Keyword: From Date: To Date:

ميقاتي: بعد ثلاثة اشهر اقول لن أيأس وانا مستمر والهدف حكومة مقبولة و قررنا ان نعطي مهلة اضافية لكي تكون الحكومة ميثاقية

| 15.04,11. 09:17 AM |

 

ميقاتي: بعد ثلاثة اشهر اقول لن أيأس وانا مستمر والهدف حكومة مقبولة و قررنا ان نعطي مهلة اضافية لكي تكون الحكومة ميثاقية

 
زار الرئيس المكلف تشكيل الحكومة الجديدة نجيب ميقاتي رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان قبل ظهر اليوم في القصر الجمهوري وعرض معه التطورات الراهنة والاتصالات في شأن تشكيل الحكومة.

اثر اللقاء، قال الرئيس ميقاتي: "عرضت مع فخامة الرئيس صباح اليوم المستجدات على صعيد تشكيل الحكومة، وخصوصا في ضوء اللقاءات التي عقدتها في الايام الماضية، وكان من الطبيعي ان اعلن اليوم وأزف الحكومة الى الشعب اللبناني، ولكن بعد التشاور مع فخامة الرئيس، قررنا ان نعطي مهلة اضافية لكي تكون الحكومة حقيقة حكومة كما يشتهيها كل لبنان، ومثلما نحن نؤكد عليها دائما، ان تكون عنوانا لاستقرار واستمرار الاستقرار في لبنان، حكومة تبعد الفتنة عن اللبنانيين وحكومة تكون تعمل تحت سقف الدستور، نعم تكون تحت سقف الدستور لانه اذا ألفنا حكومة على القواعد السياسية، هذه القواعد هي متحركة، اما اذا شكلناها وفقا لقواعد دستورية، فهي ثابتة. ونحن من هذا المبدأ نريد الاستقرار ونريد ان تكون الحكومة حقيقة ميثاقية في كل ما للكلمة من معنى، ميثاقية ليس فقط على صعيد الطوائف، لان ذلك هو تحصيل حاصل، ولكن ميثاقية ايضا لادخال معظم اطياف الشعب اللبناني والمجتمع اللبناني، وهذا ما نجرب ان نفعله. وأحب ان اؤكد اليوم انه في الواقع ان هناك القليل من التريث ولكن اسمحوا لنا يا لبنانيين ان تتحملوا معنا، وانا أعي تماما الامور المعيشية والامور الاقتصادية وأتمنى ان نكون سويا ونعلن الحكومة في القريب".


وقال: "نحن لن نيأس، فالمهم هو لبنان، تسمعون الكثير، نعم من حق رؤساء الكتل او الكتل المطالبة بأحجام معينة، ولكن ايضا من حق فخامة الرئيس ومن حقي ان نستعمل حقنا الدستوري، وبأن تكون هذه الحكومة، حكومة جامعة تمثل مختلف أطياف الشعب اللبناني".


حوار ثم دار بين الرئيس ميقاتي والصحافيين الحوار الاتي:


سئل: هل العراقيل التي تواجه الحكومة محلية او خارجية وما أبرزها؟


اجاب: "في الحقيقة، ان الحكومة تتألف في لبنان، ونحن نؤلفها في لبنان، ونحن ننظر من خلال المنظار اللبناني وفق التركيبة اللبنانية، وكما قلت بالنسبة للعراقيل، هناك بعض كتل تطلب حجما معينا وحقائب محددة، ولها الحق في ان تطلب، وانا لا انكر الحق لأحد، ولكن لنا الحق ايضا فخامة الرئيس وانا بأن نكون المؤتمنين على هذا الموضوع ونحن ننظر الى تركيبة هذه الحكومة لكي تكون متوازنة باقصى الحدود. انا لا اريد ان ارفع من مستوى التوقعات عند الشعب اللبناني ولكن مقاربتي لهذا الموضوع هو ان تكون الحكومة نخبوية بغض النظر عن الانتماءات السياسية، والامر الثاني ان تكون هذه الحكومة تحت سقف الدستور، اذ ليس من المستحب ان تستمر بخرق الدستور وايجاد اعراف جديدة، فهذا ليس هو الواقع الثابت، انما الثابت هو اتباع الدستور وان تكون هذه الحكومة وفق نص الدستور."


سئل: الى متى التريث؟


اجاب: "كما قلت كنت اتمنى ان أعلن الحكومة للبنانيين اليوم، ولكن بعد البحث اليوم فخامة الرئيس وانا، قررنا ان نعطي مهلة اضافية، فبعدما اقتربنا من الثلاثة اشهر، والحقيقة ان الوقت يمر بثقل علي وعلى اللبنانيي، ونحن لا نستخف بهذا الموضوع، ولكن نفضل ان تكون الحكومة الافضل وتضم من سماني ومتكاملة، وليس حكومة لا نعلم الخطوات التي ستليها. فالهدف من الحكومة هو ان تكون لحل المشاكل وليس ان تكون مشكلا اضافيا في البلد. وهذا هو السبب الذي يؤخرنا. فعندما نشعر ان الحكومة التي ستتشكل هي بالحقيقة ستبقى تحافظ على الاستقرار ومنع الفتنة وتحت سقف الدستور سنعلنها في اقرب وقت".


سئل: هل لديك من فيتو على اسناد حقائب أمنية الى تكتل التغيير والاصلاح وهل لديك موقف سلبي من المعارضة السابقة ولا سيما المعارضة السنية؟


اجاب: "اؤكد انه وخلال الاشهر الثلاثة الماضية لم أدخل في أي سجال ولم أكن أسيرا لاي موقف ولا أضع فيتو على احد، الهدف واحد بالنسبة لي وهو المصلحة الوطنية، واين تكون هذه المصلحة، وجميعنا نتزاحم لخدمة هذه المصلحة، ولا فيتو على احد والكل يعلم انه من خلال تعاملنا مع مختلف الاطراف لا أضع فيتو ولكن دائما اريد المناسب وان اطل على اللبنانيين بحكومة مقبولة بدرجة معينة، فبالتالي انا لا أدخل في سجال مع احد ولا في اي شكل من اشكال المهاترات مع احد، لان الهدف هو تشكيل حكومة مقبولة من جميع اللبنانيين. وأردت اليوم ان أتحدث الى اللبنانيين بعد ثلاثة اشهر لكي اقول انا لن أيأس وانا مستمر بإذن الله".


 



(Votes: 0)