Farah News Online

  http://www.farah.net.au/


عندما يتدخل سفير لتعويم اجير

| 27.11,10. 03:15 PM |


 

عندما يتدخل سفير لتعويم اجير

 

 تُعرف الدبلوماسية بأنها علم وفن ممارسة واخلاق في التمثيل الخارجي بواسطة هيئة من الممثلين السياسيين تُعرف بـ " السلك الدبلوماسي " ، فاالدبلوماسية من حيث أنها " علم " تشمل دراسة القانون الدولي ، وتاريخ وتطور العلاقات الدولية ، والمعاهدات والإتفاقات الخ . أما من حيث أن الدبلوماسية " فــن " فإن ذلك يشمل إحاطة باالتقاليد الدبلوماسية والعُـرف الدبلوماسي ، والتقاليد الخاصة بـ " البـروتـوكـول " أو " المـراسـم " في الإستقبالات الرسمية وعقد المؤتمرات وكل ما يتصل بمهمة الممثل السياسي في الخارج .

 كل هذه الصفات لم تنطبق على العميد الراحل الذي غاص في شؤون لا تعنيه كرجل دبلوماسي، الا صفة واحدة " الفن" التي حولها على طريقته الخاصة الى" فن" من نوع جديد كون بلاده تشتهر بالدراما المسلية . لقد استطاع ان يحول فريق عمله الى فنانين بكتابة التقارير ومصورين بارعين يلاحقون الاوادم في الاماكن الخاصة، ولكنه لن يستطيع من تعويم اجير و زجه في مجالنا الحر الذي لا يتسع لامثاله لانه مقيد ومامور .

لاحظنا خلال مناسبة كيف ان موظفيه كانوا يقومون من خلف الستار بتصوير تحرك جماهيري، ونقل ذلك المشهد من خلال كاميرات اجنبية دلت على مستوى براعته في التمثيل الدبلوماسي والتصوير المخابراتي ، "ونعم التمثيل الذي حققته لبلادك ايها العميد الراحل".

 قلناها ونرددها، لن نقول لك ياصاحب السعادة ، بل سنناديك بالعميد الراحل الذي أهلك إطارات سيارته، في ذهاب وعودة، بين ولايتين،كان همه ازاحة قلعة بنيت من صخر ببيت وهمي مبني من زجاج سيسقط مع هبوب الرياح، "ولكن هيهات ان ينالها اويقدر عليها" .

اخر صرعات العميد الراحل تعويم اجير من مخلفاته صدت في وجهه جميع الابواب رغم الدعم المستمر غير المحدود الذي لم يوصله الى نتيجة. هذا الاجير الذي لم يصل الى رتبة عميل خاب ظنه وننصحه ان يبقى يغرد في مجاله الضيق ويترك اصحاب الخبرة وشانهم لان"مثله" لا يستطيع التحليق عاليا مع الكواسر.

 رفيق دهيبي

 

farah news online