Keyword: From Date: To Date:

 بهية الحريري خلال مولد عن روح الرئيس الشهيد

| 08.11,10. 12:05 AM |

 

بهية الحريري خلال مولد عن روح الرئيس الشهيد

 

 

اقام المهندس سيد الحريري مولدا عن روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري لمناسبة ذكرى ميلاده، في منزله في البرامية - صيدا، حضرته فاعليات صيداوية.

بعد تلاوة السيرة النبوية الشريفة من المنشد وهيب السبكي وفرقته، وقراءة الفاتحة لروح الرئيس الشهيد، تحدثت النائب بهية الحريري، فقالت: "في هذه الظروف الدقيقة، جميعنا نشعر بضيق الأفق، لكن الأمل يبقى موجودا عندنا، فالأمل نحن يجب أن نصنعه، والأفق نحن يجب أن نفتحه، والتواصل يجب أن نسعى اليه .. فاذا كانت هناك ازمة، فلا يعني ذلك ان تتوقف الحياة وأن تتوقف علاقتنا بقضايا الناس، ولا نضع يدنا على المشاكل والمصاعب ..الحياة يجب أن تستمر، ونحن لم نفكر يوما منذ استشهاد رفيق الحريري بإغلاق بابنا ولا عقلنا، ولم يهتز ايماننا برب العالمين".

وفي الشأن الأمني، قالت الحريري: "كثيرون خائفون من الأمن، وأنا اطمئنكم انه لا أحد يجرؤ على اللعب بالأمن لأنه ليس بهذا القدر بسيط قرار الفوضى، وكائنا من كان سيأخذ هذا القرار، لا يستطيع اذا ما بدأت المشكلة لا أحد يستطيع أن يحلها، وجميعنا دفعنا اثمانا منذ العام 1975 وحتى العام 1989 تاريخ المصادقة على اتفاق الطائف، لذلك علينا ان نستشرف الخطر ونحاول ان نسعى لعملية لجمه، وارادة الناس هي الأساس".

واضافت: "في خلال كل لقاءاتي التي أجريها لمست لدى الناس هاجسا هوالأمن، لكن استطيع القول أن هناك متابعة حثيثة لهذا الموضوع، بدءا من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزيري الداخلية والدفاع وقائد الجيش، وهناك تصميم جدي على عدم ترك البلد تحت رحمة الانجرار لأي نوع من الفلتان الأمني.. ومن ناحيتنا ليس لدينا اي استعداد للإنجرار لأي مشكلة، ولن نعطي فرصة لأحد لأن يجرنا".

وقالت: "لدينا خطر واحد هو اسرائيل، وغير اسرائيل لا توجد مخاطر في الداخل، قد تجدون صوتا يعلو وصوتا ينخفض، وتزيد حدة السجال لكن هذا لا يؤدي الى الفوضى لأن المؤسسة العسكرية مؤسسة واعية وتقوم بدورها.. وطبعا اليوم كلنا سمعنا ماذا حدث في عكار لكن تم وضع اليد عليه، ونحن نأسف لهذا الدم الذي يذهب هدرا وبدون معنى، ونؤكد ان علينا أن نبقى سويا يدا واحدة لنمنع هذه القضايا".

وتابعت: "صحيح ان هناك أزمة لكن في الوقت نفسه هناك محاولة حقيقية لفتح آفاق وان علينا ان نفكر بمستقبلنا ومستقبل أولادنا واولاد اولادنا كيف سيكون .. فهذه أزمة وتنتهي، أما السجال حول هذا الأمر أو ذاك، فكل هذا لا يؤدي الى نتيجة وفي النهاية ينتهي .. يجب ان نعيش جميعنا معا ويحترم بعضنا بعضا، وان نقبل الاختلاف لأننا محكومون بالاختلاف ومحكومون بالعيش المشترك .. هذه هي النقطة الأساسية، أما الخلاف السياسي فيبقى موجودا .. انما يجب أن نتعود قبول بعضنا بعضا حتى لو اختلفنا، فنحن اولاد بلد ومواطنين".

وفي ما يتعلق بموضوع المحكمة الدولية، قالت: "المحكمة الدولية ليست خاضعة لإرادة الداخل، بل اصبحت في عهدة الأمم المتحدة وتقوم بعملها، وهي غير مسيسة، لكن نحن لدينا العقل الكافي اذا ما صدر قرار ظني لنعرف كيف نقرأه ونراه، ولا نريد أن نظلم أحدا لأننا ظلمنا، ولا شيء يعيد لنا رفيق الحريري الا العدالة، فجميعنا نفتش على العدالة فقط ولا شيء غيرها".

وفي الموضوع الفلسطيني، قالت: "ان علاقتنا بالقضية الفلسطينية علاقة بنيوية نشأنا عليها وهي جزء من تكويننا وتحت جلدنا، وهذه القضية هي قمة القضايا العربية التي يجب أن نبقى ندافع عنها حتى يأخذ الشعب الفلسطيني حقه ويكون له وطنه ودولته وعاصمتها القدس مع رفض التوطين وحق العودة ومع العيش الكريم لحين عودته.. والعيش الكريم للفلسطينيين جميعنا نعرف اننا نتلمس طريقه.. وقد فتح الموضوع في المجلس النيابي واستطعنا بتواضع ان نصل الى اقرار بعض الحقوق".

وتطرقت الحريري الى الشأن الانمائي في صيدا، فقالت: "صيدا هي مدينة رفيق الحريري، وسيبقى هاجسنا الأساسي كيفية النهوض بها وتطويرها، والحمد لله نستطيع القول أننا قطعنا مرحلة متقدمة وما زالت لدينا مرحلة أطول، ولكن لا أحد ينجز لوحده نهوضا بمدينة، فكل واحد يسلم الآخر ويترك أثرا وبصمة وتستكمل الطريق.. ونحن على الخط الصحيح، نسير ضمن معالجة قضايانا اليومية، وفي الوقت نفسه نفكر بوظيفة المدينة، واي دور نريد لها سياحيا، اقتصاديا، استشفائيا وتربويا. المفروض أن نفكر بالدور الذي يجب أن نصيغه لمدينتنا وكيف تصبح مقصودة أكثر".



(Votes: 0)