Keyword: From Date: To Date:

"موارد" الإماراتية تضاعف استثماراتها إلى 1.5 مليار درهم خلال سنتين   وتقدم المشورة لإدخال الصيرفة الإسل

| 01.06,09. 02:25 AM |

 

"موارد" الإماراتية تضاعف استثماراتها إلى 1.5 مليار درهم خلال سنتين
 
  وتقدم المشورة لإدخال الصيرفة الإسلامية إلى أستراليا 
 

  
 


دبي –

قال الرئيس التنفيذي شركة "موارد" للتمويل محمد مصبح النعيمي إن حجم استثمارات الشركة بلغ 750 مليون درهم، كما أنها قدمت تمويلات لمشاريع بقيمة 750 مليون درهم، وتوقع أن تتضاعف الاستثمارات والتمويلات خلال العامين المقبلين.

وأوضح أن الاستثمارات الخارجية للشركة الإماراتية تتوزع في كل من مصر وألمانيا وبريطانيا، وتدرس حاليًا دخول أسواق السعودية وقطر والأردن.

وأكد أن الشركة لا تواجه أي مشكلة في استقطاب السيولة، كما أنها تتخذ استراتيجية تنويع الاستثمارات، وتجنبت الإفراط في التمويل الطويل الأجل، ما أبعد عنها تداعيات الأزمة المالية.

 
المشروعات الصغيرة والمتوسطة

وأشار في تصريحاتٍ لـ"الأسواق.نت" إلى أن "موارد" تركز حاليًا على تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مضيفًا أن هذا القطاع من أبرز القطاعات الداعمة للاقتصاد، خصوصًا في أوقات الأزمات، حيث ينصب اهتمام أصحاب هذه المشروعات في السوق الداخلي أكثر من الأسواق الخارجية.

وقال النعيمي إن المصارف الخليجية والعربية بكافة أنواعها التقليدية والإسلامية لم تُعَر الاهتمام الكافي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، لذلك ركزت "موارد" على توفير التمويل لهذه المؤسسات.

وأضاف أن قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة يشكل ما بين 10 و15% من الاقتصاد الإماراتي، في حين تصل هذه النسبة إلى 65% من الاقتصاد الأوروبي.

ووفقًا للنعيمي فإن شركة موارد تسعى للمساهمة في تطوير خدمات مالية مبتكرة مطابقة لمبادئ الشريعة الإسلامية تتضمن أدوات تمويل واستثمار تخدم كافة شرائح المجتمع من الأفراد والمؤسسات والشركات على حد سواء، مضيفًا أن الشركة طرحت 13 منتجًا تمويليًّا إسلاميًّا، وتسعى إلى طرح 12 منتجًا جديدًا قريبًا.
 
 
توزيع الاستثمارات

وتسعى "موارد" لإدراج أسهمها في سوق دبي المالي خلال الربع الثالث من العام الجاري، حسبما قال النعيمي في تصريحات سابقة، مؤكدا توجه الشركة نحو الإستثمار في المشروعات الزراعية والصناعية والتجارية.

وتملك "موارد" حصة 1% في شركة "اتصالات مصر" التي يتجاوز رأسمالها 10 مليارات جنيه، كما تملك حصة في "بنك الاستثمار الأول" بمملكة البحرين، وأيضًا شركة "دار التكافل للتأمين التكافلي"، بالإضافة إلى شركة "الجزيرة " للخدمات المالية، والتي تعمل في مجال الوساطة المالية، كذلك شركة "إم.إف.أي" للاستثمارات والمملوكة بالكامل لـ"موارد".

ولفت إلى تزايد الاهتمام العالمي بالصيرفة الإسلامية، كاشفًا عن دعوة وجهها مسؤولون أستراليون لحكومة دبي لمساعدتهم في إدخال العمل المصرفي الإسلامي إلى بلادهم، وأضاف أن وفدًا يمثل 6 بنوك وشركات تمويل وتكافل من بينها "موارد" سيتوجه إلى أستراليا لتقديم المشورة في القوانين والتشريعات والتعاون على فتح فروع لبنوك إسلامية.

وأوضح النعيمي أن اختيار الحكومة الأسترالية لدبي يعود لأسباب أبرزها: أول مصرف إسلامي في العالم تأسس في الإمارة، كما أنها تتمتع ببيئة تشريعية ومالية متطورة، عدا أنها تجمع أبرز علماء وفقهاء الصيرفة الإسلامية.



(Votes: 0)