Keyword: From Date: To Date:

دعا النيابات العامة لاستباق مسعى «حزب الله» إلى تدهور العلاقات مع البحرين

| 26.03,11. 11:43 PM |

 

دعا النيابات العامة لاستباق مسعى «حزب الله» إلى تدهور العلاقات مع البحرين

رأى رئيس حزب «الوطنيين الأحرار» النائب الشوفي دوري شمعون ان على الدولة اللبنانية تحميل أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله مسؤولية قرار مملكة البحرين الشقيقة القاضي بوقف الرحلات الجوية مع لبنان نتيجة خطاباته المحسوبة سلفا والمغلفة بعبارة «لو كنت أدري»،

معتبرا ان السيد نصرالله بات يقرر بنفسه مصير الدولة اللبنانية وشعبها وزجهما في صراعات خارجية استحدثتها طهران بهدف انفاذ مشاريعها في المنطقة العربية والشرق أوسطية على حد سواء، واصفا مواقفه بالصبيانية المتهورة ليس فقط لكونها تهدد أعمال وأشغال آلاف اللبنانيين في دول الخليج انما ايضا لكونها تؤهل الأرض اللبنانية لفتنة سنية ـ شيعية لا يعلم نتائجها سوى الله وحده.

ولفت النائب شمعون في تصريح لـ «الأنباء» الى ان القانون اللبناني يوجب محاكمة السيد نصرالله وجميع المتآمرين معه، انما الخوف من السلاح حال دون استدعائهم للمثول أمام القضاء كون السلاح يفوق القانون قدرة ويطغى على هيبته وعلى رهبة قصور العدل، الأمر الذي من أجله لم تتمكن الدولة اللبنانية من معاقبة قيادات حزب الله جراء افتعالهم حرب يوليو 2006 بقرارات ذاتية غير مسؤولة أغرقت لبنان بالدماء والدمار، وجراء افتعالهم غيرها من الأحداث الأمنية بدءا من حادثة الزيادين مرورا بـ 7 مايو و23 و25 يناير وصولا الى أحداث برج أبي حيدر، داعيا اليوم النيابات العامة الى التحرك السريع لاستباق مسعى حزب الله الهادف الى تدهور العلاقات بين لبنان والبحرين الشقيقة خدمة لإيران ولمشروع ولاية الفقيه.

على صعيد آخر، وردا على سؤال حول ما نشره موقع «ويكيليكس» من وثائق تظهر احداها امتعاض وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال د.محمد جواد خليفة من السيد نصرالله، حيث قال ان هذا الأخير يحسب نفسه صلاح الدين العربي، لفت النائب شمعون الى انه وبالرغم من نفي الوزير خليفة للأمر وبغض النظر عن صحة ما جاء في الوثيقة او عدمه الا ان هذا الأخير وانطلاقا من حسه بالمسؤولية لم يستسغ تصرفات حزب الله التي أدت الى اندلاع حرب يوليو 2006 وبالتالي الى تدمير الطيران الاسرائيلي لمناطق ومدن الجنوب وتهجير الجنوبيين من بيوتهم وقراهم اضافة الى تدميره البنى التحتية والجسور والمنشآت الحيوية في كل لبنان، مؤكدا ان اي استفتاء حر للمناطق الجنوبية يدعو فيها الأهالي الى الاختيار بين تحييد لبنان ايجابيا وبين مسار حزب الله السياسي والعسكري، سيؤكد بالأرقام ان الغالبية من الطائفة الشيعية الكريمة غير راضين عن تصرفات حزب الله، كونها تهدد وجودهم ومنازلهم في الجنوب وتزج بالطائفة الشيعية بحروب ومواجهات داخلية وخارجية لا يريدونها، انما الخوف من السلاح وهيمنته عليهم جعلهم يعضون على جراحهم ويبتسمون له ابتسامة المغلوب على أمره.
وعلى خط تشكيل الحكومة ختم النائب شمعون معربا عن اعتقاده بانه وبالرغم من التصريحات المتفائلة بدنو التشكيلة من الانجاز، الى ان الحكومة العتيدة لن تبصر النور في المدى المنظور ولن يجلس الرئيس ميقاتي على كرسي رئاسته الثالثة، مادام العماد عون ومن خلفه سلاح حزب الله يسعى الى تهديد رئاسة الجمهورية عبر محاولاته انتزاع الحقائب الأمنية منها وتجريدها من حقوقها ومن دورها داخل مجلس الوزراء، معتبرا بالتالي ان حكومة تصريف الأعمال ستستمر بتسيير شؤون اللبنانيين وان الصراخ في لعبة عض الأصابع سيعلو لدى قوى 8 آذار نتيجة عدم تتطابق حسابات البيدر مع حسابات الحقل لديها.

 



(Votes: 0)