Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


تيار المردة اوستراليا يولم على شرف الحاج كمال الخير

| 19.12,10. 09:36 AM |


 

تيار المردة اوستراليا يولم على شرف الحاج كمال الخير

 

 

أقام تيار المردة اوستراليا مأدبة عشاء في باراماتا، سيدني، على شرف رئيس المركز الوطني في الشمال الحاج كمال الخير بحضور رئيس مجلس الجالية السيد محمود الخير وامين سر جمعية ابناء المنية السيد نزيه الخير ورئيس تجمع الشعبي اعكاري السيد صلاح نمير والحاج برهان الخير ورئيس بلدية كفردلاقوس السيد بيتر البايع وعدد من أبناء المنية ومن أعضاء تيار المردة.

 

أستهل المناسبة المسؤول عن العلاقات العامة في تيار المردة اوستراليا السيد رمزي فرنجية بكلمة رحب بها بالضيف والحضور بالقول " انه لمن دواعي سرورنا كتيار مردة في اوستراليا، التيار الذي يمثل النهج الوطني لرئيسه النائب سليمان فرنجية، ان نلتقي الحاج كمال الخير، أبن مدينة المنية التي نكن لها كل محبة ومودة، والتي عايشنا معها علاقة أخوية تكرّست عبر عقود من الزمن عنوانها الأيمان بلبنان العيش الواحد الموحد." وأضاف "اليوم نعتز بوجود الحاج كمال بيننا وهو الذي حرص على ان يظل الرابط بين المنية والمردة أقوى من أي وقت رغم الكثير من الصعوبات في السنوات الخمس الأخيرة. وهو الساعي الى ترسيخ الروابط الأخوية بين المنية وسائر أبناء الوطن، فجسّد بذلك الموقف الجامع الذي يحمي الوحدة الوطنية ويدعم ثلاثية الصمود والعزة والكرامة المتمثلة بالشعب والجيش والمقاومة." وختم فرنجية قائلاً " اننا نحّيي في الحاج كمال الخير مواقفه الوطنية النبيلة، ونؤازر جهوده الرامية الى إبعاد شبح الفتنة الطائفية والمذهبية التي يُخطط لها أعداء لبنان من خلال المحكمة الدولية التي تم تسييسها بالكامل، ويجري أستغلالها للنيل من المقاومة، حتى بات من الواضح ان هذه المحكمة لا تعنيها قطعاً قضية معرفة الحقيقة حول أغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

 

 

وألقى الحاج كمال الخير كلمة معبّرة شكر فيها ،المردة على اللقاء الذي يجمع بين أهل ورفاق وأبناء وطن واحد موحد، منوهاً "بالعلاقة التاريخية المتينة والمبادىء الوطنية المشتركة بين المنية وزغرتا الزاوية والمردة التي حرص عليها فخامة الرئيس الراحل سليمان فرنجية وترسّخت مع الأخ والصديق والحليف معالي الوزير سليمان فرنجية، القائد الوفي المتمسك بوحدة لبنان ومقاومته وكرامته". وتحدث الحاج الخير عن التطورات الجارية في لبنان ولا سيما موضوع المحكمة الدولية قائلاً " ان المحكمة الدولية مسيسة بأمتياز واننا لا نعترف بها وهي تستعمل في محاولة فاشلة وساقطة سلفاً لضرب المقاومة وضرب الوحدة الوطنية. كما اننا نطالب مجلس الوزراء بأحالة مسألة شهود الزور الى المجلس العدلي". كما تعهد مواصلة العمل الدؤوب لحماية الوحدة الوطنية ولتعطيل المخططات الرامية الى أشعال الفتنة، موضحاً ان أي تغيير سيكون في مصلحة لبنان وسيكون عبر الطرق والوسائل الديموقراطية. وختم بتوجيه تحية الى أركان المعارضة وخاصة الى رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية.

 

ومن ثم قام الضيف الكريم بتقديم درع يحمل رسم أرزة لبنان الخالدة الى تيار المردة في اوستراليا كعربون محبة وصداقة تسلمه منه المسؤول الأعلامي في التيار السيد فرنسوا الجعيتاني


farah news online