Keyword: From Date: To Date:

المطارنة الموارنة ناشدوا المسؤولين رص الصفوف وتشكيل الحكومة

| 12.05,11. 01:33 AM |

 

المطارنة الموارنة ناشدوا المسؤولين رص الصفوف وتشكيل الحكومة

 

عقد المطارنة الموارنة اجتماعهم الشهري اليوم في بكركي، برئاسة البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، ومشاركة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، وتدارسوا شؤونا كنسية ووطنية، وفي نهاية الاجتماع اصدروا البيان الاتي تلاه امين سر البطريركية المونسنيور يوسف طوق.
لقد توقف الاباء عند حدثين كنسيين مميزين عاشتهما الكنيسة المارونية خلال الشهر المنصرم.
1- الحدث الاول هو زيارة غبطة البطريرك مار بشاره بطرس الراعي الكرسي الرسولي، يرافقه عدد من المطارنة والرؤساء العامين والكهنة والمؤمنين والشخصيات الرسمية من مختلف الطوائف وفي طليعتهم ممثل فخامة رئيس الجمهورية للاحتفال بتثبيت الشركة الكنسية مع قداسة البابا بندكتوس السادس عشر، وزيارة الدوائر الفاتيكانية. وقد لقي الوفد اللبناني احتفاء ابويا مميزا من قبل صاحب القداسة وكل المسؤولين في حاضرة الفاتيكان.
2- اما الحدث الثاني فهو تطويب البابا يوحنا بولس الثاني الذي شارك فيه غبطة البطريرك على رأس وفد كنسي من بلدان مختلفة، الى جانب وفد لبناني تمثل فيه فخامة رئيس الجمهورية باللبنانية الاولى، وعبروا عن تقدير اللبنانين لكل ما فعله الطوباوي الجديد للدفاع عن وطنهم وحمل قضيته امام المحافل الدولية واعتباره اكثر من وطن، اعتباره رسالة حرية وحوار وسلام لكل الشعوب.
3- ما زال اللبنانيون يعانون من الاوضاع المقلقة التي تعصف بوطنهم والبلدان المجاورة، وتنعكس عليهم احداثا امنية مؤسفة واحوالا معيشية متعثرة، وجمودا اقتصاديا مربكا وتعطيلا شبه كلي لمراكز القرار والسلطة، لذا يناشد الاباء جميع المسؤولين رص الصفوف والاسراع في تشكيل حكومة تتحمل المسؤولية في معالجة شؤون المواطنين ودرء الخطر عن الوطن وضمان مستقبل كل ابنائه، ولا سيما الاجيال الطالعة من بينهم.
4- ان اللقاء الذي عقده بعض القادة الموارنة في بكركي، بناء على دعوة صاحب الغبطة وبرئاسته ، قد ترك ارتياحا كبيرا لدى المواطنين، واملا وطيدا في امكانية التعالي على الجراح، والتقدم في مسيرة المصالحة الوطنية والمسامحة المتبادلة، وشبك الايدي في سبيل ترسيخ وجود المسيحيين في لبنان والمنطقة، وتعزيز دورهم في بناء مجتمعات صالحة على اسس العدالة والمحبة واحترام الانسان.
5- يتطلع الاباء بفرح وامل الى عقد القمة الروحية الاسلامية المسيحية غدا في الصرح البطريركي، ويتمنون لهذه القمة ان تعطي دفعا للوحدة الوطنية الحقة، وان يسعى المشاركون فيها دائما الى العمل معا على ترسيخ العيش المشترك بين جميع ابناء هذا الوطن، مع احترام تعدد انتماءاتهم الدينية والثقافية والاجتماعية والالتزام بثقافة الحوار الذي يحترم وجهات النظر المختلفة ويستهدف تحقيق الوفاق والخير العام.
6- في زمن القيامة، يدعو الآباء جميع ابنائهم الى تجديد رجائهم بالمسيح المنتصر على الخطيئة والموت. وفي هذا الشهر المكرس لاكرام والدة الاله العذراء مريم، يدعونهم الى المثابرة على الصلاة والتقشف والتوبة، والتردد على المزارات المريمية ومقامات القديسين، طالبين بشفاعتهم ان يمن الله على وطننا ومنطقتنا بالامن والسلام وعلى شعوبنا بالطمأنينة والمحبة والوئام.

 



(Votes: 0)