Keyword: From Date: To Date:

 اجراءات مشددة حول سيّار الدرك بعد معلومات عن خطة للمعارضة باقتحامه

| 02.11,10. 08:59 PM |

 

 اجراءات مشددة حول سيّار الدرك بعد معلومات عن خطة للمعارضة باقتحامه

 


02 تشرين الثاني, 2010

في معلومات لـ«الديار» من مصادر امنية مطلعة ان قيادة قوى الامن الداخلي بدأت منذ ايام تنفيذ اجراءات امنية مشددة حول المقر العام لقوى الامن في الاشرفية وذلك بعد ورود تقارير امنية عن احتمال قيام مجموعات تابعة للمعارضة بتنفيذ عملية خاطفة تستهدف المقر الذي يحتوي على مكاتب القيادة وفرع المعلومات

 وذلك بهدف تحقيق مفاجأة تربك الواقع الداخلي وايصال رسالة عملية وسريعة حول ما يمكن ان تقوم به قوى المعارضة في حال صدور القرار الظني.
وفي معلومات المصادر الامنية المـطلعة التي وصلت الى قوى الامن ان احتمال تنفيذ هذه العملية يعود الى ان هدف السيطرة على مقر القيادة وفرع المعلومات هو هدف قائم بحد ذاته ضمن ما يسمى بلائحة الاهداف وسبق لقوى 8 آذار ان سربت الى صحيفة اردنية معطيات عن نية المعارضة استهداف مـقر قوى الامن، واضافت معلومات المـصادر الامنية المطلعة ان التقارير تحدثت عن امكان لجوء القوة التي ستهاجم المقر اذا اتخذ القرار الى ارتداء اللباس العسكري التابع لـقوى الامن لتحقيق عنصر المفاجأة والدخول الى المقر.

وكشفت المعلومات ان قوى الامن التي نفذت قبل اكثر من شهرين خطوات احترازية اولية كإقامة بعض السواتر الرملية والتحصينات حول المقر عادت منذ ايام واثر ورود التقارير الامنية الى تشديد الاجراءات فأقامت حواجز ثابتة واقفلت الطرقات ليلا بدءا من الشارع المؤدي من المتحف الى السيار وصولا الى مدرسة الليسيه انتهاء بالشوارع المؤدية من ساحة اوتيل الكسندر الى المقر واتخذت هذه الاجراءات بعد التفاهم مع الاهالي الساكنين قرب السيار وتسهيل اجراءات دخولهم وخروجهم الى احيائهم ومنازلهم وهم تفهموا ما اتخذ من اجراءات.

واشارت المصادر الامنية المطلعة الى ان التشديد في الاجراءات يهدف الى افهام من يجب ان يفهم بأن مقر قوى الامن الداخلي محصن ولا يمكن لأي قوة عسكرية اسقاطه وتضيف ان العدد الاولي للعناصر المقاتلة من قوى الامن التي تحمي المقر يتجاوز المئتي عنصر من عناصر النخبة والفهود.

واللافت ان تلفزيون otv اجرى تحقيقا في المنطقة المحيطة في المقر العام لقوى الامن الداخلي عبر كاميرات وضعت خلسة داخل احد سيارات المؤسسة حيث رصدت عددا كبيرا من الكاميرات اضافة الى تصويرها للتدابير الامنية والاستنفار حول المكان.

 



(Votes: 0)