Keyword: From Date: To Date:

مرجع أمني رفيع: المعلومات ساهمت بكشف شبكات تجسس للموساد في دمشق

| 08.10,10. 10:52 PM |

 

مرجع أمني رفيع لـ <اللواء>: المعلومات ساهمت بكشف شبكات تجسس للموساد في دمشق

كتب مندوب <اللواء> الأمني: كشف مرجع امني رفيع لـ?"اللواء" ان شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي ساهمت وساعدت على كشف شبكات تجسس تابعة للموساد في دمشق، وذلك من خلال معلومات قدمتها للجانب السوري وكانت على قدر كبير من الاهمية والجدية وساعدت الاجهزة السورية على تفكيك شبكات تجسس في دمشق·

واضاف المرجع ان زيارة الرئيس ميشال سليمان للمديرية العامة لقوى الامن الداخلي جاءت عقب هذه الانجازات ونتيجة اشادة سورية بجهود "المعلومات" سمعها رئيس الجمهورية من الرئيس بشار الأسد مباشرة· وتعليقاً على الحملات المتواصلة على فرع شعبة المعلومات من قبل المعارضة والقوى التي تصنّف نفسها في "محور المقاومة"، استغرب المرجع الامني كيف تتقاطع مصالح اسرائيل في ضرب وإضعاف هذا الجهاز اللبناني مع حسابات البعض الداخلية اثر الانجازات الكبيرة التي حققها في كشف اكبر عدد من شبكات التجسس الاسرائيلية في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي، الامر الذي لم يصل اليه أي جهاز أمن عربي آخر· وفي هذا السياق اعاد المرجع الامني التذكير بما نشرته الزميلة "السفير" في عددها الصادر في الثاني عشر من كانون الثاني 2010، والذي جاء فيه ان الاجهزة الاسرائيلية تجول على العالم والعواصم الغربية من اجل دفعها الى وقف التعاون الامني مع لبنان بعد النجاحات التي حققها جهاز المعلومات في كشف وتفكيك الشبكات سائلة عن معدات وتقنيات حديثة جرى تسليمها للبنان وطالبة استردادها·· وعلّق المصدر الامني ان المرء يفهم ان تحاول اسرائيل اضعاف فرع المعلومات لانه اصابها بمقتل لكن لا يفهم مواقف البعض في الداخل سوى انها خضوع لحسابات صغيرة وتسوية حسابات سياسية مع هذا الجهاز·

اما على صعيد القرار الظني والمحكمة الدولية فقد جزم المرجع الأمني الرفيع بأن احدا لا يمكنه الغاء المحكمة او تأجيل والغاء القرار الظني· واضاف بأن "ثمة ضغطاً سياسياً وتهويلاً وتخويفاً يمارس على الرئيس الحريري لأجل التأثير في مجريات القرار الظني لافتا الى ان علاقة الحريري بالمحكمة هي علاقة معنوية ورمزية وليست تنفيذية وبالتالي لا يمكنه التأثير في مجرياتها مباشرة وهو ليس في هذا الوارد"·

وعن موعد صدور القرار الظني قال المرجع الامني أن لا احد يعرف متى سيصدر القرار بالضبط متوقعا ألا يتعدى آخر العام اذا صدقت التوقعات المتداولة· وفي هذا السياق اعتبر ان "العدالة تبعدنا عن الانتقام" ناصحاً حزب الله ان يتعامل مع الموضوع كما فعل وزير الخارجية السوري وليد المعلم حين اعلن ثلاث مرات ان سوريا ستحاكم أي سوري يثبت تورطه باغتيال الحريري في حال افضى القرار الظني الى اتهام عناصر من الحزب· وعن الاشاعات والتصريحات والتلميحات التي تتحدث عن 7 ايار جديد قال المرجع الامني ان امرا كهذا يعيدنا الى الحرب الاهلية "لأن شريحة لبنانية سوف لن تقبل الذل والهوان والخضوع لمنطق الغلبة"، مؤكدا في هذا السياق ان النتيجة الموضوعية لإضعاف "الاعتدال السني" تكمن في بروز جماعات متطرفة قد تسعى للانتقام·· وكرر في هذا الجانب ان ما جرى اقتراحه على حزب الله يختصر بأن "العدالة تجنبنا الانتقام وتفصل بين مفهوم المقاومة ومفهوم الارهاب الامر الذي يشكل حساسية كبيرة لحزب الله وضرب مثلاً عن الفرق بين الجهاد والارهاب في التعريف الفقهي الاسلامي·

وقال المرجع الامني الكبير ان ظروف الفتنة موجودة وهي في يد الطرف الذي يملك فائض قوة ويريد ان يستثمرها في الداخل لخلق وقائع جديدة ليس على صعيد السلطة وحسب بل على صعيد النظام السياسي بشكل عام، محذرا من ان أي دخول في موجات عنف واقتتال اهلي سوف يعقبها مطالبات ببعض المكتسبات في النظام الامر الذي لن يوافق عليه السنة والمسيحيون·

وعن إمكان تحريك جماعات "سنية" موالية لحزب الله للخروج من منطق الفتنة السنية الشيعية قال المرجع الامني ان هذه الجيوب في بيروت مقدور عليها وكذلك في الشمال، مؤكدا ان هذه القوى غير قادرة على خلق وقائع امنية جدية ضمن الاحياء ذات الصفاء السني· وعن الشمال ايضا والتخوف من التصعيد الامني مجددا في هذه المنطقة قال المرجع الامني: نحن اتصلنا برفعت عيد وطلبنا منه الا يكون وقودا في أي فتنة، ولكنه يصعد في السياسة حاليا ويبدو ان المطلوب منه هو التصعيد السياسي حاليا"· مؤكدا ان موقف الجيش في أي حرب اهلية او فتنة داخلية سيكون هو المفصل الاساسي في بناء أي حل وفي حماية الاطراف اللبنانية التي لا تريد حمل السلاح·

وأشاد المرجع الأمني بحركة السفير الإيراني غضنفر ركن ابادي التي تشمل جميع القوى والاتجاهات، ولا تستثني أحداً، عشية زيارة الرئيس احمدي نجاد إلى لبنان، متوقعاً ان تساهم في ايجاد ارضية لحلول سياسية، تساهم في الخروج من المأزق·



(Votes: 0)