Keyword: From Date: To Date:

ارتفاع ضغط الدم.. القاتل الصامت

| 10.04,11. 03:41 AM |

 

 

ارتفاع ضغط الدم .. القاتل الصامت

لا يزال ارتفاع ضغط الدم من أبرز العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بتعقيدات على مستوى القلب والشرايين، لذلك بات يعرف بالقاتل الصامت، فيما تبرز السمنة كأحد أهم أسبابه.
فقد أشارت دراسة حديثة، نشرت في شهر فبراير الماضي، أن ارتفاع ضغط الدم يقتل سنويا 7 ملايين شخص في العالم، ويتوقع أن يصل عدد المصابين بهذا المرض إلى مليار ونصف المليار شخص في غضون عام 2025!

مؤشرات المرض ومضاعفاته
ولا يستطيع المرء إدراك إصابته، إلا بعد أن يرتفع ضغطه بشكل حاد، فيبدأ يشعر بآلام في الرأس وطنين في الأذنين. ويعتبر ضغط الدم مرتفعا بشكل حاد إذا تجاوز الحد الطبيعي، وهو 140 على 90. ويعني الرقم الأول «الضغط الانقباضي» ويعني الرقم الثاني «الضغط الانبساطي»، أما وحدة القياس فهي الميليمتر زئبق.
يؤدي مرض ارتفاع ضغط الدم، في حال تجاهله أو عدم اكتشافه في الوقت المناسب، إلى الإصابة بالشيخوخة المبكرة، وتلف بعض أعضاء الجسم، منها الدماغ والقلب والكليتين والعينين. كذلك يتعرض مريض ضغط الدم لتعقيدات على مستوى القلب والشرايين، بالإضافة إلى الإصابة بقصور كلوي وفشل في عضلة القلب.
يعتبر المرء مصابا بهذا المرض إذا ما ارتفع ضغطه عدة مرات عن مستوى 140 على 90 أو ارتفع احد هذين الرقمين. ويقول البروفيسور ستيفان لوران إن الضغط الانقباضي يستقر ابتداء من عمر الأربعين والخمسين، وعلى المريض أن يتذكر فقط أنه من المهم جدا ألا يتجاوز الرقم الأكبر حد الـ 140 ملم.

أسباب وراثية
تشير الدراسة المذكروة إلى أن من 5 إلى %10 من مرضى ارتفاع ضغط الدم، خصوصا الشباب، تعود أسباب إصابتهم إلى أمراض أخرى، منها ضيق الشريان الذي يصل القلب بالرئة، أو وجود ورم في الغدة الكظرية أو ما يعرف بمتلازمة كوشينغ. ويكفي أن يتم علاج المرض (المسبب) حتى يعود مستوى ضغط الدم إلى طبيعته.
غير أن الدراسة ذاتها أكدت أن %90 من مرضى ارتفاع ضغط الدم تعود أسباب إصابتهم إلى عوامل بيئية ووراثية. فقد أثبتت دراسات أجريت على عدد من العائلات أن ارتفاع ضغط الدم مرتبط بنسبة %30 بأسباب وراثية، غير أن دراسات حديثة أجريت حول الجملة الوراثية لعشرات الآلاف من العائلات أكدت بحسب البروفيسور غزافييه جونماتر عجز المختصين حتى الآن عن تحديد المورثة التي تسبب الإصابة بهذا المرض.

زيادة الوزن
يرتبط ارتفاع ضغط الدم بعوامل لها علاقة بمخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وهي مخاطر تبرز وترتفع لدى الرجال أكثر من النساء بعد سن الخمسين، حيث تلاحظ زيادة الوزن عند غالبية المرضى.
ويقول البروفيسور لوران إن السمنة تعد من أبرز العوامل التي تؤدي إلى تفاقم حالة المصابين بارتفاع ضغط الدم، بالإضافة الى اضطرابات أخرى كارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع نسبة الدهون.
ويزيد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى المصابين بالسمنة، حيث يعاني %50 من المصابين بضغط الدم في العالم من البدانة، فيما يعالج %40 من ارتفاع نسبة الكولسترول في دمهم بحسب البروفيسور جيريد، الذي يؤكد أن ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم وعدم ممارسة الرياضة والخمول، من مسببات ارتفاع الضغط.
وينصح الأطباء بتغيير العادات الغذائية لتخفيف الوزن ومزاولة النشاط الرياضي وتخفيض نسبة استهلاك الأملاح، ذلك أن هذه العوامل تساهم في ضبط ضغط الدم عند مستواه الطبيعي.
ويعتبر ارتفاع الضغط مثله مثل ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بتلف دماغي أو تأثر الأطراف العلوية والذاكرة. ويشدد الأطباء على ضرورة معالجة المرض فور اكتشافه وأيضا مسبباته.

نتائج الإصابة
يتسبب ارتفاع ضغط الدم في أحيان كثيرة في انسدادا الشريان التاجي وتضييق الشرايين، مما يقلل من كمية الدم المتدفقة الى الدماغ، فيفقد المريض قوته ويشعر بالشلل، وهو ما قد ينتج عنه لاحقا شلل في الأطراف العلوية أو السفلى.
كذلك تتأثر الكلى، فتنخفض قابليتها لإزالة الفضلات والسموم عندما تقل ترويتها بالدم فتتراكم المواد السامة في الجسم.
ويرافق ارتفاع ضغط الدم، إفراز كبير في هرمون الأدرينالين والنورادرينالين، مما يصيب المريض بالإجهاد. لذا ينصح الأطباء بتغيير نمط الحياة وممارسة الرياضة والحد من تناول الملح والتوقف عن التدخين ومعالجة الأمراض المزمنة.

 



(Votes: 0)