Keyword: From Date: To Date:

مصر: حزب الله وأمينه العام سيدفعون الثمن غاليا

| 15.04,09. 06:33 PM |

 

القاهرة: قالت مصر إن لديها كل الوسائل والإمكانات لمعاقبة حزب الله اللبناني ، مؤكدة في الوقت نفسه حرصها على الشعب اللبناني.

وأوضح مصدر مسئول لصحيفة الأهرام ، شبه الحكومية ، أنه ليس من بين تلك الوسائل اتباع "أساليبه "الحزب" نفسها بالقتل والتخريب أو ضرب منشآته، بل يمكن التضييق علي الحزب وعناصره وجميع المنتمين إليه بإجراءات عديدة".

وهدد المصدر، بأن حزب الله وأمينه العام حسن نصر الله "سوف يدفعون الثمن غاليا نتيجة لمحاولاتهم الإرهابية التي أحبطت قبل تنفيذها واستهدفت استباحة الأراضي المصرية وسيادة الدولة".

وقال المسئول إن مصر حريصة علي الشعب اللبناني "بحكم مسئولياتها القومية وهو ما يمنع من عقاب حزب الله ، وهذا هو المأزق ،لكن يمكن اتخاذ إجراءات من شأنها منع الوزراء المنتمين لحزب الله وأعضائه من دخول مصر بعد أن ثبت بالدليل القاطع من خلال التحقيقات والاعترافات الموثقة لدي السلطات المصرية تورط قيادة حزب الله في هذا المخطط التخريبي لخدمة المصالح الإيرانية في المنطقة".

ونشرت الصحيفة ما قالت إنه أول صورة لمسئول المخابرات بحزب الله محمد قبلان المطلوب لدى السلطات المصرية "لدوره في المخطط التخريبي وتولى فيه مسئولية نقل التكليفات وأعمال الرصد للأهداف التي كان سيتم استهدافها في عمليات انتحارية أو تفجير قنابل في أماكن تجمعات المصريين والأجانب خاصة الإسرائيليين في عدة مناطق بطابا ودهب ونويبع والغردقة".

وكان الأمين العام لحزب الله نفى، في كلمة ألقاها يوم الجمعة الماضي، اتهامات بالعمل على تنفيذ عمليات تضر بمصلحة مصر بتكليف منه، أو أن يكون للحزب أدنى نية لتنفيذ أو التخطيط لشن هجمات ضد مصالح أو شخصيات مصرية.

وأكد نصر الله، ردا على ما أعلنته السلطات الرسمية المصرية من اعتقال مجموعة تابعة للحزب، أن المواطن اللبناني سامي شهاب المعتقل لدى السلطات المصرية والذي اعتقل قبل شهر من الحرب الإسرائيلية على غزة هو عضو في حزب الله علي حد قوله.

وأشار إلى أن ما كان يقوم به "المجاهد في حزب الله هو نقل الدعم اللوجستي إلى المقاومة الفلسطينية".

وقال نصر الله ، تعقيبا على بيان للمدعي العام المصري المستشار عبد المجيد محمود ، إن "كل التهم المساقة في بيان المدعي العام هي افتراء ولا شيء منها صحيح وهدفها إثارة الشعب المصري".

وأوضح الأمين العام لحزب الله أن الكثير من المعتقلين لدى السلطات المصرية ليس لهم أي علاقة بحزب الله ، مشيرا إلى أن "من يجب أن يدان اليوم هو النظام المصري الذي لا يزال يحاصر قطاع غزة".

وكان النائب العام المصري تلقى بلاغا من مباحث أمن الدولة بتوافر معلومات لديها أكدتها التحريات تفيد بقيام قيادات حزب الله اللبناني بدفع بعض كوادره إلى مصر بهدف استقطاب بعض العناصر لصالح التنظيم وإقناعهم بالانضمام إلى صفوفه لتنفيذ ما يكلفون به من مهام تنظيمية تهدف إلى القيام ب"عمليات عدائية" داخل مصر وتدريب العناصر المدفوعة من الخارج على إعداد العبوات المفرقعة لاستخدامها في تلك العمليات.



(Votes: 0)