Keyword: From Date: To Date:

الحريري اعلن نتائج الجدوى الاقتصادية للمنطقة الحرة في طرابلس

| 02.04,11. 02:50 AM |

 

الحريري اعلن نتائج الجدوى الاقتصادية للمنطقة الحرة في طرابلس



أعلن الرئيس سعد الحريري أن "إنهاء المرحلة الأولى من دراسة الجدوى لإنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة بطرابلس هو جزء من إستراتيجية تنموية متكاملة لمنطقة طرابلس سيعلن عنها قريبا"، لافتا إلى "أن هذه الإستراتيجية تهدف إلى تعزيز دور منطقة طرابلس الاقتصادي".


كلام الرئيس الحريري جاء خلال لقاء عقد مساء اليوم في "بيت الوسط" للاعلان عن النتائج الأولى للجدوى الاقتصادية للمنطقة الحرة في طرابلس، في حضور الرئيس فؤاد السنيورة والوزراء بطرس حرب، ريا الحسن، محمد رحال ونواب الشمال ورؤساء البلديات والهيئات الاقتصادية وحشد من الفعاليات ورجال الأعمال.


واستهل الرئيس الحريري اللقاء بكلمة قال فيها:"عندما تولينا سدة السؤولية في رئاسة الحكومة، أكدنا في البيان الوزاري لحكومتنا وفي مناسبات عدة على أن إنماء المناطق اللبنانية كافة هو أولوية الأولويات عندنا. فنحن ندرك جيداً أن تحسين مستوى معيشة اللبنانيين في أي منطقة من مناطق الوطن، وتأمين فرص العمل ومستلزمات العيش الكريم لهم، من شأنه أن ينعكس إيجابا على كل الوطن.إنها لمناسبة طيبة أن أجتمع معكم اليوم، لأؤكد لكم مجدداً أننا نقرن الأقوال بالأفعال، ومن أهمها مشروع اقتصادي إنمائي واعد لأهلنا في الشمال، ألا وهو إنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس". اضاف: "لقد أردنا أن تكون البداية من مدينة طرابلس، لأن طرابلس، كما محافظتي شمال لبنان وعكار، فيها أعلى نسبة من الفئة الفقيرة والأشد فقراً في لبنان، والناتج المحلي الاجمالي لهذه المنطقة هو الأدنى في لبنان، بل أقل بكثير من المعدل الوطني. وأنا على يقين أن أي تحسين لمقومات عيش اللبنانيين واللبنانيات في طرابلس سينعكس ايجابا على محافظتي شمال لبنان وعكار، وعلى كل لبنان. صحيح أن البداية ستكون من طرابلس، لكن جهودنا ومبادراتنا الإنمائية لن تنتهي في طرابلس، بل ستمتد لتشمل البقاع، والجنوب والجبل وبيروت، وكافة المناطق اللبنانية، ايماننا منا بالانماء المتوازن وحق كل لبناني بفرص العمل والرخاء الاجتماعي".


وتابع: "ويسرني اليوم أن أعلن لكم عن إنهاء المرحلة الأولى من دراسة الجدوى لإنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس. وكما وعدت أهلي في الشمال خلال زيارتي الأخيرة لهم، إن هذا المشروع هو جزء من إستراتيجية تنموية متكاملة لمنطقة طرابلس سنعلن عنها قريبا جدا".


واردف: "إن هذه الإستراتيجية تهدف الى تعزيز دور منطقة طرابلس الاقتصادي مع الأخذ بعين الاعتبار موقع لبنان الجغرافي وانفتاحه على جواره وعلى العالم، ونظامه الاقتصادي الحر ودوره المميز في هذا الشرق، وديناميكية اللبنانيين وابداعهم، وروح المبادرة لدى القطاع الخاص. من هنا، فإن الإستراتيجية التنموية التي نضعها لمنطقة طرابلس ترتكز على ركائز ثلاث:


أولا: الاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة مع سوريا والأردن وتركيا، لزيادة القدرة الاقتصادية لطرابلس ولمحافظتي شمال لبنان وعكار على وجه الخصوص، وكذلك للبنان على وجه العموم.


ثانيا: توسيع مرفأ طرابلس، وبناء الأوتوسترادات في المنطقة، وتشييد خط سكة حديد تجاري يربط المدينة بالحدود مع سوريا، من أجل تفعيل العلاقات التجارية مع الدول العربية والدول الاقليمية الصديقة، لا سيما من خلال تفعيل ربط لبنان بمنظومة النقل السككي للمشرق العربي.


ثالثا: إشراك القطاع الخاص في الإستراتيجية التنموية، من خلال شراكة فعالة بين القطاعين العام والخاص، بحيث يكون القطاع الخاص اللبناني شريكاً أساسياً في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الشمال".


وتابع: "وبالعودة الى مناسبة اجتماعنا اليوم، أود التشديد على أن مشروع المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس يجسد هذه التوجهات جميعها، وهو من المشاريع الرائدة في لبنان، التي يعتمد فيها على الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتعزيز التنمية الاقتصادية في مناطق محددة في لبنان.لقد قمنا في تموز 2010 بإطلاق دراسة جدوى اقتصادية للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، وهي نتيجة تعاون وجهد مشترك بين الحكومة اللبنانية، وأصحاب العلاقة الأساسيين في منطقة طرابلس والشمال".


واشار الى ان "هذه الدراسة تعول على القدرات الهائلة للنمو والأهمية الجيو-استراتيجية لهذه المنطقة. وبالتالي، فإن اقتصاد لبنان يعتمد بشكل كبير على تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي لمناطق طرابلس وشمال لبنان وعكار. ومما لا شك فيه أن من شأن المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس المساهمة في تحفيز تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر الى لبنان، وأيضاً سترفع من قدرة القطاع الخاص اللبناني لتطوير إمكاناته وتوسيع قاعدة نشاطاته الاقتصادية".


وختم: "نحن نولي أهمية كبيرة لهذا المشروع لما له من انعكاسات ايجابية على الاقتصاد. وفي غضون 20 عاما، ستكون المنطقة قادرة على جذب أكثر من 120 شركة وتوظيف 9000 عاملا أو أكثر.إن مشروع المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس هو خطوة جدية وجديدة نحو تحقيق الانتعاش الاقتصادي والاجتماعي في طرابلس والشمال. ولكننا نعي جيداً أن هذا المشروع، على أهميته، ليس وحده كافياً لتحقيق نقلة نوعية في التنمية الاقتصادية في هذه المنطقة. وهنا تكمن أهمية الإستراتيجية التنموية الشاملة لمنطقة طرابلس لتكمل المبادرة التي نعلن عنها اليوم. وأنا أعدكم، أننا سنعلن قريباً جداً عن هذه الإستراتيجية التنموية الشاملة".


وشكر"جميع من ساهم في إعداد هذه الدراسة، والوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) على تمويل هذه الدراسة".


ثم تولى الدكتور ساطع الارناؤوط تقديم عرض تفصيلي لتوصيات دراسة الجدوى للمنطقة الاقتصادية الخاصة بمدينة طرابلس.

 



(Votes: 0)