Keyword: From Date: To Date:

مواقف قواتية على هامش المؤتمر العام: يوم عظيم من حياة حزب يؤمن بلبنان

| 30.04,11. 05:27 PM |

 

مواقف قواتية على هامش المؤتمر العام: يوم عظيم من حياة حزب يؤمن بلبنان



إعداد نانسي فاخوري: على هامش المؤتمر العام لحزب "القوات اللبنانية"، التقت "المستقبل" عددا من نواب "القوات" ومسؤوليه.

ستريدا جعجع: يوم عظيم
رأت النائب ستريدا جعجع انه "يوم عظيم، من حيث التأسيس لحزب مستقبلي بعيد كل البعد عن موضوع العائلة والوراثة، من هنا نفتح الآفاق لمن يحب الوصول بغض النظر عن عائلته ونسبه إذا كان والده رئيساً أو أستاذ مدرسة، فحزب "القوات" لطالما نادى بتكافؤ الفرص أولاً، وثانياً بناء أحزاب قوية فاعلة. وبالنتيجة ما نشهده اليوم في الدول العربية من مصر الى اليمن وسوريا، فان الناس تواقين الى الحرية والديموقراطية والتغيير الذي هو لا محال ومن هنا أهمية هذا النهار العظيم".

وأكدت "اننا نؤمن اليوم بالتعايش المشترك وببناء الدولة القوية، ومتمسكون باتفاق الطائف الذي انطلق منذ التسعين ودفعت ثمنه بشكل أساس "القوات اللبنانية". فنحن متمسكون بالطائف ونعتبر ان لا خلاص للبنان إلا من خلال الطائف". وشددت على "اننا منفتحون على كل الناس، ولا فيتو على أحد فأهلاً وسهلاً بالجميع".

أضافت: "الحزب يفتح يديه لكل الناس، وهناك أشخاص أساءت الى الخط التاريخي لـ"القوات" أمثال فؤاد مالك والحركة التي قام بها عندما كان الحكيم في الاعتقال، نعتبر تصرفه يمس بتوجهنا، انما نحن لا نضع فيتو على أحد".

وعن الفرق بين "القوات" بالامس واليوم، لفتت جعجع الى ان "ما تقوم به "القوات" اليوم هي انها تمأسس نفسها من تيار الى حزب".

وشددت على ان "الحزب موحد وأثبت ذلك منذ العام 2005 وخروج الحكيم من المعتقل الى العام 2009 والانتخابات النيابية التي خضتها مع مجموعة من الرفاق، أثبت هذا التقدم الذي حصل بين العامين، وصولاً الى العام 2010 من خلال الانتخابات البلدية أيضاً. فالحزب يثبت نفسه يوماً بعد يوم، والقصة لا تقف عند شخص ونقول لهم نحن يدنا مفتوحة دوماً ولا فيتو على أحد". واعتبرت ان "الأساس اليوم هو ان من ينتسب الى "القوات" يجب ان يشعر انه ينتسب الى حزب حر ديموقراطي، مع وجود مبدأ تكافؤ الفرص".

ورداً على سؤال، اعلنت "اننا لا نسمح لأنفسنا بالتدخل في شؤون الدول المجاورة، في وقت نأمل الا يتدخل أحد في شؤوننا"، متمنية "لهذه الشعوب التوّاقة الى الحريات والديموقراطية ان يأخذ بيدها وان يستتب هذا الوضع غير السليم في البلدان المجاورة".

وقالت: "لا أريد أن اتطرق الى موضوع سوريا كما آمل الا تتطرق سوريا الى موضوع لبنان ولا أحب ان أتحدث بهذا الموضوع، وليتعاطى كل بلد بشؤونه الخاصة".

عدوان: اوسع ديموقراطية
وأكد النائب جورج عدوان ان هذا المؤتمر "خطوة أساسية لانتقال حزب "القوات" أو تيار "القوات" الى مرحلة العمل الحزبي المؤسساتي، النظام الذي نسعى إليه اليوم، الهدف منه تحقيق أوسع ديموقراطية ممكنة".

