Keyword: From Date: To Date:

نواب عكار: الأكثرية الجديدة لم تقدم حلولاً للفراغ وفشلت بتشكيل الحكومة 

| 09.05,11. 02:47 AM |

 

نواب عكار: الأكثرية الجديدة لم تقدم حلولاً للفراغ وفشلت بتشكيل الحكومة  
 

 
  
 
أكدت كتلة نواب عكار ان الأكثرية الجديدة الآتية بـ"القمصان السود" لم تقدم أي حلول لأزمة الفراغ، وفشلت في تشكيل حكومة تخرج لبنان من أزماته، ولم توفر للبلد سوى سجالات وشعارات مل اللبنانيون من سماعها.

موقف الكتلة جاء بعد اجتماعها في منزل منسقها النائب خالد ضاهر في ببنين، في حضور النواب: هادي حبيش، خالد زهرمان، رياض رحال، معين المرعبي، نضال طعمة، وخضر حبيب، الذين بحثوا في الأوضاع السياسية العامة واوضاع منطقة عكار الحياتية والمعيشية.

وبعد الاجتماع، أصدرت الكتلة بيانا رأت فيه ان "ما يحصل اليوم هو حلقة من سلسلة منظمة تقوم بها قوى 8 آذار لتقويض الدولة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وهذا ما يتطلب مراجعة ممن ساهم في الانقلاب على منطقي الديموقراطية والدولة، قبل فوات الأوان".
وقالت إن "الأكثرية الجديدة الآتية بالقمصان السود لم تقدم طوال مائة يوم أي حلول لأزمة الفراغ وفشلت في تشكيل حكومة تخرج لبنان من أزماته الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، ولم توفر للبلد سوى سجالات وشعارات مل اللبنانيون من سماعها ".
وشددت على "أن جميع اللبنانيين يشعرون أن وطنهم ودولتهم أصبحا على حافة الانهيار والدولة تتآكل تدريجيا بينما الشعب متروك ليواجه بلقمة عيشه مناكفات المحاصصة وراء هذه الوزارة أو تلك. واللافت الحديث الصادر عن بعض قوى الثامن من آذار عن البؤس واليأس من دون أن يقال للبنانيين، من كان وراء هذه الحالة الرثة سياسيا واجتماعيا ونفسيا" .
وسـألت: "هل من يعتدي على الأملاك العامة ويمنع الدولة من الدفاع عن أبسط حقوقها ويواجه القوى الأمنية هو من يريد قيام الدولة؟ وهل من يهدد بالنزول إلى الشارع إذا لم يشكل الحكومة على هواه هو أيضا مع احترام المؤسسات؟ وهل من يربط لبنان بمحور يتناقض مع المجتمع العربي ومع عروبة لبنان يخدم مصلحة وطنه" .
ونبهت الى "أن المنطقة وفي صلبها لبنان، تمر بأصعب وأحلك اللحظات السياسية، ما يستوجب وعيا عاما يجنب البلد مغامرات غير محسوبة لضمان سلمه الأهلي، فضلا عن العمل لوضعه على سكة النمو والازدهار والاستقرار، لتأمين الرفاهية والحياة الكريمة للبنانيين جميعاً" .
وأعلنت الكتلة انها "بحثت في الشؤون الانمائية العامة لعكار، وتوقفت أمام المشكلة المتفاقمة في مراكز أقلام النفوس، وما يعانيه المواطنون على أبواب هذه الأقلام من مهانة سببها قلة الموظفين وعدم وجود أبنية صالحة وافتقاد الأقلام إلى التجهيزات، وناشدت وزير الداخلية والبلديات وكل المعنيين وضع حد لهذه المشكلة المتفاقمة".
واثنت "على الحل الموقت لموضوع رخص البناء، ريثما يصدر القانون عن المجلس النيابي".

اخبار المستقبل



(Votes: 0)