Keyword: From Date: To Date:

 شمعون: "لقاء بكركي" يجب أن يتحولّ إلى جبهة تشبه الجبهة اللبنانية القديمة

| 06.11,10. 03:21 AM |

    

شمعون: "لقاء بكركي" يجب أن يتحولّ إلى جبهة تشبه الجبهة اللبنانية القديمة

 
دعا رئيس حزب "الوطنيين الأحرار" النائب دوري شمعون إلى "ضرورة تحوّل اللقاء الذي انعقد في بكركي اليوم إلى مستوى يتم من خلال الوصول باللقاء إلى جبهة لبنانية تشبه الجبهة اللبنانية القديمة"، قائلاً: "الوضع خطر ووضعنا ووضع أولادنا في خطر". 

وفي حديث إلى قناة "mtv"، أضاف شمعون: "يجب ان يكون اللقاء انطلاقة لجمع الصف من جديد، من دون أن يعني ذلك خروجاً من قوى الرابع عشر من آذار"، مؤكداً أنَّ "اللقاء موجّه ضد أي قوى سياسية أكانت مسيحية أو غير مسيحية تضع لبنان في خطر لا يمكن تحمّله"، وتابع: "البعض يقول لنا اتركوا السُنّة والشيعة يقتلوا بعضهم بعضاً، فهل إذا وقعت الفتنة بين السنة والشيعة يسلم لبنان؟". وتابع: "إذا كان حزب الله صادقاً فعليه القول إنه في الماضي كان لديه تفكير بإقامة دولة إسلامية أو جمهورية إسلامية، أما اليوم وبعد الاحتكاك بالشعب اللبناني تم العدول عن إقامة الجمهورية الإسلامية"، مشيراً إلى أنَّ "الفريق الآخر يمارس التهديد ضد الفرقاء الآخرين، بالإضافة إلى مقاطعته رئيس الجمهورية بالأمس لأنه لم يكن مطيعاً لما يريدوه هم".
شمعون دعا الطرف الآخر إلى "إنتظار المحكمة الدولية، خصوصاً بعد موافقته على المحكمة سابقاً"، وسأل: "لماذا يدل الطرف الآخر على نفسه سلفاً بموضوع المحكمة وكأنَّ "من تحت باطه مسلّة تنعره"، فهناك محاولة من قبلهم للتشكيك بالمحكمة من خلال اتهامها بالتسييس"، مضيفاً: "إذا لم تكن المحكمة صادقة بحكمها فستفقد كل مصداقيتها، ويجب الخروج من "الولدنات" بالقول إنَّ هذا عميلا اسرائيليا وذاك السؤال هدفه ايصال معلومات لإسرائيل".
وشدد شمعون على "ضرورة بناء دولة قوية لا تؤثر فيها لا اسرائيل ولا غيرها"، آملاً في أنَّ "يتحلّى الفريق الآخر بقليل من العقلانية، لأنه إذا "فرط" لبنان وكان هناك لبنان آخر فهم لن يحصلوا على كل ما يحصلون عليه الآن". وأشار إلى أنَّ "الفريق الاخر يحاول خلق اي امر ليلغي مفاعيل المحكمة الدولية، وذلك من خلال القول ان ما سيصدر عن المحكمة هو اسرائيلي"، وسأل: "لماذا قبلوا بالقرارين 1701 و1757؟ وهل الأمم المتحدة تكون حيادية بقرارات معينة وغير حيادية بقرارات أخرى؟"، مرجّحاً أنَّ "تطرح الأمم المتحدة إذا أصرّ "حزب الله" على المضي بصيغة شرعة الغاب انسحاب اليونيفيل من جنوب لبنان"، ودعا "حزب الله إلى أن يضع "جوز عوينات غير شكل" لأنَّ هذا قد يحصل".
واعتبر شمعون انهَّ "يجب توجيه السؤال لحزب الله ولـ(النائب) وليد جنبلاط حول لماذا قررا أن زيارة المحققين الدوليين إلى العيادة الطبية هي انتهاك للأعراض"، وقال: "هل لهؤلاء الذين حرّروا الأرض أن يتكلّموا مع الآخرين من دون رفع أصابعهم بوجه الناس؟ إذ إن البعض منهم يتحدث وكأن الله خلقه وكسر القالب". ورأى شمعون أنَّ "الطرف الآخر ظنّ أن رئيس الجمهورية مستعد لأن "يوطّي" رأسه امامهم"، معرباً عن اعتقاده أن "الرئيس سليمان اكتشف انه لا يستطيع ان يكون رئيساً للجمهورية الا من خلال الالتزام بالدستور والقانون"، وأضاف: "(النائب ميشال) عون يريد من هجومه على رئاسة الجمهورية القول لسليمان "قوم لأقعد محلك"، وعون أخذَنا في السابق بحجة توحيد البندقية إلى حروب"

 



(Votes: 0)