Keyword: From Date: To Date:

السيّد: لن أمتثل وقوى الأمن : عليه المثول والاستماع لإفادته وليس أكثر

| 18.09,10. 07:22 PM |

 

السيّد: لن أمتثل وقوى الأمن : عليه المثول والاستماع لإفادته وليس أكثر

كل المؤشرات تدل على أن الايام المقبلة ستشهد مزيدا من التصعيد في المواقف السياسية، ويقابل ذلك تخوف من تمدد هذا السجال السياسي الى الشارع في ظل المناخ المذهبي والطائفي.
وبالرغم من مرور اكثر من اسبوع على كلام اللواء جميل السيد، فإن الوساطات غائبة، ولم يعلن عن اي تدخل لمعالجة الامور، ويبدو ان الجميع بانتظار تحرك الاتصالات السورية - السعودية بعد مغادرة المبعوث الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل لبنان. مع العلم ان الرئيس الايراني احمدي نجاد سيصل اليوم الى دمشق، والتركيز سيكون على مفاوضات السلام.
وقد شهد امس عدة محطات لافتة تمثلت بدخول حزب الله المباشر الى جانب اللواء السيد، حيث اصدر بيانا دعا فيه القضاء الى التراجع عن مذكرة الجلب بحق السيد، معتبرا ان هذا القرار سياسي بامتياز.
وقد رد عضو كتلة المستقبل النائب عقاب صقر على بيان حزب الله، معتبرا ان هذا البيان غطى ممارسات جميل السيد، وجاء ليرد على اليد الممدودة من الرئيس سعد الحريري بصفعة للمؤسسات الامنية والقضائية، والخطير هو انه يقرأ الموقف الشجاع للرئيس الحريري على انه ضعف وعجز، فتغريه عناصر قوته لتعميه عن ادراك حساسية اللحظة.
ودعا صقر حزب الله الى التراجع عن هذا البيان الخطير، طالبا من الحزب تلقف اليد الممدودة حتى لا يدخل البلد بأزمة لا يعرف الى اين ستصل به والى اي مستوى ستنتهي.
كما ردت الامانة العامة لـ 14 اذار على حزب الله واعتبرت ان موقفه يضرب قيام الدولة والانقلاب عليها في لحظة خطيرة من تاريخ المنطقة وفي خضم المحادثات الجارية حول عملية السلام.
ودعت الامانة العامة السلطات القضائية الى عدم التراجع عن دورها.
اما اللواء جميل السيد، فأكد انه لا يوجد شيء اسمه مذكرة جلب، وقال انه طلب من محكمة التمييز الجزائية ان تنحي المدعي العام سعيد ميرزا من منصبه باعتبار «انني ادعيت عليه في لبنان وسوريا، وبالتالي، عندما يكون القاضي خصمك الشخصي لا يحق له ان يصدر اي اجراء او قرار».
ودعا السيد الى استقالة ميرزا والعقيد وسام الحسن واللواء اشرف ريفي.
وذكرت معلومات انه بعد صدور بيان السيد، اوضح مصدر قضائي ان احدا لا يستطيع تنحية المدعي العام، فإما ان يبقى كذلك واما ان يستقيل اذ ليس في القانون ما يسمح بعكس ذلك.
واضافت المعلومات ان القاضي ميرزا يعتزم المضي في ملف جميل السيد حتى النهاية.
عودة السيد
وفي التفاصيل الواردة الى «الديار»، ان اللواء السيد سيعود اليوم او غدا رغم صدور المذكرة القضائية بحقه، وانه سيأتي عبر مطار رفيق الحريري الدولي، وستكون في استقباله وفود شعبية وحزبية.
وذكرت المعلومات ان وفدا قياديا من حزب الله سيكون في الاستقبال.
وعلم ان اللواء السيد لن يلبي طلب القضاء، لا بل سيعقد مؤتمرا صحافيا فور عودته ليرد على المذكرة القضائية، واذا حاول القضاء القيام بأي خطوة لتوقيفه، فإن ذلك ستكون له تداعيات كبيرة.
وقالت مصادر في المعارضة ان الامور لا تعالج بهذا الشكل، واذا كان المطلوب من رئيس الحكومة سعد الحريري بدل بقائه في السعودية العودة لمعالجة الامور، فلماذا البقاء في السعودية طيلة هذه الفترة، فيما الاوضاع متوترة في الداخل؟
وسألت المصادر، هل هو اعتكاف من قبل الحريري، ام انه يتابع الوضع من الخارج من خلال اتصالات يقوم بها مع المسؤولين السعوديين، كون التفاهم السوري - السعودي ما زال قائما؟
وتقول مصادر متابعة ان جلسة مجلس الوزراء الثلثاء المقبل وفي حال انعقادها ستكون نارية في ظل اصرار حزب الله على مناقشة ملف شهود الزور وتقرير الوزير ابراهيم نجار واحالته الى القضاء اللبناني.
وتشير مصادر متابعة، الى ان مذكرة الجلب بحق السيد ليس فيها اي قرار لتوقيفه، لان ذلك يصدر عن القضاء اللبناني بعد مثوله امام المدعي العام، الذي يحيل الملف الى الجهات القضائية المختصة، وهي التي تتخذ القرار بشأنه.
لكن اللواء السيد يعتبر ان كل ما قام به القضاء باطل، ولا يحق له الادعاء عليه.
مصدر في قوى الامن الداخلي
مصدر في قوى الامن الداخلي ذكر ان ما يشيّعه اللواء جميل السيد وفريقه السياسي عن طلبه تنحية مدير عام قوى الامن الداخلي ومدعي عام التمييز نتيجة قرار قضائي وفق ما يعتقد فإن ذلك يشكل هرطقة قانونية من جانبه، لان مدير عام قوى الامن الداخلي يعين بمرسوم حكومي وهو ما لا يعرفه جميل السيد ربما.
