Keyword: From Date: To Date:

الحاج كمال الخير يتابع جولته الاسترالية

| 22.12,10. 12:58 AM |

 

 

الجمعية الاسلامية" المركز الاسلامي العام"


قام الحاج كمال بزيارة الى الجمعية الاسلامية اللبنانية " المركز الاسلامي العام" كان في استقباله رئيس الجمعية السيد سمير دندن وامين السر معتز زريقة ، والاعضاء الحاج حافظ علم الدين والمحامي خالد الخير، وبحضور رئيس التجمع الشعبي العكاري السيد صلاح نمير ،رئيس مجلس الجالية السيد محمود الخير ،وامين سر جمعية ابناء المنية السيد نزيه الخير. 


وقد دار الحوار حول نشاطات وشؤون عامة بالجالية وخاصة بالمسلمين ، وتمنى رئيس الجمعية المهندس سمير دندن على الدولة مزيدا من الاهتمام بالمغتربين حيث يشكلون الدعم الاقوى لاهلنا في الوطن  صعيد الجالية .

قد وعد الحاج كمال بنقل الرسالة الى المعنيين،

 

مجسم للمهد الاسلامي

ثم توجه الجميع الى المهد الشرعي واطلع الضيف على سير العمل فيه وعلى الدور الذي يقوبم به.

 

وبعد جولة له داخل المعهد واطلاعه على النشاط التي يقوم به والخدمات التي يقدمها، قدم الحاج كمال درعا لرئيس الجمعية المهندس سمير دندن تقديرا لدور الجمعية الاسلامية

.

يقدم الدرع لرئيس الجمعية                                           مع الهيئة الادارية للجمعية

 

وختم زيارتها للجمعية الاسلامية  بعشاء اقيم على شرفه في مطعم (فالكون) بانكستاون حيث القى كلمة اعلن بها عن سروره بوضع يده بيد كل من يريد العمل من اجل المنطقة ورفع الحرمان عنها  .

 

 


زيارة حركة امل

                                      الحاج كمال ، الحاج مسلماني،محمود ونزيه الخير                                          ريتشارد طنوس وحضور         

 

          بعض حضور

    

لبى الحاج كمال الخير دعوة لحرمة امل على غداء اقيم على شرفه بمنزل الحاج كامل مسلماني، وقد رحب الحاج مسلماني بالضيف الكريم وتمنى له اقة طيبة وزيارة ناجحة، واشاد بدوره الوطني العروبي وبمواقفه الصلبة وختم اهلا وسهلا بكم في ارض الاغتراب.

     

الخير


والقى الحاج كمال الخير كلمة ، شكر فيها اصحاب الدعوة الاخوة في حركة امل في سدني برئاسة الحاج كامل مسلماني، ثم توجه بنداء الى الجالية اللبنانية بشكل خاص والعربية بشكل عام  دعاهم للتكاتف والاتحاد وان يكونوا يدا واحدة لمواجهة الخصم الشرس الاميريكي الصهيوني ، وتشجيع الشباب والشابات بالانتساب الى الاحزاب السياسية الاسترالية والوصول الى مناصب في البلديات والبرلمان للتاثيرعلى الراي الاسترالي ليؤيد ويساندة الحق العربي، ويدافع عن قضيتنا المركزية فلسطين المحتلة والقدس وكنيسة القيامة .
وتابع، فلنقاوم في كل مكان ،مقاومة شرعية وذلك من خلال شرح قضيتنا للعالم ولنستفاد من حرية الراي المتاحة لنا،كما طالب وشدد على احترام قوانين البلد المضياف الذي حضن اهلنا وجاليتنا واكرم شعبنا، وذلك من خلال المحافظة على الامن وملازمة القانون وذلك ما يامرنا به ديننا عاداتنا، فالف تحية وشكر لدولة استراليا ولشعبها وحكومتها.

