Keyword: From Date: To Date:

مئات الالوف من المتظاهرين بمصر يطالبون بمحاكمة مبارك ومحاربة الفساد

| 09.04,11. 05:47 AM |

مئات الالوف من المتظاهرين بمصر يطالبون بمحاكمة مبارك ومحاربة الفساد

 

 طالب مئات الالوف من المتظاهرين في مصر يوم الجمعة بمحاكمة الرئيس السابق حسني مبارك بتهمة قتل مئات النشطاء واصابة ألوف اخرين خلال الاحتجاجات التي أرغمته علي التنحي في فبراير شباط.
وردد ألوف المتظاهرين الذين يحتجون أيضا على بطء اجراءات مكافحة فساد العهد السابق هتافات مناوئة للمشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة.

ويدير المجلس شؤون البلاد منذ تخلي مبارك عن منصبه في الحادي عشر من فبراير شباط.

وهتف متظاهرون "يا طنطاوي اتلم اتلم (اتخذ قرارات حاسمة) ولا عايزها بركة دم" و"يسقط يسقط المشير" و"دكتاتور دكتاتور وطنطاوي عليه الدور" و" لف بطياراتك شوف لعبك بقى ع المكشوف" في اشارة الى طائرة هليكوبتر كانت تحلق فوق الميدان في مهمة استطلاع فيما يبدو.

ويرى المحتجون أن المجلس الاعلى للقوات المسلحة متراخ في تقديم مبارك وأغلب كبار مساعديه للمحاكمة ومتردد في عزل المحافظين المعينين من قبل مبارك وغيرهم من المسؤولين الكبار من مناصبهم.

وتشير ضخامة المظاهرات يوم الجمعة الى خيبة أمل شعبية ازاء المجلس الذي حاز شعبية كبيرة خلال الاحتجاجات التي أسقطت مبارك. ويقول نشطاء ان الجيش طارد وعذب وسجن زملاء لهم بعد ذلك.

ومظاهرات الجمعة هي الاكبر منذ اسقاط مبارك وشارك فيها نشطاء وأعضاء في أحزاب سياسية ونقابات مهنية وأعضاء في جماعة الاخوان المسلمين أكثر الجماعات السياسية تنظيما في البلاد.

ولوح المتظاهرون بالاعلام بصورة أعادت للذاكرة المظاهرات التي أسقطت مبارك والتي استمرت 18 يوما.

وأوحت الانتفاضة المصرية لنشطاء في عدة دول عربية بتنظيم مظاهرات احتجاج.

وقال صفوت حجازي خطيب الجمعة في ميدان التحرير للحشود الذين غص بهم الميدان وقت الصلاة "جئنا اليوم لنوجه رسالة الى العالم بأن الثورة لن تهدأ الا اذا بردت دماء الشهداء ولن تهدأ أرواحهم وتبرد دماؤهم الا بمحاكمة الرئيس المخلوع الفاسد."
وهدد حجازي بتنظيم مسيرة الى منتجع شرم الشيخ الذي يقع على البحر الاحمر ويقيم فيه مبارك لاحضاره وتقديمه لمحاكمة شعبية في ميدان التحرير.

وقال "هناك ملايين الشباب الذين ينتظرون الاشارة بذلك."

وبعد الصلاة أحضر نشطاء قفص اتهام وبداخله لوحة عليها صور مبارك وزوجته سوزان وابنه جمال لاجراء محاكمة شعبية غيابية لهم لكن المحاكمة تأجلت الى الاسبوع المقبل لعدم وجود محامين للدفاع عنهم.

والتهم الموجهة لمبارك وأفراد في أسرته وعدد من مساعديه هي افساد الحياة السياسية والاقتصادية لمصر وارتكاب جرائم تعذيب وحرمان الشعب من حقوقه.

ومبارك وأفراد أسرته ممنوعون من السفر الى خارج البلاد وتخضع ثرواتهم للتحفظ.

وخلال الاستعداد للمحاكمة صعد نحو ثمانية ضباط من الجيش الى المنصة بأزيائهم وطالبهم المتظاهرين بالنزول ظنا منهم أن الضباط يريدون تخريب المحاكمة لكن ضابطا قال في مكبر للصوت انهم يتضامنون مع مطالب المتظاهرين.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط أن تحقيقا يجرى لتحديد ما اذا كان الثمانية من ضباط الجيش أم ينتحلون شخصيات عسكرية.

وطالب حجازي المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ تخلي مبارك عن منصبه في الحادي عشر من فبراير شباط بتنفيذ الحكم الذي سيصدر عن المحكمة الشعبية.

كما شدد على أن المساعدين الكبار لمبارك يجب أن يحاكموا أيضا بتهمة قتل واصابة المتظاهرين.
وقال "اذا لم يتحرك النائب العام (المستشار عبد المجيد محمود) سنكون محكمة للثورة لمحاكمتهم." وانتقد ما وصفه بالتأخير في قرارات النائب العام التي صدرت بالتحفظ على أموال عدد من مساعدي مبارك وحبس بعضهم على ذمة التحقيق.

