Keyword: From Date: To Date:

أنا خائف وقلق على الوحدة الداخلية والموضوع لا يعالج الا بالحوار

| 08.11,10. 11:10 PM |

 

أنا خائف وقلق على الوحدة الداخلية والموضوع لا يعالج الا بالحوار

 أبدى رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط اعتقاده بأن الرئيس سعد الحريري على استعداد أن يناقش وبشكل توافقي قضية القرار الظني المتوقع صدوره عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مشيراً إلى وجوب الفصل بين القرار الظني وبين المحكمة. وأضاف: "المحكمة قرار دولي، لا تلغى الا من خلال قرار يصدر عن مجلس الأمن".

وبعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال سليمان، رأى جنبلاط ان "القرار الظني يواجه، ولكن بالتوافق وليس بالتشنج"، معتبراً ان القرائن التي قدمها "حزب الله" في ما يتعلق بانه استطاع أن يخرق الرصد الإسرائيلي وان عملية انصاريه "هي خير دليل ومهمة جدا".

وتابع جنبلاط: "فكل هذه المعطيات هي إيجابية في المواجهة المشتركة للقرار الظني، لكن ماذا يجري اليوم؟ ما يجري اليوم هو مزايدات على رئيس الجمهورية، وأنا أرفض وأدين كل هذه التصريحات في حق الرئيس".

واستغرب جنبلاط القمم الكبرى، والتي تتلاقى مع تصريحات أخرى، بعيد هزيمة ما تبقى من ليبرالية اميركية، أي صعود اليمين الاميركي وانعقاد بعض القمم في لبنان، مشيراً إلى ان ربما يكون ذلك صدفة، ولذا لا يمكن إلا العودة الى الحوار. وأضاف: "فقط الحوار يعالج القرار الظني بالتضامن والتوافق وليس بالتصويت. فليكن التصويت آخر الأدوية، ولكن علينا أن نتحاور للوصول الى الصيغة المثالية لمواجهة القرار الظني حفاظا على الأمن الداخلي".

وتابع جنبلاط: "عندما ننظر الى المشهد العام في المنطقة، نرى الأمور متدهورة. لا يمكن للمرء أن يسير بالبلاد الى هذا التوتر، وهذا مسحيل. فأنا لا أقول ان الرئيس بري يريد التوتر أبدا، ولكن هناك بعض الحلفاء في اليمين أو في اليسار يخرجون علينا بهذا التوتر، ولأنني قلق كي لا استشهد بكلام أنسي الحاج، الذي قال انني خائف، نعم أنا خائف وقلق على الوحدة الداخلية، والموضوع لا يعالج الا بالحوار".

 



(Votes: 0)