وختم كلمته بتوجيه تحية الى الصديق والاخ المقاوم دولة الرئيس نبيه بري ، وتمنى ان يعود الينا الامام المغيب القائد موسى الصدر ورفيقيه.

 

ثم اجاب على بعض الاسئلة،

ردا على سؤال قال، كلنا نعلم ان طرابلس هي مدينة العروبة وان الطائفة السنية هي طائفة وطنية ومقاومة والتاريخ يشهد على ذلك.

رد على سؤال ثاني : كلنا يعلم ان الرئيس الخالد حافظ الاسد هو من حمى لبنان من التقسيم الطائفي والمذهبي، وقدم الدم من اجل ان يبقى لبنان دولة واحدة موحدة.

وعلى سؤال اخر: من صنع 11 ايلول ليحتل افغانستان، ومن صنع اكذوبة اسلحة الدمار الشامل ليدخل الى العراق ليسرق خيراتها هو من قتل الشهيد رفيق الحريري الذي كان يحمي المقاومة.

وختم مؤكدا على ان نعمل سويا بكل ما نملك من قوة من اجل اخماد نار الفتنة ، لان الفتنة بين الاخوة الشيعة والسنة لا تخدم الا المشروع الاميريكي الصهيوني.


ثم قدم درعا باسم المركز الوطني لرئيس حركة امل

 

 

مجلس عاشوراء

شارك الحاج كمال الخير في مجلس عاشوراء كان قد اقيم الاسبوم الماضي

 

 والقى كلمة بالمناسبة هذا بعض ما جاء فيها:

 

بسم الله الرحمن الرحيم،

الحمدالله الواحد القهار، العزيز الغفار، خالق الجنة والنار،الذي لا تدركه الابصار ولا تحيط به الافكار، وافضل الصلاة واتم التسليم على النبي محمد المختار، وعلى اله الطيبين الاخيار والمصطفين الاطهار الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم من كل دنس وعار، وعلى صحبه المنتجبين الابرار.

حضرات العلماء الافاضل، ايها الاخوة والاخوات ،

السلام عليكم ورحمة الله ولركاته.

انه لشرف كبير لي ان اقف اليوم على منبر كان ولا يزال كوطئنا للاحرار والشرفاء الذين صدقوا ما عاهدوا الله من نصرة المظلوم ومجابة الظالم.هذاالمنبر استمد طاقته ووحيه وشرعيته من السبطالشهيد، ابي الاحرار وسيد الشهدا، ابي عبدالله الحسينبن علي(عليه السلام).

وتكلم عن منسبة عاشوراء، في العاشر من محرم، عاشوراء، عاش وراء الحدث الحسين واصحابه ليخلد التاريخ ذكره ويربط كل انتفاضة وثورة، ضد المستكبرين والطغاة، بثورته الميمونة المباركة، وليستلهم الاحرار والاغيار.

وختم ، ادعوكم ايها الاخوة الكرام الى الوحدة فيما بينكم،مسلمين ومسيحيين، الى واد الفتنة المذهبية والطائفية وخصوصا بين الاخوة الشيعة والسنةلانها لا تخدم سوى المشروع الصهيوني والاستعماري في المنطقة بشكل عام، وتحديدا في لبنان. وادعوكم الى التحابب وطرح خلافاتكم الشخصية جانبا، واعلموا ان وطنكم استراليا، هذا البلد المضياف، هو تماما مثل وطنكم الام لبنان، بحاجة الى الفتكم وتماسككم ووحدتكم ودعمكم له على جميع الاصعدة، واوصيكم وابناءكم وبناتكم بالعلم والعمل بماتعلمون.

السلام عليك يا با عبدالله، وعلى الارواح التي حلت بفنائك واناخت برحيلك، عليك مني سلام الله ابدا ما بقيت وبقي الليل والنهار ولا جعله الله اخر العهد مني لزيارتك.

السلام على الحسين،

السلام على بني الحسين،

وعلى اولاد الحسين،

والسلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته.

الاعلام

 

 



(Votes: 0)