Keyword: From Date: To Date:

دعوة لتظاهرات "أسبوعية" حتى إسقاط الأسد 

| 01.05,11. 07:01 AM |

 

دعوة لتظاهرات "أسبوعية" حتى إسقاط الأسد  

يستعد ثوار سوريا لتظاهرات أسبوعية جديدة، اعتبارًا من غد الأحد، وذلك في الأسبوع السابع من انتفاضة غير مسبوقة ضد النظام السوري للمطالبة بإسقاط الرئيس بشار الأسد.

في هذا الوقت، شيع السوريون ضحاياهم الذين سقطوا الجمعة، خلال تظاهرات تم قمعها في مختلف أنحاء البلاد. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: إنّ 66 مدنيًا استشهدوا برصاص الأمن السوري.

وقال الناشط الحقوقي عبدالله أبا زيد لوكالة الأنباء الفرنسية: إنّ "ستة من السكان قضوا السبت في درعا (100 كلم جنوب دمشق)، التي لا تزال تفتقر إلى المياه والمواد الغذائية والأدوية، ومحاصرة من قبل الجيش السوري منذ 6 أيام".

وأوضح أبا زيد أنّ من بين الضحايا أسامة أحمد السياني (27 عامًا) نجل إمام الجامع العمري في وسط درعا، لافتًا إلى أنّه استُشهد لرفضه كشف المكان الذي يختبىء فيه والده. وقضت أيضًا امرأة حامل وولداها في سقوط قذيفة على منزلهم.

وأضاف أنّ الجنود دخلوا المسجد الذي سُمعت فيه مساء أصوات عيارات نارية. وكانت قوات الأمن السورية دخلت المسجد في 23 مارس.

ورغم القمع، دعا الناشطون إلى تظاهرات جديدة اعتبارًا من الأحد، تحت شعار "أسبوع رفع الحصار"، في إشارة إلى الحصار الذي يفرضه الجيش السوري على درعا ودوما في شمال دمشق.

وأكّد الناشطون على موقع التواصل الاجتماعي أنّ "دمكم أنار لنا طريق الحرية. نعاهدكم أن نحمل الراية التي بذلتم لأجلها دماءكم ونواصل المشوار. نعاهدكم أن دمكم الطاهر لن يذهب هباء".

وأضافوا أنّ "الشهداء هم الخالدون. أما القتلة المجرمون فسيذهبون إلى مزابل التاريخ، بعد أن يحاكمهم الشعب ويقتص منهم".

وتابع النداء أنّ "الحرية قادمة لا محالة. هذا الشعب بذل دماءه وفلذات أكباده وزهرة أبنائه لأجل الحرية، وسينال الحرية قريبا قريبًا. ستزهر دماءكم الذكية يا شهداءنا الأبرار".

ودعوا إلى تظاهرات الأحد في درعا، والاثنين في ضواحي دمشق، والثلاثاء في بانياس وجبلة (شمال غرب)، والأربعاء في حمص وتلبيسه (وسط)، وتلكلخ عند الحدود مع لبنان، كما ينوي المتظاهرون الخميس تنظيم "اعتصامات ليلية" في كل المدن.

وتحدى عشرات آلاف المتظاهرين، الجمعة، قرار منع التظاهر، وخرجوا إلى شوارع عدة مدن مرددين "حرية"، وداعين إلى "إسقاط النظام".

وظهر في أشرطة فيديو صورها المتظاهرون، وبُثت على يوتيوب؛ كيف كان متظاهرون يفرون في مدخل درعا، خوفًا من رصاص كثيف.

 وكالات


 



(Votes: 0)