Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


حزب الله وطائفيته المقيتة

| 08.04,11. 07:10 PM |


 

حزب الله وطائفيته المقيتة

أشرف المقداد


حزب الله الذي بدأت جذوره كحركة المحرومين ....محرومي جنوب لبنان ومظلوميه.......الذين همّشوا على مدى تاريخ لبنان وعوملوا كخدم ومزارعين وحشم
الذين خطفوا وعذبوا واستعبدوا.......واغتصبت حرارئرهم وهجّروا من أراضيه وقراهم.........
جاء "تشي غي فارا " طائفة لبنان الشيعية موسى الصدر ليوقض الضمائر ويحي المشاعر وليقول لمحرومي هذه الطائفة كفى ظلما وفسادا....كفى استعبادا ودوس كرامة
وبدأ مسيرة حرية وكرامة محرومي لبنان....وعلى مر السنوات الثلاثين الماضية تحولت طائفة المحرومين من جماعة متشرذمة ضعيفة مستضعفة الى أقوى جانب في لبنان
متسلحة بأعتى أسلحة تستطيع مليشيا ان تحوز عليها....وتحولت مناطقها الى حصون منيعة ومناطق مروهوبة مخيفة
وتحول المظلوم والمستضعف الى مرهوب الجانب وجاء ذالك بدعم غير محسوب من شعبين (وأقول شعبين) شعبي سورية وإيران
فلا ملالي إيران ولا نظام الأسد دفع من جيبه أو من( "حصالته") فكل ما حصل ويحصل عليه حزب الله هو من عرق ودم شعبي إيران وسورية
ففي حين يعيش هذين الشعبين في ظروف إقتصادية مزرية فما توقفا عن دعم حركة المحرومين.
وتحول حزب الله من حركة محرومين لبنانية الى حركة "تحررية" بقدرة قادر أو بقدرة أموال شعب سورية وسلاحه ودعمه.....ووقف "نصر الله" ليعلن دعمه "الكلامي" لثورات شعب مصر وتونس والبحرين ضد ظلّامهم" ومستعبديه......وباع واشترى بمشاعر محرومي هذه البقاع البعيدة ووضع نفسه في راس مسيرات وتظاهرات هذه الشعوب
ولكن عندما قرر محرومي شعب سورية أن يقفوا في وجه ظالمهم ومستعبدهم......الذي انزل بهم والله بأضعاف ما أنزل بشيعة لبنان.....فجأة أصيب نصر الله بالعمى والصمم
لا بل بدأ مرتزقته بكيل الإتهامات الافاقة والكاذبة والظالمة لثوار سورية "بالعمالة" "والخيانة"
ثوار سورية الذين ثاروا على اختطاف أطفالهم.....أكرر أطفالهم في حوران ...أطفالهم الخمسة عشر ...الذي لم يطلق منهم الا 6 والباقي في جنان الرحمن
ثوار سورية المسالمين العزل الذين حصدتهم نيران الظالم بلا ذنب الا السؤال عن أطفالهم مخطوفيهم......
مئات من الشهداء من محرومي سورية الذين بلغ بهم الغضب الزبى على ظلمهم وإستعبادهم بيد ظغمة حاقدة مجرمة فاسدة عنصرية
فماذا يفعل حزب الذي يجب أن يكون حركة المحرومين؟
يقف وبكل قوته مع الظالم والمستعبد والقتلة والشبيحة!!!!
كيف تحولت حركة المحرومين الى أداة للظالم والقاتل؟
كيف تحولت حركة المحرومين الى معونة على العزل والمقهورين؟
يتشدقون أن دعم "المقاومة" والمطالبة بتحرير الاراضي المحتلة هي حكر بيد بشار الاسد......واذا ذهب الأسد فالشعب السوري شعب خائن عميل وينتظر لحظة ذهاب الأسد
حتى يفتح الحدود للعدو .....وليرمي الرز والملح على جنود الصهاينة.....لابل ليعرض أراضيه هدية اذا أحب المعتدي!!! فشعب سورية خائن أفاق بطبعه ولولا بشار الأسد
لعاث الأمريكي والإسرائيلي في دمشق فسادا!!!
فلا مقاوم أو مجاهد في أرض الشام بدون عائلة الأسد......وشعب الشام هو ينتظر بفارغ الصبر ذهاب الأسد ليخون فلسطين والجولان....ولبنان!!!
اهناك صفاقة أكبر من هذه صفاقة؟
أم أن محرومي سورية هم من الطائفة "الغلط"......أو عندما يصل الحرمان الى سورية يتحول الى خيانة وعمالة؟
أم أن الحقيقة هي أنه طالما الظالم هو من "قصيلة" نصر الله فلا ظلم ولاهم يحزنون
أم هذا الظلم ليس بظلم؟.....وهؤلاء الأطفال ليسوا بأطفال؟ بل هم ادوات الشيطان والإمبريالية وإسرائيل؟
ليعلم نصر الله وحزب الله أن ذاكرة شعب سورية طويلة......وشعبنا هو أصل المقاومة والعنفوان.....واصل ثورات فلسطين ولبنان
وليعلم نصر الله أننا نعرف لماذا يقف مع ظالمنا ومغتصب حريتنا......ويوم الإمتحان قادم عندما يكرم المرء أو يهان......فبوقوفه مع ظالمنا ومستعبدنا لن يغفر
ولن يفيده كل سلاحه "ومتطويعيه" وقناصيه......فلن يزيد بضعة آلاف من مقاوميه الذين يتحولون الى مرتزقة قتلة مأجورين لحظة تجاوزهم حدود سورية
ومحطة تلفزيونهم وناطقهم الرسمي الذين يتحولون الى بوق للقتلة والمجرمين
ساعة الحقيقة قادمة.....ولن يفيد نظام القتلة أكوام أسلحتهم وقسوة قلوبهم ...ولن يفيد حزب الله خيانته للمحرومين
يا حسن نصر الله الحرمان هو واحد......والإجرام هو واحد......والسرقة هي واحدة ......والظلم هم واحد
أكان القائم به سنّي أم شيعي.......صدّام حسين أم نوري المالكي........بشار الأسد,.....أم ملك البحرين......
ونحن ثوار سورية منتصرون....فاتقي الله في محرومينا......كما اتقينا الله في محرومينك.....ولاتحول محرومينك لظلّلم افاقين قاتلين
فذاكرة المحرومين طويلة ...وساعة الحقيقة قادمة


farah news online