Keyword: From Date: To Date:

هنية يتعهد بمعاقبة المتورطين في قتل أريجوني 

| 16.04,11. 10:56 AM |

 

هنية يتعهد بمعاقبة المتورطين في قتل أريجوني 

 

أكد رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة إسماعيل هنية أن المتورطين في قتل المتضامن الإيطالي فيتوري أريجوني لن يفلتوا من العقاب, مشدداً على أن هذه الجريمة لا تعبر عن قيم وأخلاقيات ودين الشعب الفلسطيني المرابط.

وقال هنية عقب اجتماع طارئ عقده بمقر مجلس الوزراء الفلسطيني: "إن الحكومة تحركت بكل مسئولية وسرعة للوصول لمكان المخطوف وملاحقة المسئولين عن مرتكب الجريمة"، لافتًا إلى أن "القتلة ارتكبوا جريمتهم دون انتظار الهدنة المعلنة من قبلهم مما يدلل على نيتهم بالقتل".

وأضاف "الجريمة جاءت وقطاع غزة يعيش في أقصى حالات الأمن والاستقرار، وهذا حدث استثنائي سنعمل على ألا يتكرر".

واستنكرت الحكومة الفلسطينية باسم الشعب الفلسطيني هذه الجريمة التي لا تعبر عن قيم وأخلاقيات ودين هذا الشعب المرابط ولا تعكس أصالة شعبنا وثقافته، وتاريخه الناصع في علاقته مع الشعوب والدول وخاصة الضيوف ولاسيما المتضامنين.

وفي اتصال هاتفي مع والدة المتضامن الإيطالي, قال هنية: "إن حكومته تلاحق الجناة، وستقدمهم للمحاكم الفلسطينية في أسرع وقت".

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة أعطت الأوامر للكشف عن ملابسات الجريمة وملاحقة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة، مبينًا أنه تم تكليف وزارة الخارجية والمكتب الإعلامي لتكثيف الاتصالات مع مختلف الجهات لشرح ملابسات الجريمة.

ودعا هنية وسائل الإعلام إلى التوازن في التغطية الإعلامية ووضع الحدث في سياقه دون مبالغة وتهويل، مشيدًا بدور وزارة الداخلية التي تمكنت من القبض على بعض الجناة بعد ساعات قليلة من وقوع الجريمة.

وأشار إلى أن الحكومة ستقيم جنازة رسمية للفقيد عند تسليم جثمانه، وأن وفدًا رسميًا وشعبيًا سيتوجه إلى روما للمشاركة في أداء واجب العزاء. 

وكان مسئولو أمن قد عثروا أمس الجمعة على جثة ناشط سلام إيطالي بمنزل مهجور في قطاع غزة بعد أن خطفه متشددون.

وهددت جماعة سلفية جهادية في قطاع غزة متحالفة مع القاعدة الخميس بإعدام أريجوني ما لم يطلق سراح زعيمها الذي اعتقلته "حماس" الشهر الماضي.

يشار على أن أريجوني ناشط سلام ومدوّن في غزة منذ أغسطس 2008، ووصل على متن قارب جلب إمدادات إنسانية سمح الاحتلال الإسرائيلي, الذي يفرض حصارًا على القطاع الساحلي الصغير, بدخولها إلى ميناء غزة.

وكالات



(Votes: 0)