Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


قناصة من الامن يتوزعون على أسطح المباني في حمص

| 11.05,11. 01:46 AM |


 

قناصة من الامن يتوزعون على أسطح المباني في حمص

شددت قوات حكومية يعززها قناصة يعتلون اسطح المباني قبضتها على حمص -ثالث أكبر مدينة في سوريا- يوم الاثنين بعدما دفع الرئيس السوري بشار الاسد بالدبابات في حملة تزداد شراسة لاخماد احتجاجات ضد حكمه.

وقال مدافع عن حقوق الانسان في حمص  لوكالة رويترز للانباء ان قناصة انتشروا في عدة مناطق سكنية بينماسمع اصوات اطلاق النار في احياء المدينة التي اقتحمتها الدبابات يوم الاحد.
واضاف قائلا "هناك قناصة يمكن رؤيتهم فوق اسطح المباني العامة والخاصة في مناطق العدوية وباب سباع والمريجة. المئات فروا من القرى الثلاث الواقعة مباشرة الى الجنوب الغربي من حمص حيث انتشرت الدبابات."

وتقع حمص -مسقط رأس اسماء زوجة الاسد- في وسط منطقة زراعية على الطريق السريع بين دمشق وحلب ثاني كبرى المدن السورية. كما توجد بها احدى مصفاتي النفط السوريتين.
وأفاد نشطون ان السلطات توسعت في اغلاق خدمات الانترنت والهاتف
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان ثلاثة مدنيين قتلوا يوم الاحد في حمص المدينة التجارية التي يسكنها مليون نسمة وتقع على بعد 165 كليومترا شمالي دمشق.

واوضح  المرصد انه جرى اعتقال مئات الاشخاص في حمص وبانياس على ساحل البحر المتوسط اللتين تمثلان احدث بؤرة لحملة الاسد المتصاعدة ضد المحتجين الى جانب مناطق اخرى.

هذا وفي سياق حملة الاعتقالات التي تطال الناشطين الداعين للحرية، أفاد نشط حقوقي لوكالة الانباء رويترز ان ضباطا من المخابرت العسكرية اعتقلوا خمسة موظفين من شركة لطحين القمح مملوكة للدولة في مدينة سلمية شرقي حماة لرفضهم توقيع اقرارات يتعهدون فيها بعدم التظاهر.
اه
كما أعلن المرصد ان نحو 50 شخصا اعتقلوا في السلمية يوم الاثنين من بينهم السجين السياسي السابق البالغ من العمر 70 عاما حسن الزهراء وهو يساري.

ويقول مركز سواسية لحقوق الانسان ومناهضة التمييز وهو منظمة حقوقية اخرى ان عدد القتلى المدنيين يزيد عن 800 منذ بدء المظاهرات. ويقول المرصد ان 634 مدنيا قتلوا حتى 30 ابريل نيسان.

وعلى الصعيد الدولي ،أعلنت واشنطن عقوبات جديدة ضد شخصيات سورية الشهر الماضي في حين وافق الاتحاد الاوروبي الاسبوع الماضي على تجميد ارصدة وفرض قيود على السفر تشمل حوالي 14 مسؤولا سوريا قال انهم مسؤولون عن اساليب القمع العنيفة ضد المحتجين.

سوريا الجديدة

farah news online