Keyword: From Date: To Date:

الحريري في الذكرى ال36 لاندلاع الحرب اللبنانية

| 14.04,11. 12:54 AM |

 

الحريري في الذكرى ال36 لاندلاع الحرب اللبنانية

 

أدلى الرئيس سعد الحريري، في الذكرى ال36 لإندلاع الحرب الأهلية اللبنانية، ببيان جاء فيه: "يعود هذا اليوم على اللبنانيين بذكريات موجعة، تردهم الى واحدة من أصعب التجارب ومراحل الانقسام في حياتهم الوطنية. مرحلة ساد فيها الاقتتال والتهجير والخطف على الهوية، وأقحمت لبنان في صراعات طائفية ومذهبية وإقليمية، أسست لضرب مقومات الدولة وإضعاف مؤسساتها، ونشرت الفوضى في كل أرجاء الوطن.


هذه الذكرى تكشف عن حقائق الظلم الذي وقع على اللبنانيين، طوال اكثر من ثلاثين عاما، وأدى في ما أدى إليه، الى قيام الدويلات الطائفية والحزبية المسلحة، وتقطيع الدولة الى إمارات تتوزعهاالميليشيات ومواقع النفوذ الداخلي والإقليمي".


واضاف: "إن العبرة الحقيقية من هذه الذكرى، تتلخص في أن تبقى من الماضي، وألا تتحول الى قاعدة تتكرر في مسار العلاقات التاريخية بين فئات المجتمع اللبناني، وذلك لن يكون بغير الالتزام للدولة إطارا جامعا لكل اللبنانيين، مسؤولا عن إدارة الشأن العام وحماية السيادة الوطنية وبسط سلطة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية. إن أي شراكة للدولة، من أي جهة أو حزب أو طائفة، في مسؤولياتها الدستورية والقانونية والإدارية والأمنية والوطنية، يشكل اقتطاعا فئويا من دورها، يضع الجهة او الحزب او الطائفة في موقع الوصاية السياسية على كل اللبنانيين، وهذا في ذاته، يجعل من ذكرى الثالث عشر من نيسان نافذة تطل بالخطر على لبنان في كل زمان ومكان".


وتابع: "إننا ننبه في هذا اليوم الى أن الانتقال من ذهنية 13 نيسان الى ذهنية السلام الوطني الحقيقي، بات يتطلب رؤية حقيقية تحدد مكانة الدولة في حياة اللبنانيين، ووقف مسلسل الطغيان الطائفي والمذهبي على مقتضيات العيش الوطني المشترك والكف عن جعل السلاح وسيلة للتخاطب وتنظيم قواعد الحوار بين اللبنانيين".


وختم: "إننا نقف في هذا اليوم خاشعين أمام ذكرى اللبنانيين الذين سقطوا في ساحات الحروب الداخلية، ونبتهل الى الله عز وجل أن يحمي لبنان، ويرد عن شعبه الظلم، ويفتح أمامه سبل الاستقرار والتقدم.



(Votes: 0)