Keyword: From Date: To Date:

مصر تنذر حزب الله باحترام سيادتها وتهدد بـ"عمليات نوعية" ضده

| 14.04,09. 03:30 PM |

مسؤول خلية حزب الله في مصر سامي شهار

دبي- العربية.نت

وجهت القاهرة إنذاراً "شديد اللهجة" إلى قيادة حزب الله، عن طريق الحكومة اللبنانية، يتضمن مطالب محددة، أهمها التعهد، في بيان علني، باحترام سيادتها وعدم استخدام أراضيها أو مياهها الإقليمية في أي أنشطة أو عمليات سرية، تحت طائلة "القيام بعمليات نوعية ضد أهداف تابعة للحزب" في حال رفض الاستجابة.

كما تضمنت المطالب المصرية تزويدها بكل المعلومات عن العمليات السرية التي رصدتها الأجهزة الأمنية، مع حث الحزب على "تحسين لهجته في الحديث عن مصر".

ترافق الإنذار، الذي كشفته صحيفة "الشروق" المصرية، مع تأكيد صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية، امس الاثنين 14-4-2009، ان السلطات المصرية أحبطت "عملية ايرانية" لاغتيال الرئيس حسني مبارك مقابل مليون دولار.

وقالت الصحيفة الاسرائيلية الاوسع انتشارا تحت عنوان "مليون دولار مقابل راس الرئيس مبارك" على صفحتها الاولى انه "في 9 يناير الماضي، في اوج الحرب على غزة رصد الحرس الجمهوري الايراني مبلغ مليون دولار نقدا لتصفية الرئيس مبارك وشكل مجموعات ايرانية من متطوعين تلقوا تدريبا سريا".

ونقلت الصحيفة عن "مصدر امني مصري كبير" ان "ايران لم تكن تريد ان تترك بصماتها على التعرض للرئيس مبارك (..) ولم تدخل المهمة حيز التنفيذ لان الاستخبارات المصرية بعثت باشارة تحذيرية سرية بانها كشفت الموضوع ما اغلق الطريق عليهم".

ولم يفت "يديعوت احرونوت" التطرق إلى "خلية حزب الله" التي تم الكشف عنها في مصر، فتطرقت إلى علاقة حزب الله وايران، ونشرت صورة للسفارة الايرانية في القاهرة وصورة لمنزل عضو حزب الله سامي شهاب اللذين يفصل بينهما شارع هارون الرشيد، وربطت بين المنزلين بسهم وكتبت "مسافة 100 متر".

من جهتها عكست صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية "ارتياح" تل أبيب للأزمة المتصاعدة بين القاهرة وحزب الله، "لأنها قد تؤدي لأن تزيد مصر من تنسيقها الأمني مع إسرائيل".

وكان الكشف عن هذه الخلية دفع أجهزة الأمن المصرية إلى رفع درجة التنسيق مع دول الجوار، "لرصد انتهاكات حزب الله" وحلفائه لأمنها وسيادتها.



(Votes: 0)