Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


حصيلة الإجرام اليوم : غزة 10 - درعا 50‏

| 10.04,11. 04:26 AM |



حصيلة الإجرام اليوم : غزة 10 - درعا 50‏

أشرف المقداد

في هذا اليوم الأسود قام سفاحان اثنان بقتل أيناء شعبنا الصامد والمجاهد في مدينتين تبعدان عن بعضهما ألف كيلومتر وسنوات ضوئية بوحشية جلاديهما.....فكلاهما متوحش ولكن سيان بين الدرجات!!!
مدينتين محاصرتين يرتكب بهما جرائم ضد الإنسانية تحت نظر العالم كله ويقف العالم المتحضر يراقب وبشلل قتل الابرياء فيهما
غزة كرامة فلسطين ودرعا كرامة سورية
تنوع القتلة والقتل واحد......في غزة العزة يقف المحاصرون بوجه أجبر ماكينة حربية عرفت لإنسان بأسلحة بدائية
وفي درعا النشمية يقف أبنائها أمام أسفل نظام عرف لإنسان عزّل عاريوا الصدور رافعين غصون الزيتون بينما يحصدهم رصاص الغدر والجبانة لا لذنب الا صرخة المقهور وأم الشهيد
يرد العنصري الصهيوني على مفرقعات القهر والصمود المعنوي بقوة غاشمة
بينما يرد النظام المجرم على.....لاشيء أكثر من صرخات.....آلالم العبودية ......صرخات آلالم السوط المسلط على أبناء سورية الرازخين تحت أكثر أنظمة العالم إجراما ودموية
على الاقل يتجول مقاوموا غوة بأحيائهم حاملين سلاحهم الفردي بينما يحمل أبناء حوران قلوبهم وحياتهم على أكفافهم وهم يخروجون سلميا لينادوا بالحرية
تنطلق سيارات الإسعاف في غزة مسرعة بصفاراتها لتنجد المصابين من أهل غزة الصمود في حين يمنع زبانية نظام سورية هذه السيارات من إسعاف المصابين برصاص السفاح
يرد ابناء غزة على العدوان بصواريخ بدائية وبرصاص بنادقهم في حين يرد ابناء حوران بصرخات الألم وحشرجة الشهداء
تبث عشرات محطات التلفزيون مأساة غزة وشعبها وتكون شاهدة على إجرام المجرم
في حين تتآمر نفس هذه التلفزيونات بصمتها وعدم وجود مراسليهم في أرض مجازر النظام السوري في حوران
لايقدر العنصري الصهيوني أن يستخدم السلاح الكيماوي أمام العالم كله الذي يرقب مايحصل في غزة بينما يستخدم النظام السوري غازات لم تعرف بعد تقتل أهل حوران وتخنقهم حال استنشاقها ولا يجرىء العالم العاجز على التحقيق بما يجري وبما يقوم به المجرمون المتوحشون في حوران
في حين بدأ المنطق الحسابي يتوضح اكثر فأكثر فلكل شهيد غزاوي يقابله 5 شهداء حوارنة فهل النظام السوري خمسة مرات أكثر وحشية من المحتل الصهيوني؟
في حين تستنكر محطة الجزيرة وحاكم قطر وجميع حكام العرب جرائم بني صهيون يغرقون بصمت العار على جرائم بني أسد
أهل دم أهل حوران باقل قدسية من دماء أهل غزة؟
أهل العدوان الصهيوني المجرم على غزة بأرحم من عدوان الأسد على أهل حوران؟
عدد الشهداء يثبت أن عدوان بني صهيون أرحم!!!!
السماح بإسعاف ومداواة جرحى غوة يثبت.......عدم استخدام العدو الصهيوني الأسلحة الكيماوية يثبت
وجود الأمم المتحدة والصليب الأحمر والهلال الأحمر والمساعدات الطبية والإنسانية والتي يسمح الصهاينة اتفسهم بدخولها لغزة......في حين يمنع نظام الأسد اي "إنسانية" على الإطلاق من دخول درعا الشهيدة!!!!!
الله أكبر الله أكبر........عند يثبت بشار الأسد أنه أكثر وحشية من شارون......الله أكبر عندما يثبت النظام السوري أنه أكثر اجراما وسفالة ونازية من احتلال ماتوقفنا يوما واحدا من اتهامه بأكبر الجرائم وأكثرها وحشية . ثم يخرج أمثال الاسد ليثبتوا للعالم كله أنه ...لا الصهيوني أرحم ...الصهيوني أشرف ....الصهيوني أكرم
فبشار الأسد يعلم العالم كله اليوم عن إنسانية الإحتلال وتسامحه مقارنة بما يجري في هاتين المدينتين الحرتين
فمن منّا بعد اليوم سيندد بجرائم بني صهيون أمام العالم وعندما يرى هذا العالم جرائم بني أسد؟
هل سيشعر العالم بنفس الشفقة تجاه أبناء غزة بعد ما رأى أن الاسد قادر بصنعه بشعبهه؟
ماذا يشعر أهل غزة الجريحة وهم يراقبون مايحدث في درعا؟
هل يشعرون بأتهم محظوظون بجلادهم مقارنة بجلادنا؟
وماذ يشعر جنود بني صهيون عندما يراقبون مايفعله زبانية بشار الأسد؟
هل سيشعرون بإنسانيتهم؟ برحمتهم؟ بحضارتهم؟ مقارنة بهذه الوحشية النكراء؟
هل سيتمنى أهل درعا أن يكون ظالمهم الصهيوني؟ هل سيتمنى أهل درعا أن يكونوا هم أهل غزة
هل أهل غزة بافضل حال؟
وهل احتلال بني صهيون بأرحم؟؟؟؟؟


 

farah news online