Keyword: From Date: To Date:

  البعريني: يؤيد التحرك الشعبي الديمقراطــي ويدين الإعتداء على كنيسة في زحلة

| 28.03,11. 07:39 PM |

                

البعريني: يؤيد التحرك الشعبي الديمقراطــي ويدين الإعتداء على كنيسة في زحلة

     ترأس النائب السابق وجيه البعريني إجتماعاً لقيادة التجمع الشعبي العكاري صدر بعده البيان التالي:

       إننا في التجمع الشعبي العكاري نؤيد حق المعارضة الشعبية السلمية التي تتحرك بشكل ديمقراطي في النضال في كل الساحات العربية من أجل مجتمع الحرية والعدالة والتقدم، ولكننا بالمقابل نلفت كل الثوريين والحريصين على وطنهم وأمتهم بأن ينتبهوا إلى صفوفهم من العناصر المندسة والمخربة التي تنفذ أعمال تخريبية فذلك تآمراً لا نضالاً ديمقراطياً.

       إن التحرك الشعبي الحضاري من أجل التغيير مطلوب مع الإنتباه إلى أن الإحتكام إلى العنف في مواجهة القوى الأمنية سيقود إلى فوضى يخطط لها الأمريكي، وهي تفتح باب الفتنة والإقتتال الأهلي، ويشجع الأجنبي على التدخل كما حصل في ليبيا.

       وإننا إذ نجدد تحيتنا وتأييدنا للثورة المظفّرة في مصر وتونس وندعو إلى التمييز بين الساحات فكل بلد عربي له خصوصياته الواجب مراعاتها حتى لا تذهب التحركات بالناس إلى موقع غير محمود النتائج.

       وبالنسبة لسوريا فإننا نثمن الخطوات والإجراءات والقرارات التي إتخذها سيادة الرئيس بشار الأسد والتي تتقدم بالوضع السياسي والحريات والتنمية والعدالة في سوريا فإننا نحذر من الأيادي التخريبية التي تستغل الظروف كي تزرع الممارسات غير الوطنية ولا الحضارية  والديمقراطية، ونحن في لبنان مع دور سوريا المقاوم والممانع، ومع إستقرار سوريا وإزدهار سوريا، وننتظر أن تستقر الأوضاع للثورة في مصر ليتجدد اللقاء بين دمشق والقاهرة ومع الأشقاء الآخرين من أجل تعاون عربي مقاتل يزيل الإحتلال من الأراضي العربية.

       وكل عبث بالإستقرار والوحدة الوطنية إنما هو خدمة للأعداء الذين يريدون الفوضى الخلاقة والتقسيم الطائفي والمذهبي والعرقي تنفيذاً لمؤامرة الشرق أوسطية.

       وناشد التجمع كل الوطنيين والشرفاء أن يلتزموا خط الوعي ومنهج الوحدة وأساليب النضال الديمقراطي الحضاري.

       ومن جهة أخرى أدان واستنكر وشجب التجمع الشعبي العكاري الإعتداء بالتفجير على الكنيسة في زحلة وقبلها خطف سبعة أجانب فهذا الإعتداء يعتبر عمل تخريبي تآمري على الإستقرار والوحدة الوطنية، ومثل هذه الأشكال من الأعمال الخطيرة لا تخدم سوى الصهيوني.

وإننا إذ نؤكد على رفض وإدانة مثل هذه الأساليب الجبانة ندعو القوى الأمنية بضرورة العمل بالسرعة الممكنة لكشف الفاعلين وفي الوقت نقول: أين حكومة تصريف الأعمال التي لا زالت بيدها السلطة الفعلية أمام مثل هذه الحادثة؟ لماذا لم يعمل رئيسها لحركة سريعة وإجراءات ترد على هذا العمل الإجرامي التخريبي؟

وإننا نطالب الرئيس نجيب ميقاتي بالعمل لتشكيل حكومة متوازنة كي لا يرتد التأخير سلباً على واقع البلد.

وختاماً: دعا التجمع كل المواطنين إلى أخذ الحيطة والحذر من المندسين ومن الأيادي التخريبية التي تحاول ضرب السلم الأهلي.

التجمع الشعبي العكاري
المكتب الإعلامي-عكار
في 28/3/2011  



(Votes: 0)