Keyword: From Date: To Date:

حرب: "حزب الله" التزم في الدوحة عدم استعمال السلاح في الداخل  

| 03.11,10. 01:01 AM |

 

حرب: "حزب الله" التزم في الدوحة عدم استعمال السلاح في الداخل   
  

 
 
رأى وزير العمل بطرس حرب ان "الناس يعيشون كوابيس الخوف من الحروب الأهلية وعودة الإغتيالات والتدمير وهم يسألون عن مستقبل الدولة وينتظرون متوجسين من اندلاع شرارة الحرب، والصراع قائم ومستمر ومصالح الوطن والشعب عالقة، وقد بلغت الحال مستوى مذلاً لا يطاق". وسأل: "اليس من المعيب ان ينتظر اللبنانيون اليوم لقاء سفراء دول شقيقة على الطعام ليتفقوا عنا؟". وأردف: "لقد هزلت الأمور الى درجة المهانة الوطنية، واللبنانيون يخجلون مما يحصل في بلدهم".

حرب، وفي مؤتمر صحافي، اعتبر ان "القول ان من يتعامل مع المحكمة هو ضد المقاومة ليس صحيحاً، بل العكس صحيح لأن الحقيقة هي التي يمكن ان تحمي المقاومة"، مؤكداً ان "من يتمسك بالعدالة وصدقية لبنان الدولية ليس عميلاً لإسرائيل أو ضد حزب الله". وإذ لفت الى ان "الدفاع عن حزب الله لا يكون بإشعال الفتنة في لبنان"، دعا الى "استقلالية عمل المحكمة الخاصة بلبنان عن أي تأثير سياسي"، مشيراً الى ان "الحل يكون بالعودة الى الاصول كما اتفقنا عليه في الطائف وعلى طاولة الحوار واتفاق الدوحة، كما ان الحل يكون في عدم اللجوء الى العنف وتعزيز الوفاق الوطني ومنع العبث بالسلم الأهلي واحترام القرارات الدولية ووضع حد للإنتهاكات الإسرائيلية والتزام لبنان بالتعاون مع المحكمة الدولية لتبيان حقيقة اغتيال الرئيس الحريري وسائر الشهداء".

وأضاف حرب: "اسمحوا لي ان أسجل استغرابي لما قاله السيد حسن نصر الله في إطلالته الاخيرة، إذ قال انه كان على علم بالقرار الظني منذ عام 2006"، متسائلاً: "إذاً كيف كان على علم ووافق على بيانين وزاريين وردت الموافقة فيهما على المحكمة الدولية". وتابع: "للأسف سمعنا من البعض تبريرات ما قام به القضاء السوري، بحجة انه لم يقبل القضاء اللبناني اي طلب مع انه لم يسجل في سجلات القضاء اللبناني اي شكوى واحدة من أي كان وضد أي كان في موضوع شهود الزور، وليس من الجائز الطلب من مجلس الوزراء أن يتدخل بالقضاء".

ودعا حرب مجلس الوزراء الى "سحب البند الأول المتعلق بشهود الزور الموجود على جدول أعمال جلسة مجلس الوزراء لعدم وجوده"، كما دعا "السلطة القضائية اللبنانية للتعامل مع مذكرات التوقيف السورية بحق شخصيات لبنانية وفقاً لمندرجات القضاء السوري واتخاذ القرار برفض تسليم المطلوبين الى القضاء السوري". وأضاف: "علينا كمسؤولين أن نعمل معاً على إنقاذ البلاد قبل فوات الأوان لأننا سنندم حين لا ينفع الندم إذا تقاعسنا عن ذلك"، معتبراً "الاستمرار في تأجيج الصراعات كفيل بتوليد الصراعات والويلات على لبنان".

وحول السيناريوات العسكرية التي يتم تداولها في الاعلام، قال حرب: "لا احد من اللبنانيين لديه الرغبة في المواجهة العسكرية، ولا اعتقد ان هذه السيناريوات صحيحة"، وتابع: "لا اعتقد ان 7 ايار سيتكرر لأن "حزب الله" التزم في الدوحة عدم استعمال السلاح والعنف في الداخل".

 
 



(Votes: 0)