Keyword: From Date: To Date:

مؤتمر صحافي ل"أصدقاء جورج حاوي" في ذكرى انطلاقة المقاومة

| 22.09,10. 01:57 AM |

 

مؤتمر صحافي ل"أصدقاء جورج حاوي" في ذكرى انطلاقة المقاومة

عقدت جمعية "أصدقاء جورج حاوي" مؤتمرا صحافيا بمناسبة ذكرى انطلاقة "جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية"، في مقر الجمعية في بيروت. حضره ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان السفير عبدالله عبدالله، النائب السابق الياس عطاالله، نقيب الصحافة محمد بعلبكي، نائب رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي دريد ياغي، العميد محمود الجمل، ممثل منسق تيار "المستقبل" في بيروت احمد الحريري، رئيس حركة "اليسار الديموقراطي" نديم عبدالصمد، رئيس الحركة اليسارية اللبنانية منير بركات، عائلةالشهيد جورج حاوي وأعضاء الجمعية وعدد من الحضور.

افتتح المؤتمر رئيس الجمعية فؤاد شبقلو الذي رحب بالحضور، وخصوصا "اولئك الذين واكبوا انطلاقة الجبهة"، مذكرا ب"الأهمية التاريخية لهذا الحدث".

بعلبكي

ثم القى النقيب بعلبكي كلمة أكد فيها "اهمية الحدث الذي أوصل الى تحرير لبنان من المحتل، وضرورة أن تكون المقاومة شاملة كل اللبنانيين"، وقال: "ان شهادة جورج حاوي وتضحياته ونضاله كانت في سبيل المجتمع اللبناني والمجتمع العربي وفي خدمة القضية المركزية، قضية فلسطين"، واكد ان "استشهاده وموته هو لتحرير لبنان وفلسطين. وهو نموذج للمناضل الذي يجمع النضالات المطلبية الوطنية والعربية"، واعتبر ان "اسرائيل الى الزوال لأنها قائمة على الظلم".

حاوي

والقى نائب رئيس الجمعية بهيج حاوي كلمة اعتبر فيها ان "محاولة إفراغ المقاومة من مضمونها ومقصدها بتجويفها وتفريغها وتعريتها مناطقيا وطائفيا، هو مقتل لهذه المقاومة وسبب عزلتها عن الناس". مشددا على ان "سلاح المقاومة يجب أن يتوجه حصرا بوجه الإسرائيلي الذي هو العدو الوحيد"، محذرا من "خطر الإنقسام الحاصل بين فئات المجتمع اللبناني، الذي أصبح عميقا يضرب في الجذور نتيجة الهيمنة الفئوية للبعض وممالأة البعض الآخر خدمة لمصالح إقليمية ودولية".

وقال: "اننا نتطلع الى مضبطة اتهام المدعي العام الدولي، لتوفير قواعد الحقيقة والعدالة وهي آفاق ترسيخ الإستقرار عند اللبنانيين والعدالة، لأن ذلك يعزز السلم الأهلي وليس بتجاهل الحقيقة وتناسي الشهداء، وان التهرب من معرفة الحقيقة والإبتعاد عن قيم العدالة يعني عودة شريعة الغاب الى لبنان إضافة الى إلغاء أسس العدالة، ولا يصح التشكيك في الوقت نفسه بالعدالة الوطنية والعدالة الدولية".



(Votes: 0)