية (12)، الحريات (12)، الديمقراطية (31)، السلم (8)، علوم إنسانية (18)، أديان (9)، تاريخ وحضارة (12)، تربية وتعليم (8)، حقوق المرأة (3)، رحلات وانطباعات (18).
 ¨ المحاضرات والندوات والخطب:
 لقد تميّز كمال جنبلاط بنشاطه الخاص على صعيد تقديم المحاضرات وعقد الندوات والمقابلات. وإذا استثنينا في هذا الباب محاضراته في الجامعة، وندواته داخل الحزب التي لا تعدّ ولا تحصى (ومنها ندوة الأربعاء، ومحاضرته في دار الندوة اللبنانية مع كبار المفكرين)، فبلغ مجموع ما أحصيناه 188 محاضرة وندوة.
 من الممتع رصد كل خطابات كمال جنبلاط، وإن المحاولة الإحصائية لجمع تراثه وفّرت لنا 301 خطبة، ألقي بعضها في المجلس النيابي والبعض الآخر في المناسبات والمهرجانات الشعبية.
 ¨ البيانات والتصريحات:
 على صعيد البيانات والتصريحات الصحفية السياسية، فإن عددها بحسب صدورها الزمني ـ وليس تكرارها الصحفي ـ هو 1270 بيانًا بمعدل وسطي يقارب الـ42 بيانًا سنويًّا.

 ¨ المؤتمرات الحزبية:
 تميّز كمال جنبلاط في مؤتمرات الحزب السنوية والدورية بتقديم بيان شامل كان يعرف بالبيان الرئاسي، يتضمن فقرات في الوضع اللبناني والعربي والعالمي وقسمًا مخصّصًا للوضع الحزبي كان يختتمه بطرح منهجية للعمل. وقد بلغ عدد هذه البيانات خمسة عشر للفترة ما بين 1955 و1974، تاريخ انعقاد آخر مؤتمر للحزب برئاسته.
 ¨ أدب وفنون:
 إن كمال جنبلاط الموسوعي كان تواقًا للتعبير عن كل شيء؛ فترك لنا 42 قطعة من أنواع الرثاء الأدبي، و17 من القطع والأشعار غير المنشورة، و42 من الرسوم بالأسود والأبيض وبالألوان على دفتر قديم. ونظم أشعارًا وكتب مرثيات وأدبًا وفنونًا عددها 107.
 ¨ وثائق:
 يضمّ تراث كمال جنبلاط مجموعة من الوثائق والمذكّرات الخاصة بمرحلة الاستقلال وأحداث 1958 و1975 ـ 1976. وقد بلغ عددها 97 وثيقة من أحجام مختلفة.
 ¨ أحزاب:
 إن كمال جنبلاط وحزبه التقدمي الاشتراكي متلازمان في المسيرة النضالية وفي المسيرة الفكرية. ويضمّ التراث 129 فقرة خاصة بالحزب والأحزاب، منها: تأسيس الحزب 32، تنظيم الحزب 24، سياسة الحزب 19، الحزب والأحزاب اللبنانية 18، الحزب والأحزاب العربية 10، العمل الجبهوي 26.
 كان كمال جنبلاط موضوع شهادات في حياته وفي استشهاده؛ والشهادات المكتوبة المتوفرة في التراث معظمها بعد استشهاده، وقد بلغ مجموعها 161 فقرة حتى الآن. أما الشهادات الشفهية فبلغت 87 فقرة.


 ¨ كتابات مختلفة:
 ـ كتب عن القوة الثالثة منذ عام 1943.
 ـ أسّس جريدة "الأنباء" الناطقة باسم الحزب التقدمي الاشتراكي عام 1951 وكتب افتتاحياتها باللغتين العربية والفرنسية وكثيراً من بحوثها ومقالاتها التي بلغت 988.
 ـ كتب مئة وخمسين افتتاحية ومقالة بالعربية والفرنسية في الصحف والمجلات التالية: المحرر، اليوم، صوت الأحرار، الأوريان، النداء، أخبار المجتمع، جريدة الساعة، الطيار، التلغراف، السياسة، الأحد، الجريدة، الزمان، الصفاء، الشعب، النهار، لو سوار ومجلة الجزائر.

 ¨ مؤلفاته المنشورة:
 

1. ربع قرن من النضال
2. نحو اشتراكية أكثر إنسانية
3. من أجل لبنان
4. في الممارسة السياسية
5. في مجرى السياسة اللبنانية
6. في ما يتعدّى الحرف
7. فرح
8. الديمقراطية الجديدة
9. أضواء على حقيقة القضية القومية الاجتماعية
10. ثورة في عالم الإنسان
11. أدب الحياة
12. العلاج بعشب القمح(ترجمة)
13. السلام/أناندا
14. حقيقة الثورة اللبنانية
15. نكون أو لا نكون(ترجمة)
16. الحياة والنور
17. أحاديث عن الحرية
18. لبنان وحرب التسوية
19. من أجل المستقبل
20. المشاركة بين العلم الحديث والحكمة القديمة في النظر إلى الإنسان والعالم
21. كمال جنبلاط وقضية أنطون سعادة
22. لبنان في واقعه العربي ومرتجاه
23. ميثاق الحزب التقدمي الاشتراكي
24. وجه الحبيب
25. آفاق نورانية
26. فلسفة العقل المتخطي- فلسفة التغيير- الجدليات
27. رسالتي العدالة الإنسانية
28. نحو صيغة جديدة للديمقراطية الاجتماعية والإنسانية
29. البيانات الرئاسية
30. تمنياتي لإنسان الغد
31. الفلسفة واليوغا في بلاد الحكماء
32. بين جوهر الإبداع ووحدة التحقق
33. فلسفة العقل المتخطي- فلسفة التغيير- الماركسية والاشتراكية
34. Pour Un Socialisme Plus Humain
35. Democratie Nouvelle
 36. Ananda.Felicite
37. Pour Le Liban
 38. I Speak For Lebanon
 39. Revolution In The World Of Man
40. Vers Une Nouvelle Formule De Democratie Sociale Et Humaine
41. فلسطين: قضية شعب000وتاريخ وطن
42. نصوص في النظم الاقتصادية
43. كتاب في المرثيات

 

 

وتجدر الإشارة إلى صدور كتب أخرى هي قيد التحضير حالياً نذكر منها:
- خطابات ومواقف في المجلس النيابي.
 - المراسلات.
 - رحلاته إلى بلاد الهند.

 إننا نقدّم هذه السيرة الفكرية، بمثابة تعريف بعقل كبير أصرَّ على مخاطبة جميع العقول

 



(Votes: 0)