واعتبر المصدر بأن السيد يحاول ان يجعل من نفسه بطلا، وليس المطلوب منه اكثر من المثول امام المباحث الجنائية للاستماع الى افادته وليس اكثر، وحتى حينه لم يقل احد عن توقيفه وسجنه، وهذا موضوع يعود الى القضاء.
وحذر المصدر حزب الله من استدراجه من قبل اللواء السيد عملا بمقوله «لحاق البوم بياخدك عالخراب».
قاسم
من جهة اخرى، اكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم على ضرورة تفعيل قضية شهود الزور والبدء بالاجراءات التنفيذية بشأنها، وقال: لا يطمئننا الا الخطوات العملية، ولا نقبل أن يكون هذا الملف مجرد ملف سياسي، وبأن كل الذين ادوا دورا سيئا في التحريض والتمويل والتضليل ان يحاسبوا.
وذكرت مصادر في المعارضة ان موضوع شهود الزور لن يتم السكوت عنه، ومن غير الوارد القيام بمقايضة عبر التخلي عن طلب محاكمة شهود الزور مقابل وقف مذكرة الجلب بحق السيد.
وفي موقف لافت اعلن السفير السوري علي عبدالكريم ان سوريا تتفاءل بأن ينتقل لبنان خطوات الى الامام على صعيد معالجة ملف شهود الزور وخاصة بعد الحديث الذي ادلى به رئيس الحكومة الى صحيفة الشرق الاوسط والذي يعتبر خطوة مهمة يجب ان تستكمل لجلاء الحقيقة في هذا الموضوع واعادة الامور الى نصابها بما يتصل بالمواقع والاشخاص الذين تأذوا من شهود الزور.
وفي هذا الملف، لفت اللواء السيد الى ان قاضي الاجراءات التمهيدية في المحكمة الدولية دانيال فرانسين اعطانا انا ومدعي عام المحكمة دانيال بلمار مهلة 20 يوما لكل واحد ليضع وجهة نظره، وفي ضوء ذلك يقرر ماذا يعطيني وماذا لا يعطيني من الملفات التي اطلبها حول شهود الزور.
وقال السيد ان قرار فرانسين كان عكس ما يريد بلمار، واتوقع ان يستأنف الاخير الحكم. علما ان قرار القاضي فرانسين اعطى اللواء السيد صلاحية الحصول على الافادات التي طلبها بشأن شهود الزور معلناً انها صاحبة الصلاحية في طلب السيد استلام ادلة شهود الزور.
سليمان وميتشل
الى ذلك، كرر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان «ثوابت لبنان في ما يتعلق برفض التوطين الفلسطيني على ارضه وفق ما ينص على ذلك الدستور وانسجاما مع مبادرة بيروت العربية في عام 2002 داعيا الولايات المتحدة الاميركية التي تؤدي دور الراعي والشريك الى ان لا تكون نتائج اي مفاوضات لحل مشكلة الشرق الاوسط على حساب لبنان، مشددا على ان لبنان لن يقبل التفريط بأي حق من حقوقه من الارض والمياه والنفط وغيرها تحت اي ذريعة.
موقف رئيس الجمهورية العماد سليمان جاء اثناء استقباله الموفد الرئاسي الاميركي الى منطقة الشرق الاوسط السيناتور جورج ميتشل يرافقه وفد في حضور السفيرة الاميركية الجديدة في لبنان مورا كونيللي.
واطلع السيناتور ميتشل رئيس الجمهورية على مسار المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية الجارية منذ بضعة ايام، لافتا الى ان الارادة لدى الطرفين في ايجاد نقاط مشتركة تؤدي الى الحلول، وان كانت وجهات النظر لا تزال متباعدة حيال بعض المواضيع التي تشكل بنودا على جدول التفاوض.
وجدد الموفد الاميركي تأكيد موقف الرئيس الاميركي باراك اوباما وموقفه الشخصي باحترام سيادة لبنان واستقلاله وان لا تكون هناك اي حلول على حسابه، وفي طليعتها توطين اللاجئين الفلسطينيين الذي سيتم البحث فيه في مرحلة لاحقة.
ونقل مواصلة الادارة الاميركية العمل على مساعدة الجيش اللبناني وتسليحه لانه يشكل عنوان وحدة البلد مثنيا على التعاون القائم بين الجيش واليونيفيل متمنيا استمرار التهدئة في الجنوب اللبناني.
واكدت مصادر مطلعة ان المبعوث الاميركي جاء مستطلعا لاراء القادة اللبنانيين عن امكانية مشاركة لبنان في مراحل متقدمة في المفاوضات الجارية ولو بطريقة غير مباشرة الا انه سمع رفضا قاطعا واجماعا لبنانيا في هذا المجال.
وتقول المصادر ان ميتشل لم يأت بأفكار او طروحات او حتى تسويات يعرضها على اللبنانيين بل حمل تطمينات بأن المفاوضات لن تجري على حساب لبنان، علما ان رئيس الحكومة سعد الحريري لم يلتق ميتشل لوجوده في السعودية. وكان ميتشل التقى ايضا وزير الدفاع الوطني الياس المر وقائد الجيش العماد جان قهوجي وضباطاً من القوات الدولية العاملة في الجنوب.

الديار



(Votes: 0)