Keyword: From Date: To Date:

 خدام في كلمة موجهة للعمال:حرمتم من كل متطلبات الحياة فلا تفتحوا الباب، لإستمرار حرمان ابنائكم،ولاستمرار معاناتهم

| 04.05,09. 01:55 AM |


 

 خدام في كلمة موجهة للعمال:حرمتم من كل متطلبات الحياة فلا تفتحوا الباب، لإستمرار حرمان ابنائكم،ولاستمرار معاناتهم
 


  
 
يا عمال سورية أيها المكافحون من أجل عيش كريم:
أيها البناة المجهولون الذين ساهموا مساهمة كبرى في بناء البلد، أيها القلقون في يومكم، والخائفون في غدكم، ادعوكم في هذا اليوم يوم عيد العمال العالمي، لأن تتسألوا وتسألوا أنفسكم عن أسباب معاناتكم عن اسباب الفقر والجوع والبطالة والتشرد وانخفاض مستوى معيشتكم، وعدم التوازن بين اجوركم، وبين الأسعار. أسألوا أنفسكم عن خوفكم على مستقبل أولادكم، في ظل هذا النظام الفاسد والمستبد.
كلكم تعرفون ايها الأخوة" إن هذا النظام أتخد سلسلة من القرارات الإقتصادية أدت الى أضرار كبيرة أصابت البلد وفي المقدمة أنتم من كان طليعة ضحية تلك القرارات، منذ أشهر وفي اجتماع لمجلس اتحاد العمال في دمشق، تحدث عدد من القادة النقابيين عن سوء الاوضاع وعن الفساد. وتسائل رئيس الاتحاد أنذاك عما إذا كان الفاسدون سيمسكون بالقرار السياسي، مطالبا رئيس الدولة أن يرى خطورة ذلك، ولكن الذي حدث أن شريحة الفساد في سورية التي أسسها النظام الحاكم الفاسد، قد أمسكت بالقرارين الاقتصادي والسياسي.
إن السياسة الاقتصادية للنظام أدت إلى شل الصناعة الوطنية والى اغلاق اعداد كبيرة من المصانع، وطبعا أنتم كنتم ضحية تلك القرارات.
النظام بقرارته الاقتصادية أعطى عقود إيجار لعدد من المرافق العامة، لمجموعة من شريحة الفساد، والتي قامت بالسيطرة على تلك المرافق وأدى ذلك الى تسريح الألف من العمال لقد حرمتكم السياسية الاقتصادية لنظام من حقوقكم في التأمينات الاجتماعية ومن حقكم بالحماية من التسريح ومن اطلاق يد المجموعة الفاسدة في التسريح، وفي تخفيض الأجور وفي نشر البطالة.
ان هذا اليوم يجب ان يذكركم باسبابه ان هذا العيد جاء نتيجة تضحيات كبرى قدمتها الطبقة العاملة من اجل استعادة حقوقها وصيانة هذه الحقوق.
اني ادعوكم ايها العمال اينما كانت مواقعكم، ان تدركوا ان الخوف والصبر والركون اعمال ستزيد من بؤسكم ومن معاناتكم، وليس امامكم طريق غير الطريق الذي سبقه غيركم من المناضلين في الطبقة العاملة، والتي استطاعت ان تحقق لكم مكاسب خلال عقودا من الزمن منذ الاستقلال، والتي تنهار الان هذه الحقوق.
اني ادعوكم للتضامن والتنظيم والوحدة، ومواجهة النظام الفاسد من اجل أمنكم الإجتماعي وأمنكم المعاشي، من اجل استقراركم، من أجل ابنائكم وعائلتكم.
إن الصمت لا يأتي إلا بزيادة الفقرن وبزيادة الجوع، وبزيادة الحرمانز
كما إني ادعوا جميع القيادات النقابية والقياديين في الطبقة العاملة، أينما كانت مواقعهم، سواء كان في المنظمات النقابية، أو خارجها، أن يتحملوا مسؤولياتهم، والا يكونوا غطاء للنظام فيما يرتكب من جرائم بحق الطبقة العاملة، وبحق بقية شرائح المجتمع. أدعوهم لأن يكونوا في مستوى القيادة وأن يتحملوا مسؤولياتهم لأن في ذلك خيرا لهم، وخيرا لطبقتهم، وخيرا للشعب السوري كله.
ايها الاخوة العمال ان هذا اليوم يوم تاريخي، يجب ان يثير بكم كل حوافز العمل والنضال والتحرك لإستعادة حقوقكم، وحماية طبقتكم، والدفاع عن مصالحكم.
إنكم تواجهون ذئابا، ولكن شجاعتكم ووحدتكم وصمودكم وجرأتكم، كفيلة بأن تعيد حقوقكم من أفواه هذه الذئاب.
إني أدعوكم في هذا اليوم لأن تتحملوا مسؤوليتكم ليس من أجلكم، وإنما من أجل أبنائكم، من أجل مستقبلهم، من أجل حياتهم من اجل إزالة الحرمان الذي يعانونه.
قارنوا أيها العمال بين حياة أولادكم، وحرمانهم، وفقرهمن وجوعهم، وقلقهم، وبين أولاد أولئك المسؤولين القابعين في السلطة، الممسكين بالقرار، المتحكمين بالبلد، كيف يرث أبنائهم الفساد، وكيف يجمعون الثروة، لقد حرمتم من كل متطلبات الحياة فلا تفتحوا الباب، لإستمرار حرمان ابنائكم، ولاستمرار معاناتهم.
كونوا شجعانا بالدفاع عن انفسكم، وبالدفاع عن حقوقكم.
أحييكم من قلبي، وأتمنى لكم أن تحققوا النصر، وأن تصمدوا، وأن تستعيدوا كامل حقوقكم، وأن تعود الطبقة العاملة احدى القوى الأساسية في مجتمعنا.

سلام الله عليكم واتمنى لكم التوفيق



(Votes: 0)