Keyword: From Date: To Date:

السيدة نازك الحريري اهدت أمسية دينية لروح الرئيس الشهيد

| 02.11,10. 08:56 AM |

 

السيدة نازك الحريري اهدت أمسية دينية لروح الرئيس الشهيد

اهدت السيدة نازك رفيق الحريري أمسية دينية، تليت خلالها "السيرة النبوية الشريفة" وقد اعتادت رفيقة الدرب ان تهديها إلى روح الرئيس الشهيد وأرواح رفاقه الشهداء في ذكرى مولده وذلك غروب اليوم في جوار الضريح، وقد غص المكان بالوفود من مختلف المناطق تلبية لدعوة جمعية "نساء المستقبل" بتوجيه من السيدة الحريري.

مثل الرئيس سعد الحريري وزير التربية الدكتور حسن منيمنة، ومثل "تيار المستقبل" الدكتور محمد بعاصيري، وشارك في الحضور نواب كتلة "المستقبل" وعقيلاتهم: عاطف مجدلاني، محمد الحجار، عمار حوري، أحمد فتفت، باسم الشاب، معين المرعبي، خالد زهرمان وجمال الجراح.

وحضر المستشار السياسي للرئيس سعد الحريري الدكتور داوود الصايغ والسيدات: نهاد ناظم القادري، سهام سلام الجسر، فيفيان روبرت غانم، زينة احمد كرامي، غولدا نضال طعمة، سامية عاصم عراجي، غنى مصطفى علوش ومدراء مؤسسات رفيق الحريري وعقيلاتهم، مصطفى الزعتري ونور الدين الكوش وعصام عرقجي ونائب رئيس جامعة الحريري الكندية هشام قبرصلي، مديرة التربية في المؤسسة فاطمة بكداش الرشيدي، ومنسق العلاقات العامة في مكتب الرئيس الشهيد عدنان الفاكهاني، والسيدة ام طارق العرب وصديقات السيدة الحريري حسن غزيري وسمية الجندي ونازك الزعتري ورئيسة جمعية "نساء المستقبل" ليلى فليفل الترك ونائب الرئيسة، منسقة الجمعية في البقاع نوال مدللي ومنسقة الجمعية في الشمال هناء المرعبي ومنسقات الجمعية في البقاع وحشد كبير من نساء المستقبل والدكتور انطوان صفير وعائلات بيروتية ومحبو الرئيس الشهيد وعائلته.

استهل الاحتفال بوضع اكليل من الورد عند الضريح، وبعد الصلاة لروح الرئيس الشهيد والوقوف دقيقة صمت والنشيد الوطني رحبت فليفل الترك بالحضور وقدمت السيدة الحريري بكلمات رقيقة وعددت إنجازات الرئيس الشهيد، ثم استمع الجميع إلى كلمة السيدة الحريري التي ألقتها في مناسبة عيد مولد الرئيس الشهيد وجددت فيها تمسك العائلة بالوحدة الوطنية.

واكب سماع الكلمة وثائقي بث على شاشة عملاقة في جوار الضريح استعرض مراحل مهمة من حياة الرئيس الشهيد ولحظات جميلة بين عائلته ومرحلة ما بعد الاستشهاد وصورا للرئيس سعد الحريري أعده الزميل حسين الصانع.

ثم قصيدة كتبت خصيصا للمناسبة كتبها وألقاها الشاعر فادي اسعد فرحات، تمنى فيها لو كان اغتيال الرئيس رفيق الحريري حلما وليس حقيقة.

بعد ذلك استمع الجميع إلى السيرة النبوية الشريفة بصوت المقرئ الشيخ خالد سليم يموت وفرقته.

ووزعت عند مدخل الضريح كتب أدعية ومصاحف عن أراوح الشهداء البررة.

وفود الضريح وكان يوم الضريح طويلا إذ غص بالمحبين الذين لم يتوقفوا يوما عن زيارة المكان. فمنذ الصباح الباكر أمت الضريح شخصيات مقربة محبة ووفية.

أولى الواصلين كانت السيدة جمانة دلول، تلت الفاتحة لروح الرئيس الشهيد ولأرواح الشهداء، وذرفت الدموع. بعد ذلك دعاء من الشقيقة الوفية السيدة بهية الحريري التي زارت الضريح للمناسبة وقرأت الفاتحة لأرواح الشهداء.

كما أم الضريح عدد من الشخصيات والمحبين.

وزار الضريح وفد المكتب التنفيذي والأمانة العامة لتيار المستقبل برئاسة الأمين العام أحمد الحريري ضم الوفد أعضاء المكتب التنفيذي (المنسقين العامين ومكتب الأمانة العامة)، ووضع الوفد اكليلا من الورد باسم تيار المستقبل.

وزار الضريح وفد من جريدة المستقبل ترأسه المدير العام رفيق النقيب، ووفد من نادي النجاح الرياضي ترأسه رئيس النادي محمد شاكر، كما زار الضريح رئيس النادي الرياضي هشام الجارودي ووفد من ثانوية رفيق الحريري في صيدا.

وزاره أيضا النائب جمال الجراح والنائب السابق مصطفى هاشم ومسؤول العلاقات العامة في مكتب الرئيس الشهيد، عدنان الفاكهاني، ورئيس مجلس إدارة ومدير عام شركة أوجيه لبنان الدكتور نزيه الحريري.

ومساء، زار الضريح وفود من تيار المستقبل في الشمال والبقاع الأوسط ووفد من قطاع التربية والتعليم في تيار المستقبل ضم عددا من الأساتذة الجامعيين والمهنيين والتربويين. ووفد من مديرية الصحة الاجتماعية ومن اتحاد جمعيات العائلات البيروتية، ووفد من مكتب مساعدات الرئيس الشهيد من مختلف.

 



(Votes: 0)