Keyword: From Date: To Date:

ضحايا جرائم الاسد يريدون..التدخل الدولي

| 03.05,11. 09:29 PM |

 

ضحايا جرائم الاسد يريدون..التدخل الدولي

يتشدق من هم الطابور الخامس بيننا "أنهم مع أهداف ثورتنا" وأنهم "وبالتأكيد" مع طلبات "المتظاهرين" و"وتظاهراتهم السلمية"

ويصرون على "السلمية" ولكنهم........ولكنهم ضد أي تدخل خارجي

من "أي جهة كانت" ثم يتابعون هرائهم وينفعلون  "ويبيضون" ويعرقون

ويتنفسون بصعوبة وهم يجعرون استنكارهم لأي تدخل خارجي

ويتوقفون قبل أن يعلنوا "انضمامهم" للنظام في وجه أي تدخل خارجي!!!!

هؤلاء هم خونة شهدائنا.....هؤلاء هم الطابور الخامس الذين يراقبون النظام يقتل ويجرم ويخطف ويسبي ويكذب وينصب ويوكوم جثث ابنائنا وأخوتنا في أكوام العار في الشاحنات المبردة ومن ثم ليقصفها ويدمرها لإخفاء جرائمه ضد الإنسانية ولينضموا هؤلاء الى قائمات "المفقودين" الطويلة الطويلة بطول حكم هؤلاء السفاحين القتلة .

هؤلاء هم الخونة الذين يندسون في صفوفنا ويدعون رفقتنا ولكنهم يساعدون النظام عن سبق وتصميم بترهاتهم هذه لأنهم يعرفون حق المعرفة أن النظام قادر بمتابعة القتل والتقتيل الى ما نهاية ولن يتوقف عن هذا بغصون الزيتون بل بتدخل دولي حاسم مباشر.أو بثورة مسلحة عارمة شاملة!!!!

وما سينتج عنها من حرب أهلية وقصاص محقّ.

هؤلاء المتشدقون لا يوجد لهم اقرباء أو أهل في درعا ودوما وبانياس وحمص والجزيرة ودمشق ...

أو هم عديموا الإحساس بالنخوة والالم والشهامة لما يوقع أشرس نظام على وجه البسيطة بأهلنا....بنسائنا وأطفالنا...بكهولنا وطلابنا

هم متفاجئون بعنفوان واصرار وصمود شعبنا البطل

هم قلقون للعظم على النظام فهم لايريدون نظام القتل والتشريد أن يذهب ولازالوا يحلمون أن يخرج النظام وبعد كل هذا الإجرام الهائل....متماسكا

ماسكا بزمام الأمر ويهذون بتسوية...ما!! بحيث يبقى المجرم على قلوبنا

وعفى الله عمّا مضى مقابل بعض "الإصلاحات" المزعومة السطحية

لا وبل يريدون "مصالحة وطنية" بحيث يصافح أبناء وأشقاء الشهداء

يد المجرمين الملطخة بالدماء .......وعفى الله عمّا مضى!!!!!!!!!

أضغاث أحلام...فالنظام قد قطع نقطة اللا عودة يوم نطق المعتوه بخطابه في مجلس العار

وبكل شهيد وشهيدة مخطوف ومخطوفة ليس هو يقصر عمره فقط بل يعمق حقدنا وطلبنا للعدالة والقصاص

واليوم نحن نطالب بتدخل دولي حاسم لإيقاف هذا السفاح وهذ السفح بحق شعبنا الأعزل الثائر على مغتصب حريته وأمواله ونسائه واطفاله

وثقوا تماما أن من يقف ضد هذا التدخل شريك بالإجرام....شريك المجرم بعاره وهو لا يطالب بهذا الا ليحافظ على نظام القتلة.

فاطردوا هؤلاء من صفوفنا ودعهم يعودوا لصفوف النظام حيث هم تابعون اصلا

ولنساعد أهلنا بكل قوانا ولنطالب العالم كله بالتدخل لوقف هذا الإجرام وهذا المجرم

اشرف المقداد



(Votes: 0)