Keyword: From Date: To Date:

حل مشكلة القرصنة على البر وليس في البحر

| 23.04,09. 03:16 AM |

الرئيس الصومالي شريف شيخ احمد


 

القاهرة - قال الرئيس الصومالي شريف شيخ احمد للصحافيين في القاهرة الاربعاء ان افضل طريقة للتصدي لاعمال القرصنة التي تجري قبالة سواحل بلاده المضطربة هي تجهيز وتدريب الشرطة الصومالية.

وحذر الرئيس الصومالي الذي يزور القاهرة لاجراء محادثات مع نظيره المصري حسني مبارك، من شن اي هجوم عسكري اميركي على القراصنة.

وقال "نحن ننصح بعدم اللجوء لمثل هذه الخطوة ونركز على ايجاد الحل الشامل خاصة وان مثل هذه الضربات قلما تصيب الهدف المنشود بدقة".

واضاف ان "القرصنة هي ظاهرة ناتجة عن فقدان الامن والاستقرار في الصومال".

وتوعدت الادارة الاميركية الجديدة بتصعيد القتال ضد القراصنة من الصومال بعد مهاجمتهم سفينة شحن اميركية في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال الرئيس الصومالي "القراصنة يسكنون اساسا على البر وليسوا مقيمين في البحر وبالتالي فان التصدي لهم يبدأ من حيث يسكنون وهو ما يمكن ان يتحقق من خلال تعزيز قدرات قوات الشرطة الصومالية".

واضاف ان القراصنة "هم اناس معروفون لدينا وقد سبق ان تمكنا من القضاء عليهم في فترة المحاكم الاسلامية"، في اشارة الى الحركة الاسلامية التي حكمت الصومال منذ عام 2006 وحتى الاطاحة بها بعد عام على يد القوات الاثيوبية.

وكان شريف شيخ احمد زعيما سابقا للمتمردين الاسلاميين وانتخب في كانون الثاني/يناير، ووافق في شباط/فبراير الماضي على اقتراحات قادة يتوسطون بين حكومته ومتشددين اسلاميين للتوصل الى هدنة وتطبيق الشريعة الاسلامية.

ولم تتمكن الحكومة حتى الان من التصدي للقراصنة الذين ضاعفوا هجماتهم عشر مرات خلال الاشهر الثلاث الاولى من عام 2009 مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق، طبقا للمكتب الدولي للنقل البحري.

وسيشارك الرئيس الصومالي الخميس في مؤتمر للمانحين يستمر يوما واحدا في بروكسل والذي قالت المفوضية الاوروبية انه سيتم خلاله التعهد بتخصيص 60 مليون يورو على الاقل (78 مليون دولار) للمساعدة في تعزيز الامن في الصومال التي تمزقه حرب اهلية.

وقالت المفوضية، الذراع التنفيذي للاتحاد الاوروبي، ان الاموال ستستخدم "لدعم المؤسسات الامنية الصومالية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي والعاملة في الصومال".

ويفتقر الصومال الى سلطة مركزية فعالة منذ عام 1991 عندما اطيح بالرئيس السابق محمد سياد بري.

والتقت الاجهزة الحكومية الاميركية الجمعة لصياغة رد مشترك على مشكلة القرصنة بعد ان دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الى اتخاذ خطوات اقوى ضد القراصنة بما في ذلك مصادرة اموالهم او محاكمتهم.

ودعت السناتور الاميركية ديان فاينشتاين الى توفير عناصر امن مسلحة على كافة السفن التي تحمل اعلاما اميركيا قبالة الصومال "الا حين يتمكن المجتمع الدولي من تطبيق الاجراءات المناسبة لوقف تزايد تهديد القرصنة في المنطقة".



(Votes: 0)