وقال "هذا من أجل أن يرتبوا أوراقهم ويقوموا بتهريب أموالهم."

وأضاف "كيف يحاكم النائب العام رؤوس الفساد وهو جزء من النظام السابق."

والنائب العام معين بقرار من مبارك ووصفه محتجون بأنه "النائم العام".

وأمر جهاز الكسب غير المشروع يوم الخميس بحبس رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق زكريا عزمي 15 يوما على ذمة التحقيق معه بشأن تقارير عن تضخم ثروته.

ومن قبل أصدر النائب العام قرارات بحبس عدد من الوزراء والمسؤولين السابقين على ذمة التحقيق معهم وأحيل بعضهم الى المحاكمة.

ومن المتوقع أن يستجوب جهاز الكسب غير المشروع الاسبوع المقبل رئيس الوزراء الاسبق أحمد نظيف ورئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف وجمال مبارك الذي شغل في السابق منصب الامين العام المساعد للحزب الوطني الديمقراطي بشأن تقارير عن تضخم ثرواتهم.

وظل الحزب الوطني الديمقراطي يحكم مصر الى يوم تنحي مبارك.

وأطلق النشطاء على مظاهرات اليوم اسم "جمعة المحاكمة والتطهير" مطالبين الى جانب عزل المحافظين بعزل النائب العام ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات ومديري الامن في المحافظات وحل الحزب الوطني وحل المجالس الشعبية المحلية التي يقول معارضون وحقوقيون ان انتخاباتها زورت.
ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها عبارات "أرواح الشهداء تطالب باعدام الفاسدين" و"الاعدام الاعدام مش محاكمة والسلام" و"مطالبنا من غير من نقول محاكمة كل الفلول" في اشارة الى بقايا الحزب الوطني.

وظل مبارك (82 عاما) يحكم مصر لمدة 30 عاما وقال تحت ضغط المظاهرات التي بدأت يوم 25 يناير كانون الثاني انه لم يكن يعتزم الترشح لفترة رئاسة سادسة.

وقال ابراهيم أحمد (20 عاما) وهو طالب ندعو المشير الى تلبية مطالب الشعب... هناك من التواطوء ما يكفي لتأخير اجراء المحاكمات."

وهتف متظاهرون "يا تحاكموه يا تحاكموه يا نروحوا شرم نجيبوه".

ووصف الناشط والاستاذ الجامعي والمعلق السياسي حسن نافعة المظاهرات بأنها "رسالة قوية بأن الثورة لم تنته بعد وأنها مستمرة ولن تهدأ قبل ان تحقق أهدافها."

وأضاف "هناك شعور بأن المجلس العسكري عليه قيود كثيرة."

ويقول نشطاء الانترنت الذين دعوا للاحتجاجات التي أسقطت مبارك ان استمرار الضغط على المجلس العسكري هو الوسيلة الوحيدة لتحقيق أهداف الثورة.

ورفع المتظاهرون لافتة تقول "يا مشير يا مشير احنا لسه في التحرير".

ويشغل طنطاوي منصب وزير الدفاع منذ عام 1991.
وقال المجلس الاعلى للقوات المسلحة ان الانتخابات التشريعية ستجرى في سبتمبر أيلول بينما ستجرى انتخابات الرئاسة قبل نهاية العام وانه الى ذلك الوقت سيظل يدير شؤون البلاد.

وأحرق متظاهرون علم اسرائيل وهتف متظاهر عبر مكبر للصوت "ع القدس رايحين شهداء بالملايين" وردد مئات المتظاهرين وراءه.

وفي مدينة الاسكندرية الساحلية خرج عشرات الالوف من النشطاء الى الشوارع بعد صلاة الجمعة مطالبين بالاسراع بمحاكمة مبارك وكبار مساعديه.

وردد متظاهرون هتافا يقول "يا طنطاوي خد قرارك يا (أو) تتحاكم زي مبارك" و"اشهد اشهد يا تاريخ هنجيبهم من شرم الشيخ" في اشارة الى مبارك وأفراد أسرته.

واستغل نشطاء وجود الحشود في توزيع بيانات تدعو للعضوية في أحزاب تتأسس حاليا.

وكان هناك العديد من المنصات التي عليها مكبرات صوت للخطابة وترديد الاغاني والاناشيد الوطنية.

وفي مدينة السويس شرقي القاهرة شارك ألوف النشطاء في مسيرة رددوا خلالها هتافات تقول "علشان بلدنا تشوف النور لازم نحبس فتحي سرور" في اشارة الى رئيس مجلس الشعب السابق الذي كان مقربا من مبارك.

وفي مدينة المنيا عاصمة محافظة المنيا جنوبي القاهرة طالب ألوف المتظاهرين باقالة ومحاكمة المحافظ أحمد ضياء الدين.

رويترز



(Votes: 0)