زهرا: خطوة منتظرة
وأشار عضو كتلة "القوات" النائب انطوان زهرا الى ان المؤتمر "خطوة منتظرة منذ زمن"، آملاً على صعيد التنظيم الحزبي ان "تكون انطلاقة فعلية للممارسة الشفافة والديموقراطية وتنظيم يسهم في الديموقراطية العامة وتحديث الدولة بإداراتها ومؤسساتها".
وأكد ان ما يميز الحزب "هو انه ينتخب الأعضاء من القاعدة الشعبية ويعمد الى مبدأ تداول السلطة، اضافة الى ان صلاحيات الرئيس مقيدة".

سركيس: عودة الى المؤسسة
وأكد الوزير السابق جو سركيس ان "القوات اللبنانية سوف تعود مؤسسة بكل معنى الكلمة من خلال تنظيمها الداخلي وتداول السلطة"، مشدداً على "اننا تخطينا مشروع الفدرالية التي نتهم بها ونحن اليوم مع مشروع الدولة وليس مع مشروع الدويلات، ونسعى دوماً الى تعزيز الدولة الواحدة واللامركزية".
ورداً على سؤال، أشار الى ان فريق 8 آذار "الفريق الواحد المتجانس، قابع في سوريا لتشكيل الحكومة، في وقت نحن ألغينا ونسينا موضوع تأليف الحكومة من الخارج"، مشدداً على وجوب "ان يكون هناك موقف دولة موحد من كل الحركات التغييرية التي تحصل في الدول العربية".

قاطيشا: الاحتفال عيد تبشير اللبنانيين بحزب يؤمن بلبنان
واعتبر أمين السر العام لحزب "القوات اللبنانية" وهبي قاطيشا ان الاحتفال "هو عيد تبشير اللبنانيين بمرحلة جديدة، وبحزب يؤمن للبنان النموذج الحضاري في هذا الشرق، النموذج الذي يضم كل أبنائه من الطوائف والمذاهب، نموذج العيش المشترك في تقارب الحضارات في هذا الشرق المتعدد الثقافات".

أضاف: "نحن اليوم نبشر الشعب اللبناني بأن حزبنا انطلق بأطر جديدة حاملاً هذه الرسالة لكل اللبنانيين والشعوب في هذا الشرق، لبنان الشعلة، والاطلالة الذي نحرص على ان تكون منارة لبنان". واشار الى ان "القوات انطلقت من واقع معين لكن ضمن أطر، وتثبيتاً لمواد قانونية".

ورداً على سؤال، أكد ان "موقفنا ايجابي من الدولة وبناء الدولة يتناقض مع وجود السلاح"، مشدداً على ان "حزب الله مكون أساسي في هذا الوطن".

ولفت الى ان حزب "القوات" ليس حزباً شمولياً بل حزب ديموقراطي والقاعدة الشعبية هي من تختار أعضاء الهيئة التنفيذية، "ويبقى هناك مكان للقيادة التاريخية، لكن الخيار يعود الى الشعب والديموقراطية هي التي تحكم في النهاية، ولا بد ان يكون يوماً ما تداول للسلطة في "القوات"، والرئيس يبقى مقيداً بالهيئة التنفيذية والشعب، فلا سلطة مطلقة لا للرئيس ولا لأي مسؤول في "القوات"، والقاعدة هي التي تتحكم بالقرارات المهمة، وفي حال أراد رئيس الهيئة التنفيذية ان يحيد عن الخط الاستراتيجي المرسوم، يحق للمؤتمر العام الدعوة الى مؤتمر طارئ واتخاذ التدابير اللازمة".

واكيم: القاعدة الحزبية هي التي تقرر
ورأى منسق المؤتمر العام عماد واكيم ان "القوات سوف تفتخر بإعلان مؤتمرها لأنه يدل على مناقبيتها العالية ورسم المستقبل على أساس المبادئ"، مشيراً الى ان "كل عضو يستطيع شرح أفكاره، والقاعدة الحزبية هي التي تقرر".

 



(Votes: 0)